أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نعيم إيليا - في البدء كان الكلمة 2














المزيد.....

في البدء كان الكلمة 2


نعيم إيليا
الحوار المتمدن-العدد: 5536 - 2017 / 5 / 30 - 15:02
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في الأول من شهر آذار من عام ألفين وأحد عشر، نشرتُ الخاطرة الفلسفية التالية في الحوار المتمدن رداً على الماركسيين الذين اعترضوا على آرائي في نقاط فلسفية محددة من الماركسية اعتراضاً صامتاً.
وبعد مرور ثلاث سنوات على نشرها .. في سنة (2014) تحديداً ظهرت فرضية للعالم (Max Tegmart) تقول بما قلته في هذه الخاطرة من أن الوعي يمكن أن يكون نوعاً من المادة أو بتعبير آخر شكلاً من أشكالها.

((قبل أن أخوض في عمق المسألة الخلافية، لا بدّ من أن أنكفئ إلى حديث الأمس عن معضلة الوعي والمادة؛ إذ قد رأيت سامعي الحديث يرجمونه (بتصويت) عنيف كاد أن يبلغ به درجة الصفر. ولمّا كنت أرى في هذا الرجم الصامت، انتهاكاً لحقيقة لم أبلغ مشارفها إلا بعد المكابدة الذهنية، عزّ عليّ ذلك، فدفعني إلى أن أنفر إلى راجميها بالحجة والمنطق تأييداً لها وانتصاراً. والانتصار للحقيقة واجب كل مفكر مهما يصغر حجمه، ويذلّ مقامه.
ولأبدأ بتعريف لينين للمادة فهو - كما ذكرت في حديثي السابق - التعريف المعتمد لدى جمهور الماركسيين، وإن كان بعضهم في أيامنا تنبه إلى ما فيه من قصور.
يقول لينين:
" المادة مقولة فلسفية للإشارة إلى الواقع الموضوعي الذي يُعطى للإنسان في إحساساته، والذي تستنسخه، وتصوره، وتعكسه إحساساتنا، وهو موجود بصورة مستقلة عنه".
وهذا التعريف لا يخلو من عيوب، وقد أجزئه لتبيين عيوبه:
1- جزؤه الأول " المادة مقولة فلسفية للإشارة إلى واقع موضوعي يُعطى للإنسان في إحساساته"
إن لينين هنا يقسم الوجود المادي إلى قسمين: الواقع الموضوعي في جهة، والإنسان في جهة ثانية. وهذا تقسيم، عندما يكون الغرض منه تعريف ماهية المادة، لا يسوغه العقل، ولا تؤيده نظرية علمية؛ لأن الإنسان ليس كياناً خارجاً عن المادة مستقلاً عنها، بل هو داخل فيها، هو جزء منها. وعلى هذا فليس القول: "إن المادة هي هذا الجزء المعطى للإنسان في إحساساته..“ تعريفاً للمادة، وإنما هو تحديد للعلاقة التي تربط الإنسان بالمادة.. إنه تحديد لأثر المادة في حواس الإنسان.
لقد كان يجب على لينين أن يعرف المادة بما هي مادة، لا بما هي واقع موضوعي (كتلة) يعطى للإنسان في إحساساته؛ فإن ما يعطى للإنسان في إحساساته هو ما يعطى للإنسان في إحساساته، وليس هو المادة في حقيقتها التي يجد العلماء اليوم في الوصول إليها بأدوات متطورة حساسة، ومعادلات رياضية شديدة الدقة.
لقد سعى لينين إلى أن يحدَّ المادة، ولكنه لم يرَ إلا صورها المتحققة في موجودات الكون كالنجوم، والماء، والحديد، والشجر... في ما أسماه بالواقع الموضوعي، ولم ير منها إلا أثرها في أحاسيس الإنسان.
2- جزؤه الثاني "والذي تستنسخه، وتصوره، وتعكسه إحساساتنا، وهو موجود بصورة مستقلة عنه" .
وفيه يفترض لينين أن الأحاسيس، أو جوارح الإنسان - بمعنى أدق - كجارحة اللمس، وجارحة البصر، وجارحة السمع، وجارحة الشمّ، وجارحة التذوق، آلات تنسخ وتصور وتعكس الواقع الموضوعيّ. وهذا الافتراض لن يخلو أن يكون سليماً، إذا ما نظرنا إليه من زاوية خاصة؛ أي من الزاوية التي نرى منها الإنسان مستقلاً عن الواقع الموضوعي بما هو إنسان له كيان خاص. بيد أن الإنسان في الحقيقة ليس مستقلاً بجوارحه عن الواقع المادي الموضوعي، بل هو على تماس دائم معه بوساطة هذه الجوارح. فالبصر مثلاً لا يعمل إلا إذا احتكَّ بموضوعه أي بالمبصَر من واقعه. وهذا الاحتكاك اتصال، إنه نقيض الاستقلال؛ ولأنه كذلك، فمن السذاجة أن نتخيل العين مستقلة عن الواقع الموضوعي، والواقع الموضوعي مستقلاً عن العين.
فأما قول لينين بعد ذلك: "...أن يكون الفكر والمادة واقعيين، أي أنهما موجودان، هذا صحيح. لكن القول إن الفكر مادي هو خطوة فاسدة نحو خلط المادية والمثالية".
فقول لا يبوح بغير التخبط والتناقض. فأن يعزل لينين الفكر عن المادة، ويجعل لكليهما وجوداً، ثمّ يعلن في عين اللحظة، أنّ الفكر ليس مادياً رغم وجوده، أمرٌ لا يمكن وصفه إلا بالتناقض والتخبّط .
كيف يكون الفكر واقعياً موجوداً، ثم لا يكون مادياً؟ هل يمكن أن يكون لشيء ما وجودٌ في الواقع وهو غير ماديّ؟!
ماذا يعني غيرُ الماديِّ؟ ألا يعني أنه عدم؟ فإن لم يكن عدماً، فما هو؟ هل هو المثال؟ هل هو الروح؟ هل هو الكلمة؟ إن لينين - وهو الماديّ - ينزلق هنا بقدمه إلى المثالية في عين اللحظة التي يحذِّر فيها من الانزلاق إليها!
وفي الختام أقول: إنما الوعي معضلة، ولن يتأتَّى لهذه المعضلة حل، إلا باعتبار الوعي شكلاً من أشكال المادة. وهذا الحل وإن لم يرتدِ ثوب اليقين الخالص، خيرٌ بما لايقاس من اعتقاد الماركسيين بوجود (لا مادة)؛ إذ أن اعتقادهم هذا، هو اعتقاد بوجود ما لا وجود له. وهذا من أشنع وأنكر أنواع الاعتقاد!)).

