أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد الرضاوي - منظمة الصحة العالمية تعرّي واقع الصحة بالمغرب














المزيد.....

منظمة الصحة العالمية تعرّي واقع الصحة بالمغرب


محمد الرضاوي
الحوار المتمدن-العدد: 5532 - 2017 / 5 / 26 - 03:31
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


كشف، الأسبوع الماضي، تقرير مفصل لمنظمة الصحة العالمية، شمل 194 بلدا، أن قطاع الصحة بالمغرب ما زال يتخبط في مشاكل كثيرة بالمقارنة مع دول المنطقة.
التقرير، الذي أوردته جريدة "أخبار ليوم"، أوضح أن المغرب خصص 14.9 إطارا طبيبا فقط، لـ100000 مواطن مغربي ما بين 2005 و2015، ما جعله يحتل المركز 16 عربيا، مسبوقا بكل من ليبيا (90 طبيبا) والسعودية (77) وقطر (76) وتونس (48)، ومتبوعا بكل من باكستان (14 طبيبا) واليمن (10) والصومال (طبيب واحد). هذا فيما بلغ عدد الأطر الطبية المخصصة لكل 100 ألف نسمة في إسبانيا 91.8 إطارا، و266 إطارا في إمارة موناكو، و218 في النرويج. التقرير كشف، أيضا، أن عدد وفيات الأمهات في كل 100 ألف ولادة حية بلغت سنة 2015 في المغرب 121 حالة وفاة، ليحتل بذلك المرتبة 15 عربيا، مسبوقا بدولة الكويت التي احتلت المرتبة الأولى بـ4 حالات وفاة، ومتبوعا بباكستان بـ178 حالة وفاة؛ في المقابل، سجلت في الجارة الشمالية إسبانيا 5 حالات وفاة.
وبخصوص نسبة الولادة التي يشرف عليها موظفون صحيون مؤهلون، يبرز التقرير أن عددهم بلغ في كل 100 ألف نسمة نحو 74 طبيبا، ليحتل بذلك المرتبة 14 عربيا، في المقابل بلغ العدد 100 طبيب في البحرين، و92 في مصر، و74 في تونس، و45 في اليمن. التقرير بين، أيضا، أن عدد وفيات الأطفال دون سنة الخامسة من أصل كل 1000 مولود حي بلغ 27.6 طفلا سنة 2015، ليحتل المرتبة 14 عربيا، فيما بلغ عدد الوفيات في البحرين مثلا 6، وفي تونس 14 وفي الصومال 136. كما أن 0.07 من أصل 1000 مواطن مغربين ما بين 15 و49 عاما أصيبوا بفيروس نقص المناعة سنة 2015.
على صعيد متصل، كشف التقرير أن المغرب ما زال يواجه تحدي انتشار مرض السل، إذ أصاب 107 أفراد من أصل 100 ألف نسمة سنة 2015، موضحا أن المملكة تحتل المرتبة 17، مسبوقة بالسودان، ومتبوعة مباشرة بأفغانستان وباكستان والصومال. وأضاف، كذلك، أن احتمال الموت بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان، والسكري، وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة بين سن 30 وسن 70 في المملكة يصل إلى نسبة 16.7 في المائة، ليحتل المرتبة 5 عربيا، فيما تصل النسبة في قطر 14.1 في المائة، و16.8 في تونس و20 في المائة بليبيا و31 في المائة بأفغانستان.
من جهة أخرى، سجل التقرير، كذلك، انتحار 4.5 مغربي من أصل 100000 نسمة بالمغرب، محتلا بذلك المرتبة 11 عربيا، ويبقى عدد المغاربة الذين يُقدِمون على الانتحار ضعيفا مقارنة مع الدولة الغربية التي وصل فيها العدد في ليتوانيا إلى 32 حالة انتحار و35 حالة بسريلانكا. التقرير أشار أيضا، إلى أن إجمالي استهلاك المغاربة البالغين أكثر من 15 ربيعا للكحول سنة 2016 بلغ 0.8 لتر للفرد الواحد، ليحتلوا بذلك المرتبة 9 عربيا. هكذا يعتبر معدل استهلاك المغربي للكحول "منخفضا" نوعا ما، مقارنة مع 9.2 لتر للإسباني و13 لترا للبلغاري و9 للأرجنتيني.
من جهة ثانية، كشف التقرير أن المغرب مازال يعاني من مشكل حوادث السير التي تحصد أرواح آلاف المغاربة سنويا، إذ أكد تسجيل 20.8 حالة وفاة في كل 100000 نسمة بالمملكة سنة 2013، ما جعلها تحتل المرتبة 12 عربيا، فيما سجلت في تونس 24.4 حالة، و8 حالات في البحرين، في المقابل، سجلت 3.7 حالات في إسبانيا.
معطى جديد آخر أبرزه التقرير يفيد أن 74.8 في المائة من النساء المغربيات المتزوجات أو في سن الإنجاب ما بين 2005 و2015، يحتجن إلى تخطيط أسري ينسجم والأساليب الحديثة، ما جعل المغرب يحتل المرتبة الثانية عربيا، مسبوقا بـمصر حيث سجلت نسبة 80 في المائة، مقابل تسجيل نسبة 19 في عمان، في المقابل يوضح التقرير أن النساء الإسبانيات والفرنسيات والإيطاليات حققن هذه الحاجة 100 في المائة.
