أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود الخطيب - فضاء لطيور الموت - قصّة واقعيّة بحلقات (12)














المزيد.....

فضاء لطيور الموت - قصّة واقعيّة بحلقات (12)


محمود الخطيب
الحوار المتمدن-العدد: 5472 - 2017 / 3 / 26 - 03:03
المحور: الادب والفن
    


(12)

انتهينا من إعداد العدد الأول من "اليوميات ..." في عهدي آخر كانون الثاني (يناير) 1983، فكتبت مقدّمته، وحوّلته الى دائرة الطباعة لمتابعة طباعته. أمّا نحن، فقد شرعنا، دون تأخير، بالتحضيرللعدد الذي يليه.
ومضت الأيام القليلة التالية من شباط (فبراير) 1983 في رتابة عمل عادية. ويبدو أن المركز كان خاضعاً، منذ مباشرته النشاط بعد الإنسحاب الإسرائيلي، لعملية مراقبة دقيقة لأوقات دخول وخروج الموظفين من قبل جهات معادية تستهدف ترحيله أيضا، دون أي اعتبار لمصداقيّة الدولة اللبنانية في المحافظة على بقائه في بيروت.
بدأ اليوم الخامس من شباط (فبراير) مثل اليوم الرابع منه، لكنه انتهى بكارثة. قبيل انتهاء الدوام بدقيقتين (الساعة 13:58)،أرعدت الدنيا بانفجار هائل، فازْرَقَّ الجوّ وتوشّح بدخان داكن حولنا، وتطايرت النوافذ وشظايا الزجاج في كلّ اتجاه، وعلا الصراخ والعويل في الشارع، فشعرت كأن الأرض قد زُلزِلَت بنا.
كان مصدر الإنفجار سيارة أوقِفَت أمام المركز، ملغّمة، حسب التقرير الأمني اللبناني، بكمّية من الهوكسوجين تعادل قوتها التدميرية 250 كيلوغراماً من الديناميت. وقد تمّ توقيتها في اللحظات المفضلة لنزول الموطفين الى الشارع والذهاب الى منازلهم.
اشتعلت النيران بالمبنى الرئيسي والبناية التي نحن فيها، فقطع علينا الحريق، وتعطّل المصعد بمنْ كان في داخله، طريق النزول. تفقدت نفسي بعد الصدمة، فرأيت ظاهر كفّي الأيسر ينزف من جرح غير ذي شأن من شظية زجاج. غيري كانت اصابات بعضهم اكبر ونزيف جراحهم أغزر، ولكن دون أن يلقى أحد من الدوائر الثلاث حتفه.
فكّرت، كيف يمكن أن ننجو وقد سُدَّت طريقنا؟
يقع مكتبي في الجانب الخلفي الذي لا يطلّ على شارع كولمباني، وأمامه شرفة فسيحة تفصلها عن البناية المحاذية لنا مسافة متر تقريباً، وفي تلك البناية نافذة مفتوحة على مستوى شرفتي. أتيت بعارضة خشبيّة سميكة ومددتها بين النافذة وحافة الشرفة، ثمّ صعدت اليها وحبوت على ركبتيّ متمسّكاً بطرفيها بقبضتيّ حتى أحفظ نفسي من السقوط, وعندما وصلت الطرف الآخر، طلبت من الآخرين أن يفعلوا كما فعلت، وانتظرت مكاني كي أساعدهم في الوصول سالمين. في هذه الأثناء، صعد الينا، من طريق درج البناية التي أنا فيها، جندي أسمر البشرة من القوة الفرنسية التي هرعت الى مكان الإنفجار، ومعه جندي آخر من الجيش اللبناني. الجندي اللبناني لم يحرك ساكناً ووقف يتفرج علينا. أمّا الجندي الفرنسي، فقد قفز نحوي، وصرنا معاً، وبالتناوب، نسحب العالقين فرداً فرداً، الى أن نجا الجميع، بمن فيهم العاملون في الوكالة الليبية للأنباء.
عندما نزلنا الى الشارع ذهلنا من منظر الخراب والجدران التي لا يزال ،الدخان يتصاعد منها، والمنطقة شبه خالية إلاّ من الجنود الفرنسيين وبعض المتفرجين، ولم أجد أحداً من جماعتنا الذين يعملون في المبنى الرئيسي لكي أستفسر منه عمّا جرى لهم. لا أحد البتة: المصابون نقلوا الى المستشفيات، والباقون تركونا وراحوا ولا سألوا عنّا!
في طريقي الى السيارة، لاحظت أن سترتي ملطخة بدماء الزملاء الجرحى أثناء سحبهم. كانت السترة من النوع الذي يمكن ارتداؤه على الوجهين، فقلبتها وارتديتها على الوجه النظيف لئلاّ ألفت انتباه أهل الفساقين وأثير فضولهم لمعرفة سبب الدماء، وكيف وصلت اليّ.
في اليوم التالي، عرفت أن ثمانية من موظفي المركز لاقوا حتفهم في الإنفجار، من بينهم حنّه شاهين، زوجة صبري، التي كانت في تلك اللحظة تنتظر زوجها على رصيف الشارع؛ وأن 18 آخرين أصيبوا إصابات متفاوتة. وحسب الصحف التي نشرت صوراً عن الحادث، فقد بلغ مجموع من لاقوا حتفهم، من المركز ومن المارّة في الشارع معاّ، 18 فرداً، وعدد الجرحى حوالي 150 فرداً.
مضى أسبوع تقريباً دون أن أرى أحداً. وفكّرت بواجب تعزية صبري بفقدان زوجته، لكنني لا أعرف أين يسكن. اتصلت بإحدى الزميلات في دائرتي، فأبدت استعدادها لمرافقتي، فذهبنا.
كان عنده بعض المعزّين من المركز أيضاً، فعزّيته وجلست. قال:
- بلغني أنك أبليت بلاء حسنا يوم الحادث، وجماعتك تشهد لك.
أجبت:
- قمت بما أقدر عليه، وبما يمليه علي الضمير والواجب.
ثمّ سألت:
- ماذا سنفعل الآن؟
أجاب:
- لست أدري ما هو قرار القيادة، ولكنني أميل الى الإستمرار. ماذا ترى أنت؟
- وأنا مع الإستمرار، ولكن أين؟ فالمبنى بحاجة الى وقت لترميمه.
- نستطيع أن نستخدم قسم التوزيع مؤقتاً، الى أن تُحَلّ مشكلة المكان، فهو لم يتضرر.
كان قسم التوزيع في الطابق الأرضي من بناية تبعد عن المركز الرئيسي نحو مئة متر وعلى زاوية الشارع ذاته، فاتفقنا على الإجتماع هناك بعد أيام.
حضر الإجتماع أقل من عشرة أشخاص، ومن رؤساء الدوائر أحمد شاهين وأنا فقط. سألت صبري:
- أين فيصل حوراني ومحمد النصر؟
أجاب:
- فيصل لم يعد معنا. كان مسافراً خارج لبنان، وعندما عاد أوقفه أمن عام المطار ومنعه من الدخول، فعاد من حيث أتى. أمّا محمد، فلم يظهر بعد الحادث، ويبدو أنه معتكف في منزله.
ثمّ سألني أن أتولّى بعض مهامهما إن أمكن. قلت:
- لا عليك، سأتولّى كل مهامهما: "شؤون فلسطينية"، والطباعة، بالإضافة الى "اليوميات الفلسطينية".
واتفقنا على ذلك. غير أن ألأمور انقلبت، في اللحظات التالية، رأساً على عقب. فقبل فض الإجتماع، دهمت المكان قوّة مسلّحة من الجيش اللبناني، وأوقفتنا جميعاً، أيادينا مرفوعة ووجوهنا الى الحائط. وبعد أن فتش الجنود المكان ولم يعثروا على شيء طردونا وختموا الباب بالشمع الأحمر.
وبذلك انفرط عقدنا، ورُحِّل مركز الأبحاث الفلسطيني، نهائياً، من لبنان.

