أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - خالد التاج - الحَرَكَة النَّقَابِيَة العَالَمِيّة وَ المُسْتَقْبَلُ المُبْهَم !














المزيد.....

الحَرَكَة النَّقَابِيَة العَالَمِيّة وَ المُسْتَقْبَلُ المُبْهَم !


خالد التاج
الحوار المتمدن-العدد: 5507 - 2017 / 4 / 30 - 19:30
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


تستقبل الطبقات العمالية و عموم الأجراء عبر العالم بعيد العمال العالمي الذي يتم تخليده في الفاتح من مايو/ أيار من كل سنة,غير أن الواقع الذي أضحى يميز العقود الأخيرة هو حجم التغيرات الكبيرة التي شهدتها النظم الاقتصادية التي تتبناها الكثير من الدول بشكل عام و مدى علاقتها بسوق الشغل وانعكاساتها على ظروف العمل ،الشيء الذي انعكس في المحصلة على موازين القوى بين الحركات العمالية باعتبارها كتنظيمات تمثل المأجورين من جهة،و أرباب العمل وممثلي الجهات المشغلة من جهة أخرى.
تأثير النظام الاقتصادي
و إذا ما أخذنا الأمر في سياقه العام فإن هذه العلاقة المختلة لا تعدو أن تكون انعكاس طبيعي لأزمة الحركات اليسارية بصفة عامة التي تفاقمت منذ انهيار جدار برلين و تفكك المعسكر الشيوعي وتبني دول اشتراكية سابقة لاقتصاد السوق،كروسيا أو الصين أو دول أوروبا الشرقية وبداية التخلي التدريجي عن شعارات "كالدفاع عن البروليتاريا والطبقات الكادحة" و "التقسيم العادل للثروات" و"محاربة الامبريالية"،في مقابل هيمنة النظام الأحادي القطبية الذي تزعمته الولايات المتحدة الأمريكية،وبالتالي سيادة نمطها الرأسمالي - الليبرالي الذي لطالما شكل إحدى أهم مرتكزات الحرب الباردة بالموازاة مع ذلك نذكر تعاظم تأثير مؤسسات مالية دولية كصندوق النقد الدولي و البنك الدولي ودورهما في رسم معالم القرار الاقتصادي و السياسي للكثير من الدول لاسيما النامية منها بحجة المحافظة على "التوازنات الماكرو-اقتصادية" عبر حثها على تقليص كتلة الأجور و الرفع التدريجي ليد الدولة عن قطاعات اجتماعية كالتعليم و الصحة في مقابل فتح المجال أمام تعاظم دور القطاع الخاص.
أما النماذج اليسارية التي يمكن وصفها بالناجحة أو التي لازالت تقاوم هذه المعادلة الجديدة على مستوى أمريكا اللاتينية فهي تجد نفسها في مواجهة معارضة شرسة،منها من نجح فعليا في إسقاط رموز يسارية بارزة ونموذجها الاقتصادي الواعد كرئيسة البرازيل السابقة "ديلما روسيف"،ومنها من لا زالت قائمة كالحركات الاحتجاجية ضد ما يعرف " بالثورة البوليفارية" في فنزويلا،أو التي لازالت تعاني من العزلة ككوبا.
واقع تمليه العولمة
أضحت ظاهرة العولمة كواقع يفرض نفسه إن على المستوى المالي أو المعلوماتي أو الاقتصادي العالمي،وتمليه أيضا الحاجة إلى التدفق السلس و الحر لرؤوس الأموال و السلع و الخدمات،وتغذيه الرغبة الجامحة في استشراف آفاق أوسع للربح و تحقيق رهان الريادة و الجودة و تخفيض كلفة الإنتاج و الاعتماد على "الروبوتات" عوضا عن اليد العاملة و السعي إلى غزو أسواق جديدة،في ظل التنافسية الكبيرة التي تعرفها الأسواق العالمية،لا سيما بين من تتوفر منها على سياسات اقتصادية مرنة و قوانين و أنظمة ضريبية محفزة للاستثمار و يد عاملة مؤهلة و رخيصة كجنوب شرق آسيا،و أسواق لا زالت تعرف ضغطا ضريبيا مرتفعا و نفقات اجتماعية أكبر كدول أوروبا الغربية و الولايات المتحدة،الشيء الذي يفسر ارتفاع مستوى البطالة و الركود الاقتصادي، وهي عوامل تستغلها تيارات سياسية يمينية و شعبوية في دعايتها ضد المهاجرين الأجانب محملة إياهم القسط الأوفر من المسؤولية في ذلك و مطالبة بترحيلهم نحو دولهم الأصلية كالجبهة الوطنية في فرنسا و حزب الحرية في هولندا،بل ونجد هذه المطالب أكثر جرأة لدى إدارة ترامب حينما تنادي بمراجعة اتفاق التجارة الحرة مع الصين وسعيها إلى إلغاء اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (NAFTA) واتفاقية التبادل الحر عبر المحيط الهادئ،بل و لا تخفي اعتزامها تبني سياسات اقتصادية انعزالية و "حمائية" بغية دعم المنتج الوطني و امتصاص حجم البطالة الداخلية بالموازاة مع تقييد حركة الهجرة نحو أميركا.
