أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد عمر العيدروسي - نبال على لعبة الروليت .!














المزيد.....

نبال على لعبة الروليت .!


رائد عمر العيدروسي
الحوار المتمدن-العدد: 5466 - 2017 / 3 / 20 - 01:26
المحور: الادب والفن
    


نبال على لعبة الروليت .!
رائد عمر العيدروسي

إثنان من اصدقائي الأدباء , وصديقٌ آخرٌ من رجال الإعلام , كانوا في استضافتي في الدار يوم امس الأول , وبعد ضغطٍ عن الوضع الراهن وكأنه مرتهن " وبنصبِا الهاء وبجرّها ايضاً ! " , انتقلنا بنقلةٍ نوعية الى الأحاديث الأجتماعية المتشعبة الى الجزيئيات ! , ومن ضمن فقرات الحديث , سألتُ ضيوفي عن الشهيرة , لكنهم اجمعوا بأنها كأيّ لعبة روليت في العالم وربما فيها اضافات طفيفة .
أصببتُ جامَ " وليس زجاج " غضبي على الضيوف , واطلقتُ عليهم موجاتٍ متتالية من نبال النقد لجهلهم بالروليت الروسية , لكنما سهامي النقدية كانت بلطافةٍ ملطّفةٍ بألطفِ من اللطفِ .! , ثمّ اوضَحتْ : -
" لعبة الروليت الروسية " هذه , هي لعبة العابثين والمفلسين لأقصى درجات الإفلاس الفكري والمالي , وهم ممّن يفتقدون لكلّ الألتزامات العائلية والأجتماعية والدينية , بل واكثر من ذلك بكثيرٍ وكثير , أما تفاصيل هذه اللعبة المعروفة منذ القِدم , فهي أن يتراهن اثنان من هؤلاء العابثين على مبلغٍ معيّن , وذلك عبر وضع رصاصة واحدة في مسدس " بكرة " ويقوم احدهما بتدوير " البكرة " بأقصى سرعة , وحالما تتوقف فأنه يضغط على الزناد بذات اللحظة , فأذا حالف الحظ للشخص المقابل ولم تنطلق الرصاصة من احدى فتحات " البَكَرة " فيكون هو الفائز بالمبلغ المحدد ! , أما اذا ما تصادف وانطلقت الرصاصة وقتلت المقابل ومات , فأنّ الرامي سيغدو الفائز وذلك بوضع المبلغ مسبقاً .!
وامتعضوا ضيوفي نسبياً ! وقالوا بأني افسدتُ عليهم اجواء السهرة ْ , لكني اضفت لهم معلومةً ما كان أن يجهلوها كأدباء وصحفيين .!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هاجر .!!!
- مِنْ خلفِ ستائرٍ شفّافه .!!
- عجباً وإعجاباً .. دونما تعجّبِ .!!
- صُراخ صارخ .!
- في جهاد الحب .!!
- نحن والسيد عطوان .!!!
- العراقيون ومنعهم دخول امريكا ( من زاويةٍ خاصة ) .!
- نحن وحديث الساعة .!
- حضرتُها .!!!
- حضرتُها .!
- نحنُ العوام .!!
- !. IN CASE OF
- أزمةٌ تتأزّم .!!!
- فَلَتاتٌ و فَلتان .!!
- العلاقة الجدلية بين السيكولوجيا والغباء والأحقاد والسياسة .. ...
- حديثٌ غير سلطوي .!
- دهشةٌ غير مدهشه .!
- جيش بلا ضباط وبلا جنود .!!!
- زواجُ متعه بين التناسب الطردي والتناسب العكسي .!!
- ( ح.ا.ش ) كأنها تشتهي وتستحي .!!!


المزيد.....




- فنانة قطرية تختم أول مشاركة بإقامة فنية في باريس
- العبقري.. دراما تلفزيونية عن ألبرت أينشتاين
- -اللوبي- الإسرائيلي في بريطانيا يقتني كافة تذاكر فيلم -البرغ ...
- الديكتاتور مادورو بعد قتل شعبه..يهاجم المغرب!
- وشاي تهاجم عيوش ولخماري: “سقطا سهوا على السينما”
- اللغة الآيسلندية مهددة لأن الروبوتات لا تستوعبها
- وفاة الممثلة الأمريكية إرين موران عن 56 عاما
- جائزة كتارا لشاعر الرسول.. أدب ودين وترفيه
- كلوديا سيريه: الرجل الذي يرسم الزمن
- الفنانة المصرية حنان ترك في مهرجان الشارقة القرائي للطفل


المزيد.....

- جسد ضيق / هويدا صالح
- عشق البنات / هويدا صالح
- القرآن كتاب الشيطان الأخير Freedom Ezabel / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- أناشيد كارمنا بورانا - المجموعة الكاملة / ماجد الحيدر
- -في هذه الايام..-، لغابريل غارسيا ماركيز / سعدي عبد اللطيف
- التناقض بين الأدب والفن وبين السياق الاجتماعى فى المجتمع الب ... / رمضان الصباغ
- رواية كاثرين / تامر البطراوي
- التابو المحرم والثقافة المضادة- نوال السعداوي- / يوسف أحمد إسماعيل
- همسات مبحوحة / ميساء البشيتي
- دروس في فقه اللغة / المهدي فكري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد عمر العيدروسي - نبال على لعبة الروليت .!