(يتبع)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,124,455
- فضاء لطيور الموت - قصّة واقعيّة بحلقات (11)
- فضاء لطيور الموْت - قصّة واقعيّة بحلقات (10)*
- فضاء لطيور الموت - قصّة واقعيّة بحلقات (9)*
- فضاء لطيور الموت - قصّة واقعيّة بحلقات (8)*
- فضاء لطيور الموْت - قصّة واقعيّة بحلقات (7)*
- فضاء لطيور الموْت - قصّة واقعيّة بحلقات (6)*
- فضاء لطيور الموْت - قصّة واقعيّة (5)*
- فضاء لطيور الموْت - قصّة واقعيّة بحلقات (4)
- فضاء لطيور الموت - قصّة واقعيّة بحلقات (3)
- فضاء لطيور الموْت - قصّة واقعيّة بحلقات (2)
- فضاء لطيور الموْت - قصّة واقعية بحلقات (1)
- في حالة ما
- النكبة 68
- على شُرفة حلم
- يوم الأرض (حكاية فلسطينيّة)
- الضحيّة
- ... ليس كأيّ صيف (أقصوصة)
- من ذاكرة الحرب (أقصوصة)
- حزن طويل الأجل (أقصوصة)
- في الطريق الى جانيس (قصة قصسرة)


المزيد.....




- واحة الإبداع المقدسية.. أفق جديد لنشر الثقافة العلمية بفلسطي ...
- بعد التهجم على الفنان راغب علامة... حملات تضامن واسعة داعمة ...
- لورانس أبو حمدان فنان يستخلص من صرخات المعذبين عمارة سجونهم ...
- -الجمعية العراقية- و-الأدباء- يحتفيان بالروائي عبد الكريم ال ...
- فيلم رسوم متحركة قصير يجذب انتباه السعوديين (فيديو)
- عاجل.. ماكرون: احتجاجات باريس وضعت فرنسا في أزمة
- العثماني يتباحث بمراكش مع رئيس الحكومة الإسباني
- أبو الهول يتقاعد.. فيلم إباحي أمام الحارس الصامت
- الموت يغيب فنانا كوميديا مصريا شهيرا
- ذبول النرجسة


المزيد.....

- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود الخطيب - فضاء لطيور الموت - قصّة واقعيّة بحلقات (12)