https://www.google.de/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=4&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwi52vmB9pbUAhUICpoKHW7PBS0QFgg8MAM&url=https%3A%2F%2Fnasainarabic.net%2Fmain%2Farticles%2Fview%2Fthis-physicist-is-arguing-that-consciousness-is-a-new-state-of-matter&usg=AFQjCNEOD2_DjmGu4NSGoW9i8CTpQHkBRQ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,934,445,171
- في البدء كان الكلمة
- رجع الكلام على ما تقدم من القول في المعنى
- لاهوت التنزيه
- مناظرة المسيحي والمسلم
- قصة التحولات الفجائية 7
- قصة التحولات الفجائية 6
- قصة التحولات الفجائية 5
- قصة التحولات الفجائية 4
- قصة التحولات الفجائية 3
- قصة التحولات الفجائية 2
- قصة التحولات الفجائية
- قضية الفعل (جَبَرَ) بين العقاد وجبران
- ذهان رويدة سالم 4
- ذهان رويدة سالم على منهج الأورغانون 3
- ذهان رويدة سالم على منهج الأورغانون 2
- ذهان رويدة سالم على منهج الأورغانون
- العرقيون
- حلم فرانتس كافكا
- محاورة المؤرخ شلومو زاند
- حديث الروح والمادة


المزيد.....




- كيف سترد إيران على هجوم الأحواز؟
- بالفيديو.. تجنب كارثة في مطار أميركي
- بالفيديو.. متظاهر ليوسف العتيبة: أنت قاتل ومجرم حرب
- الخارجية الأمريكية: سوليفان يناقش مع وزير الخارجية الأوكراني ...
- اليمن... محافظ الحديدة: ماضون في تحرير الحديدة ولا يعنينا أي ...
- 10 حركات عربية تناهض -الاحتلال الفارسي- للأحواز
- مجلس الشيوخ يصوت على تعيين كافناه الجمعة
- لقاء السيسي وترامب.. خمس دقائق من الغزل المتبادل
- الخارجية السورية: صواريخ -إس300- دفاعية وسوريا ستدافع عن نفس ...
- الخارجية الألمانية تعرب عن أسفها لما شهدته العلاقات مع السعو ...


المزيد.....

- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نعيم إيليا - في البدء كان الكلمة 2