أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - أنا العراق المرْتقب














المزيد.....

أنا العراق المرْتقب


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 5554 - 2017 / 6 / 17 - 00:18
المحور: الادب والفن
    


ــ 1 ــ
دخلتُ عالم البراق
ثم التقيت عالم الهجرة في الرواق
يغرقُ في الضجيج والصراخ
ناديتُ من تكون؟
فقال غاضباً
مجنون في استباق
وآخرٌ مسكون بالأنين
أنا العراق المبتلى بشلة النفاق..
وأنت من تكون
أنا الذي بقيت ساكناً من كثرة العناق
منتفخ العينين والجبين
مفخخٌ في عتمة الطريق
فقال مطبق الجفنين بارتياب
في أسوء الأحوال
لا بأس أن تكون في الشعاب
في عالم الدليل والأحداق..
بلبلةٌ تغني باستباق
عصفورة في اليد خيرٌ من مداخل السباق
تصارع الإملاق والنفاق
أنا العراق المبتلى بشلة السراق
أنا العراق المبتلى
بماله المراق
أنا العراق المزدهر بزهرة الأعراق
أنا الذي كنجمةٍ في بؤبؤ الأحداق..

2 ــ ــ
دخلت عالم الغرابة
رأيت فيلاً يركب القطار
شاهدتُ قرداً حاملاً سحابة
يركبُ خرتيتاً عجوز
لا يستطيع نفخ النار
رأيت كل من هب ودب
يحمل نصاً من عمامة..
فكرت أن أقول كلمة اقلها عتاب
حَذَرْتُ أن يحزن كل الناس في العلنْ
وفي الخفاء كالعذاب
وَضعْتُ في الخطاب والخطابة.
....
رأيت مخلباً
من عاجْ،
كأنهُ كالزجاج
وكانت الأصوات كالرباب
تخنُ كالمصاب بالزكام والطرش
فقلت غاب النور من سراج
والناس في هياج
تغسلهم غمامة الزحام والعطش
كأنهم دجاج في العجاج
ضحكت من عجب
وقلت أني قد بكيت بالسبب
أن أعجب العجب من العجب
إن ضاعت العلة والمعلول
في هزة المعمول في الطرب
وقلتُ من تكون
فصاح حزنه المسلول
أنا العراق المضطرب
لكنني البراق في النهوض والرتب
أنا العراق المرتقبْ
14 / 6 / 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,020,643
- جريمة السكوت عن مسببي سقوط الموصل وضحايا سبايكر والأزيديين
- تجربة الصحوات والانتصار العسكري على داعش
- عودة نوتة الإلحاد النشاز على ألسنة أعداء التقدم والحرية
- العراق مسرح للتدخل والحروب والسياسات القمعية
- حلمتُ.... جيكور
- شظايا أم
- فضائح زوار ما بعد منتصف الليل
- تداعيات الاستفتاء في إقليم كردستان العراق
- مخاطر استمرار داعش بعد الهزيمة
- هجوم رجعي هدفه الديمقراطية ومستقبل العراق
- أغاني أغصان الأشجار
- أقومي في التجلي !
- قانون لتعدد الزوجات - شرُّ البَليَّة ما يُضحك -
- سيطرات للابتزاز والسرقات محمية من قبل الفساد وأصحابه!
- مفاتحة صريحة
- من أين ستأتي الأفواج الصرخة؟...
- لماذا الإصرار على بقاء قانون الانتخابات وعدم تغيير المفوضية؟
- الأسباب والنتائج لكارثة احتلال الموصل
- إلى متى يستمر سلسال الدم العراقي؟
- القمع وإرهاب المواطنين أعداء الديمقراطية وحقوق الإنسان


المزيد.....




- رئيس هيئة الثقافة الليبية بالحكومة المؤقتة: لم يصدر أي كتاب ...
- محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف: نقدم سبعة وعشرون ترجمة لل ...
- رحيل المخرج اللبناني العالمي جورج نصر عن عمر 92 سنة
- رحيل المخرج اللبناني العالمي جورج نصر عن عمر 92 سنة
- أشهر حلبة تزحلق بموسكو في حديقة -غوركي بارك-
- بعد زيارة رئيس الحكومة.. لقاء بين العمدة والوالي لدراسة المل ...
- بوريطة للجزيرة: لا نحتاج لوسطاء لحل مشاكلنا مع الجزائر
- أبرز ترشيحات الأوسكار 2019
- بوريطة للجزيرة: المغرب لم يشارك في مناورات التحالف العربي ال ...
- متحف الشمع البريطاني بالسعودية.. ماذا تغير في موقف المملكة م ...


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - أنا العراق المرْتقب