هيئات نقابية ضعيفة ومستقبل مبهم
هذا الواقع الاقتصادي الجديد كان لا بد له من أن يلقي بثقله على مبدأ الاستقرار واستمرارية العمل وتعويضه بمبدأ العقود المحددة الآجال أو المؤقتة أو القصيرة المدى،وفي كثير من الأحيان العمل بمبدأ "المناولة" عوض التعاقد المباشر مع الجهة المشغلة و إقرار قوانين لتمديد سنوات التقاعد أو تخفيض الأجور،الشيء الذي أضعف إلى حد كبير البنيات التنظيمية للنقابات العمالية في العديد من الدول و من مدى قدرتها على تأطير منخرطيها و تحقيق أفضل المكاسب لفائدتهم،و هو واقع تعكسه أيضا النسب المتدنية للمنخرطين في النقابات المهنية،و حد من القدرة التفاوضية لتلك للهيئات و من هامش المناورة لديها حيث أصبح الهاجس الأكبر هو الحفاظ على مناصب الشغل القائمة و تجنب الوقوع في شبح عمليات تسريح واسعة النطاق في صفوف العمال كما حدث في العديد من الدول الأوروبية،و أصبحت بالكاد تناضل من أجل الحفاظ على الحد الأدنى من الحقوق و الكرامة الإنسانية داخل مؤسسات الشغل على الرغم من وجود قوانين و تشريعات متطورة راكمتها الكثير من الدول بفضل جهود و نضالات امتدت لعقود من الزمن.
هذا الواقع أصبح يطرح أكثر من سؤال حول مستقبل العمل النقابي و الحاجة إلى إعادة صياغته وفق ما تمليه التحديات العالمية الجديدة و مطلب تحقيق السلم الاجتماعي و إعادة الاعتبار لمبدأ التضامن الذي سيظل دون شك السمة السائدة التي تطبع أي عمل نقابي باعتباره إطاراً قانونياَ ومنظماَ لحماية الحد الأدنى من حقوق الطبقات العاملة و ضمان كرامتهم الإنسانية،في أفق إعادة التوازن المفقود بين مصالحهم و مصالح أرباب العمل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عَلْمَانِيَة تُرْكِيا وَ قُيُود مُعَاهَدَة لُوزَان فِي مِيزَ ...
- هَل لا زال بمَقْدورٍ البولِيسَاريُو الِانخراطَ فِي حَربٍ بِا ...
- أَمْرِيكَا تْرَامْبّ وَ الخَوْف مِنَ المَجْهُول !
- النّظِام الدّولي و هَوَاجس السَّلام
- سُؤَال مَجَّانِيَة التَّعْلِيم بالَمغْرِب فِي ظِلّ مَسَاعِي ...
- هَلْ تَنْزَلِقُ رُوسِيَا والنّاتُو نَحْوَ فَصْلٍ جَدِيدٍ مٍن ...
- الأَحْزَابُ السِّيَاسِيّةِ المَغْرِبِيَّةِ وَمِحَكُّ الاِنْت ...
- النُّخَبُ السِّيَاسِيَة وَ تَحْقِيقُ الْاِنْتِقَالِ الدِّيمُ ...
- أَزْمَة المُمَارَسَة الِديمُقْرَاطِية وَتَمَثُّلَات السُّلْط ...
- التّدَاعِيَاتُ المُحْتَمَلَة عَلَى وَحْدَةِ أُورُوبَّا بَعْد ...
- إِشْكَالِيَة التّأْطِير وَالتّنْشِئَة فِي النّسَقِ السِّيَاس ...
- البُعْد الِاثْنِي والهَوِيَّاتِي فِي مُعَاَدَلة الصِّرَاع ال ...
- الحَرَكَات الْعُمَّالِية بَيْنَ زَحْف النّيولِيِبرَالِية وَض ...
- الْوِلَايَات المُتَّحِدَة - رُوسِيَا وَرِحْلَة العَوْدَةِ إِ ...
- بَانْ كٍي مُونْ .. مِنَ البَحْث عَنِ الَحلّ إِلَى الَّلاحَلّ ...
- هَل تَدْخُل العَلَاَقَات المَغْربِيّة -الأُورُوبِية مُنْعَطف ...
- الرَّبِيعُ اْلعَرَبِيّ.. بَيْنَ أَحْلَامٍ وَرْدِيَّةٍ بِالتّ ...
- هَلْ تَتَخَلَّى الِولَايَاتُ المُتَّحِدَةِ عَنْ حُلَفَاءِهَا ...
- السَّعُودِيّة وإِيرَان.. صِرَاعٌ جِيُوسِيَاسِيّ بِغِلَافٍ مَ ...
- الْعَدَالَةُ وَالتّنْمِيَة وَاخْتِبَارُ صَنَادِيقِ التّقَاعُ ...


