أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل الرفاعي - أيها المنافقون لانعبد ماتعبدون














المزيد.....

أيها المنافقون لانعبد ماتعبدون


خليل الرفاعي
الحوار المتمدن-العدد: 5455 - 2017 / 3 / 9 - 00:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أيها المنافقون لانعبد ماتعبدون

خليل الرفاعي
سيرموني بالفتنة والفتنه نائمة لعن الله من أيقضها ولربما هذه الفتنة لم تلد او قد تكون عاقراً او أخذت حبوب مانع الحمل لكن اقسم لكم بلحى هؤلاء ومسابحهم الطويلة ذات المئة حبة وواحد وبدلاتهم (القاط) التي أشتروها من جيوب الفقراء والمخذولين أنكم أيها المنافقون السبب في ضياع بلد ارضاً وشعب وثروات بهتافكم لهم والتصفيق والتهليل لكل صغير وكبير !
الحقيقة في عراقنا الجديد اصبح كل من ينتقد سياسي فهو اما أن يكون وهابي , او بعثي , او ناصبي , واخيراً إن ترفقوا بك سيتهموك بالصرخي ، في عوالم موازية يكون السياسي موظف عند الشعب وخادم لهم لايتكبر عليهم ، يمشي بالطرقات ويركب الباصات ، يأخذ اولاده للمدارس بدون حمايات وجكسارات ورجالات مدججه بالسلاح ، ولا تتراكض ورائة ألاف الأشباح البشرية (المتملقين ) عديمي الحس والمعرفة والمصيبة الكبيرة أن بعض المثقفون يمتازون بهذه الصفه ( التملق ) وعلى حساب اخلاقهم وضمائرهم ومهنيتهم سوى كانوا هؤلاء صحفيون او كتاب او محللون سياسيون ، هذه النيمونة طفت على السطح وتعيش بالمستنقعات والمياه الراكدة والآسنة وأصبحت مقرفه جداً لضحالت عقولهم التي يقولون عنها نيرة ؟؟ السياسي في تلك الدول المتقدمة والمتحررة والتي لاتعير أي اهمية لساستها يمارس حياته اليومية طبيعية جداً يتجول بالاسواق وحيداً فريداً ، لكن عندنا في العراق الحال يختلف هذا التافه البائس العميل السياسي واللص ناهب خيرات الشعب خط أحمر وبعض الاحيان يصبح تاجٍ للرأس (لكن ليس رأسي انا فرأسي لايتحمل تفاهاتهم ) بل حتى رجل الدين مجرد " ناسك" في معبده في تلك العوالم ، لكن عندنا هو ابنٌ للرب معصوم من الخطأ ، وبما اننا معصوبين العين لانرى الحقيقة كما هي فهذا جداً وارد . ياويلاه ياويلاه منكم وياسخطي وقرفي من هكذا مجتمع بلغ ذروته في العبودية ، بل اكثر من ذلك فكل شيء فيه قابل للإنهيار وعلى شفا حفرة السقوط !! والسبب هو هذه النيمونة من العقول التي لاتريد أن تعي وتفهم إن السياسي الافندي او رجل الدين الذي أمتهن السياسة هو إنسان وبشر كسائر البشرية وهو خطاء ويتصرف حسب غريزته ويسرق وينهب ايضاً لذلك كفاكم أما تعبتم من التملق والنفاق والتلون لهذا المعتوه وذاك السارق ، ارحموا انفسكم اولاً وترفقوا بنا ثانياً لأننا لسنا مثلكم ولن نكون يوماً ابداً

خارج النص
كن على سجيتك ستخسر كل شيء جامد , ونافق ستكون مرغوباً ومحبوباً هكذا يريدنا البعض نعم هكذا , متناسين هؤلاء أننا في عصر المعرفة , والجهل فيه إختيار , و الحرية والعبودية فيه إختيار لكن أسمعوا أيها العبيد انتم لاتستحقون الشفقة بقدر ماتستحقون الإحتقار والاستصغار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مالفرق بين كهنة فرعون وسياسيي العراق الكهنة ؟
- الجبير يخير العراق بين إيران والعروبة ؟
- حلب ودموع التماسيح
- جاستا وال سعود واليوم الموعود
- هل تم عقد النكاح بين الجبوري وملالي طهران
- تحررت الفلوجة وسقط الإعلام العربي الداعشي
- أن عترضتم سنقتلكم او (نحكم ؟) وإلا انتم بعثية إرهابية !!
- لن تشرق الشمس بعد الان ( الاء الطلباني ) غاضبة ؟
- موتوا ايها الفقراء فلا هيبة لكم
- بؤر السياسة لن نسكت لا والله
- هل فعلآ البرلمان بيت الشعب ياسيد عمار ؟
- عندما تتجاوز كل هذه الأسباب ستصبح عراقي حقيقي ؟
- ضياع العراق بين دهاليز الخضراء واصحاب العمائم
- سليم الجبوري الأخونجي وملك الأستخراء السعودي
- في ضل توهان الدولة وذوبان مرتكزاتها من المسيطر ؟؟
- من هوان الدنيا ومهازلها يابليغ أن تصف هذا الشعب بالأقزام
- على هامش الحثالات وتكنقراط العبادي
- سفير السعودية في العراق ( داعشي) أما أن تطردوه او أقيلوا الج ...
- كونوا أحرارآ مرة واحدة وحكموا ضمائركم
- ابن تيمية وابنائة (داعش) والفكر المنحرف


المزيد.....




- سلسلة انفجارات مدوية قرب قواعد عسكرية شمال مالي
- مصر.. جدل حول دمج التعليم العام بالأزهر والأخير يوضح
- كل ما تجب معرفته عن -النوم النظيف-!
- رئيس حزب الوفد المصري: كان مقدرا لمصر أن تسقط في ذات المستنق ...
- شاهد احتفالات القوزاق بذكرى الخلاص من القمع إبان الحقبة السو ...
- تنس: اللقب ال11 لرافاييل نادال في مونتي كارلو
- تعرف على الهدية "الرمزية" التي سيقدمها ماكرون لترا ...
- ترامب: لم نقدم أي تنازلات لكوريا الشمالية
- السعودية: مقتل معتمرين بريطانيين في حادث مروري
- ماكرون يطالب ترامب بالالتزام بالاتفاق النووي مع إيران


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل الرفاعي - أيها المنافقون لانعبد ماتعبدون