وأشا التقرير إلى أن نسبة الولادة بين 1000 مراهقة تتراوح أعمارهن ما بين 15 و19 سنة في المملكة ما بين 2005 و2014 بلغت 23 في المائة، فيما بلغت النسبة 6 في المائة بليبيا و6.7 في المائة بتونس، و56 في المائة بمصر، و87 في المائة بالسودان. عدد الوفيات التي تعزى إلى تلوث الهواء بالمنزل أو المحيط في المملكة (بين 100000 نسمة) بلغ 25.1 قتيلا، مقابل 7.3 بالإمارات و116 حالة بالصومال؛ فيما عدد الوفيات التي ترجع إلى مياه الصرف الصحي والنظافة غير الآمنة بالمملكة بلغت 3.4 حالات (بين 100 ألف نسمة). بينما بلغ عدد الوفيات بسبب التسمم غير المقصود 0.7 حالة سنة 2015.
وكشف التقرير أن المغرب يحتل الرتبة 13 بخصوص الدول العربية التي تخصص نسبة مهمة من ميزانيتها للقطاع الصحي، مبرزا أن المملكة تخصص تقريبا 6 في المائة من مجموع الميزانية الحكومية للقطاع الصحي، في المقابل تخصص له إيران 17 في المائة وتونس 14 في المائة والأردن 13 في المائة.
وأوضح التقرير أيضا أن “التقزم” بين الأطفال دون سن الخامسة بلغ ما بين 2005 و2016 نسبة 14.9 في المائة، مقابل تسجيل 4.9 بالكويت، و7.8 في المائة بالأردن، و46 في المائة باليمن.
وفي ما يتعلق بنسبة السكان الذين يستخدمون مصادر مياه الشرب المحسنة، يوضح التقرير أنها بلغت في المغرب 85 في المائة سنة 2015، مقابل 100 في المائة في قطر والبحرين، و98 في المائة بتونس. فيما نسبة السكان الذي يستخدمون الصرف الصحي المحسن بالمملكة سنة 2015 بلغت فقط 77 في المائة، مقارنة مع 100 في المائة بالكويت والسعودية و92 في المائة بتونس.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- برلمانيون وشخصيات سياسية تخلوا عن أبنائهم نتيجة علاقات غير ش ...
- المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغاد ...
- تنسيقية المغاربة المسيحيين تصدر بيان ضد مقال وصف ب”التحريضي ...
- خنيفرة اجلموس : المندوب الجهوي للاتحاد العالمي للصحافة والاع ...
- محمد الرضاوي يوجه رسالة الى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ...
- محمد الرضاوي يكتب رسالة إلى الوزير رشيد الطالبي العلمي : أمث ...
- الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية الم ...
- رئيس المعارضة المصرية يخرج عن صمته ويوجّه رسالة شديدة اللهجة ...
- دعوة بالفيسبوك تخرج ساكنة خريبكة للاحتجاج
- الحكومة العثمانية مطالبة باتخاذ تدابير استثنائية وعاجلة مادا ...
- الشبكة المغربية لحقوق الانسان والرقابة على الثروة وحماية الم ...
- عادل محمد السامولي رئيس المجلس السياسي للمعارضة المصرية يخرج ...
- محمد الرضاوي يكتب رسالة رسالة الى- أمينة ماء العينين - : الى ...
- الشبكة المغربية لحقوق الانسان والرقابة على الثروة وحماية الم ...
- الشبكة المغربية لحقوق الانسان والرقابة على الثروة وحماية الم ...
- شقيق مقاول بطنجة في قبضة العدالة بتهمة النصب باسم القصر المل ...
- محمد الرضاوي يكتب قصيدة : ” بكاء الحروف “
- *لنبدأ بتأسيس مملكة الحب....*
- *اليك أكتب سيدتي....*
- *اليك أكتب يارجاء ....


المزيد.....




- مشرعون أميركيون يطالبون بحماية أقلية الروهينغا
- -نكسة كركوك-.. عندما أجهضت إيران حلم الدولة الكردية
- ترامب يتهم كومي بـ-حماية- هيلاري كلينتون
- رفض أوروبي لسياسات واشنطن بشأن إيران
- أول مزاد علني بالعملة الافتراضية "بيتكوين"
- فيديو لزعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني وهو بصحة جيدة ...
- مجلس الأمن الدولي يدعو للتهدئة في كركوك
- فيديو لزعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني وهو بصحة جيدة ...
- جلسة بالكونغرس الأميركي لبحث تداعيات حصار قطر
- المحافظون الفنزويليون المعارضون يرفضون أداء اليمين الدستورية ...


المزيد.....

- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي
- القوة الشريرة دائمة الثبات - راينهارد هالر / أحمد القاسمي
- كمال الاجسام و اللياقة البدنية الطبيعية / محمد شعلان
- كوانتم الشفاء / توماس برنابا
- الجنسية المثلية/ حمورابي وكلكامش / طلال الربيعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد الرضاوي - منظمة الصحة العالمية تعرّي واقع الصحة بالمغرب