المزيد.....




- بوتين يستقبل الرئيس البشير الخميس القادم
- إيران ترد على "وزراء العرب": معالجة مشاكل المنطقة ...
- مغامر جريء يتحدى الخوف ويسبح مع تمساح! (صور)
- عون لأبو الغيط: لم نعتد على أحد ولا يجب أن ندفع ثمن النزاعات ...
- أنقرة لا تزال غاضبة من -فضيحة الناتو- وتطالب بمعاقبة المزيد ...
- لافروف: مع تمثيل كافة المعارضة السورية
- فرنسا تحتاج لألمانيا -قوية ومستقرة-
- تسريبات عن -لكزس- RX- رباعية الدفع الجديدة
- مؤتمر الحوار الوطني السوري قد يعقد في 2 ديسمبر بسوتشي
- "تجارة العبيد" في ليبيا تثير السخط


المزيد.....

- ثورة إكتوبر والأممية - جون فوست / قحطان المعموري
- الاشتراكية والذكرى المئوية للثورة الروسية: 1917-2017 / دافيد نورث
- الاتحاد السوفييتي في عهد -خروتشوف- الذكرى المئوية لثورة أكتو ... / ماهر الشريف
- ثلاث رسائل لمئوية ثورة أكتوبر / حارث رسمي الهيتي
- في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر 1917م الخالدة أهم أسباب إنهيا ... / الهادي هبَّاني
- هل كانت ثورة أكتوبر مفارقة واستثناء !؟ الجزء الأول / حميد خنجي
- الأسباب الموضوعية لفشل الثورات الإشتراكية الأولى / سمير أمين
- جمود مفهوم لينين للتنظيم الحزبي وتحديات الواقع المتغير / صديق الزيلعي
- مائة عام على الثورة البلشفية: صدى من المستقبل / أشرف عمر
- عرض كتاب: -الثورة غير المنتهية- / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - خالد التاج - الحَرَكَة النَّقَابِيَة العَالَمِيّة وَ المُسْتَقْبَلُ المُبْهَم !