أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - المرأة مرضعة الوجود














المزيد.....

المرأة مرضعة الوجود


فضيلة مرتضى

الحوار المتمدن-العدد: 5468 - 2017 / 3 / 22 - 01:42
المحور: الادب والفن
    


المرأة مرضعة الوجود
فضيلة مرتضى
كل آيات السماء تفهم سر وجودي
أنا ميزان الحياة ودماءك من عروقي
جئت للدنيا حرة ......أطالب بحقوقي
فالأني أملك قلبآ ثريآ بالوفاء
جعل الله الرحمة في ينابيع
النساء
وأشاع من دمي في قلبك الحياة
فمد من شراييني سلسبيلآ يتلقاه
الشفاه
ولأني فردوس الأجنة
صار صدري منبع الخير والعطاء
كرمني الخالق كثيرآ
والجنة تحت أقدامي يوم اللقاء
أنزل الله سورة بأسمي
{سورة بأسم النساء}
ولأني أمك وأم الدنيا
لن ترى خيرآ بدوني
فبفيضي لن تؤول للفناء
عندما كنت كالفرخ مهيضآ _
دون جناح
لم يكن غير حضني وصدري_
روح رؤوم ورحيم في السخاء
لن تجد دفء الأمان
إلا في حضن الأمومة
لو عج فيها المرض_
تنهض تحت عجاجه_
إن طلبت ماء المقل_
فتلبي للضنى ..النداء
فإن حطني الزمن في يوم المحن
شيمتي الصمود بوجه الشقاء
لو أصابك لهيب الحمم
أمر عليك بحنو الأيادي
وبرحم االشفاء
لاتقل عني ضعيفة تستحقين الرثاء
يجتاح قلبي أحساس العبادة
ويطغى بروحي تقديس البطولة
بيوم الفداء
وفوق الجرح أبني جسورآ
وأنسى ذاتي وأنسى البكاء
فأنا أحمل الأنثى والذكر _
في جوفي
دون خوف أو عناء
أنا الشلال يأبن بطني
كيف تبني بتقاليدك
الأسوار والقيود حولي
لست أدري أيها الواهم!
كيف لاتدرك بأنك
تنطلق من بطني _
لتبني صروحآ للحياة؟
وبأن سر الوجود أمتداد _
لوجودي
وبأني أملأ الدنيا فراغآ
لو غاب وجودي عنك
وعني
كم يبسط قلبي جناح هواه
وأحنو عليك من أعماق
روحي
لو أصاب روحك حزنآ
يتجمع في مقلتي غيوم
حزني
فأنت في أعماق روحي
صلاة يسبح في قلبي
فكفاك ظنآ بأني عورة
تحجب نور الآفاق
وتحت الركام تدفن
سنين عمري
أنا الشمس والغيوم والأمطار
تخضر الدنيا..... بوجودي
أنا رب الأحساس والعاطفة
تغلي بدمي
أنا ثدي الأرض وعشقها
يحيى الوجود بجودي
وأني ..وأني.. واني

17/03/2017





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,047,156
- حفيدي
- {كلاسيكيات} قبل إناء الخريف
- العنف ضد المرأة في ظل الحرب
- أبناء الشمس
- رسالة الى فرهاد
- اللآلئ والكرستالات على كتف الأحزان
- جذور متآكلة وأوراق فقيرة
- مرايا النفس
- صرخة ثائر
- أغنية على إيقاع المطر
- فيدل كاسترو الأسطورة
- الشاعر والعالم والفيلسوف العراقي جميل صدقي الزهاوي/ وشؤون ال ...
- {نثريات} عندما يأتي الحب نعانق الحياة
- العسل المر
- هل يعود لنا صدى يا وطن؟
- نبؤة الولادة ببرقع ألهي
- الهوى فوق دائرة الحياة
- وقفة بين الأطلال
- الفكر السياسي الديني والفكر في عصر المدنية والتحضر
- لقاء على خيوط المشاعر


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - المرأة مرضعة الوجود