أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمشيد ابراهيم - بلدان اشرس المرسلين














المزيد.....

بلدان اشرس المرسلين


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 7 - 21:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بلدان اشرس المرسلين
تعتقد الناس ان العقل هو القائد الاعلى للانسان في كل مكان و ثقافة و لكن واقع الانسان و ايمانه و علاقاته العاطفية و الاجتماعية و السياسية و العسكرية تقول ان العاطفة هي الاولى خاصة في بلدان العاطفة و اشرس المرسلين و حتى اذا اعتمدت فن القيادة على العقل فان الطريق الذي يسلكه السائق يعتمد دائما على العاطفة و هذا يعني ان الانسان هنا لا يملك زمام القيادة. ما قيمة الرأس بدون حاسة النظر و السمع و الشم و الذوق و اللمس رغم ان العقل قد يعوض عن قدر من الجمال او على الاقل يشترك في تعريفه؟

كيف يمكن ان يتبع مليار و نصف مليار من البشر دين اشرس المرسلين اذا كان العقل يتحكم؟ كيف يمكن ان يقتل الاخ اخته في بلدان العاطفة بسبب العار اذا كان العقل يتحكم؟ كيف يتمكن شخص واحد ان يتحكم بمصير بلد عاطفي كامل اذا كان الشعب يستطيع ان يتحكم في عاطفته؟ اينما تذهب لا تجد في تصرفات الانسان ذرة من العقل خاصة في بلدان اشرس المرسلين.

يلجأ الانسان في يأسه الى العقل للتعويض عن نقص ما ليقول على سبيل المثال جواب الاحمق هو السكوت او لا تهتم كلنا نموت و المال ليس كل شيء في الحياة الخ من وسائل تخفيف المعاناة اليائسة في بلدان الحكم و الاقوال و يتوقف عن ترديد هذه الحكم و الاقوال في حالة تحقيق اهدافه العاطفية و لكن هناك امثلة كثيرة ايضا عن افات الانسان العاطفي المتعصب و على قدرة العاطفة الهائلة في التدمير و كلما ابتعد الساسة عن العاطفة تقدم البلد لان الانسان العاطفي لا يستطيع ان يفكر بحيادية و موضوعية و رأسه حار. التفكير و سرعة الرد الصحيح يعتمد كليا على الهدوء العقلي.

ليست العاطفة في حدة درجتها دائما مسألة وراثية و انما ايضا ثقافية بيئية فالانسان في دول اوربا الشمالية الغربية الباردة هو عادة اهدأ من الانسان في المناطق الجنوبية لا يتقرب كثيرا لان المساحة التي يحتاجها بينه و بينك هو على الاقل متر واحد او اكثر (منطقة المعصم / الرسغ و اصابع اليد Fingertip zone /elbow zone ) و قراراته تمتاز بالتفكير و الهدوء و التأني بالمقارنة مع رؤوس حكومات الدول الجنوبية الحارة التي يتقرب فيها الانسان و يقلل من المساحة بينه و بينك (منطقة المرافق Elbow zone ). ترى العاطفة احيانا حتى في اطروحات و كتب جامعات الدول الشرقية عندما تبدأ بترديد عبارة بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على اشرس المرسلين.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,221,074,138
- الذين لا اغلاق لبيوتهم
- لا تنكر فضل الكذب
- كرامة الكذب و التزوير
- اكره دولة الموظفين
- اصل النذر الاسلامي
- مجرد تعويد
- تقديم عريضة الصلاة
- رصيد بنك الاسلام
- هل تتوقف عن الكتابة؟
- هدية مهدي لهدى
- الخوف في عيني
- تغلب الاولى على الاخرة = النهاية
- سلاح الشرطي هو الكلمة الطيبة
- هل الاتجاه السياسي مسألة وراثية؟
- الشمولية و عقلية العسر و اليسر
- بين علم الله و معرفة الانسان
- اهمية اللاءات
- قاعدة تثبيت الحقائق
- في اليوم الذي اختفت فيه ذاتيتي
- العودة الى دول بوليسية Back to Police States


المزيد.....




- الأردن يقدم مذكرة احتجاج على إجراءات إسرائيل في المسجد الأقص ...
- عمان تدين إغلاق أبواب المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين
- شادي سرور هدد بالانتحار ثم أعلن الإلحاد ثم تراجع -عشان ماما ...
- الطرق الصوفية بالسودان تحتفل بتولي الرئيس السيسي رئاسة الاتح ...
- أمين عام الهيئة «الإسلامية-المسيحية» لنصرة القدس يطالب بحماي ...
- المسيحيون في الخليج بعيون سعودية
- الصين ترصد تحركات أكثر من مليونين في إقليم تعتبره أقلية الوي ...
- كيف تتعامل الدول الأوروبية مع العائدين من تنظيم الدولة الإسل ...
- الصين ترصد تحركات أكثر من مليونين في إقليم تعتبره أقلية الوي ...
- الغارديان: كيف تحسرت أمريكية على الانضمام لتنظيم الدولة الإس ...


المزيد.....

- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمشيد ابراهيم - بلدان اشرس المرسلين