أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسرين السلامي - سينما














المزيد.....

سينما


نسرين السلامي
الحوار المتمدن-العدد: 5449 - 2017 / 3 / 3 - 21:59
المحور: الادب والفن
    



انا تلك التي تحملني باقات الورد الي الامسيات العطشى من الياسمين...
وانا التي تنتمي لملح البحر وثورته ..
وانا صديقة لكل موجة هادرة ..
قلت لها ذات مساء:
انا احب الجمال مطلقا حيث ما كان ..انظر لهذه الحياة كمخرج سينمائي ..احب ان تثيرني المشاهد ان ياسرني الجمال ..ان اصرخ من الدهشة...
قالت: انت كما كنت دوما .. تبحثين عن دوار التفاصيل وتقعين في حبها...
تعلمت في خضم حصر المشاهد وعدها اننا سنبكي كثيرا ..سنبكي خيبة والما ..سنبكي لاننا للحظات نشعر ان الادوار لا تليق بنا ...انها موجعة اكثر من ان نحتملها ...ان هذا الحنين قاتل
وانت ترتب قهوتك حسب سلم الروائح الاكثر تعلقا بذاكرتك ...
سيوقع الحنين في امتداد البن ..ان لا صراخ يشبه لوم البياض في حليبك وان هذا العالم ليس ورديا كما غنته ايديت بياف ...
وانني كموجة بحر ابحث عن كثبان رمل تحن لذرات الملح في صوتك..
الحياة خارج ذراعيك موجعة ...هل كنت تدرك هذا؟ او هل قلت لك هذا في احد المشاهد العابرة ...
اتعلم؟
لوقت قريب لم اعد تلك التي تثرثر ملئ البياض والاسئلة ...
اصبت كمشاهد مفجوع ..بصمت مربك ...
ولوقت ما ..تحسست ان اللغة عاجزة ان تقتلع منا كل ما نريد ان نبوح به ...
اللغة عاجزة ..
وكانت حفلة من الصراخ على امتداد الموج ستكون اجدى...
نحن لا نحتاج الكلام احيانا كاحتياجنا لصرخة ...
اصرخ معي ملئ البحر ..واعدني حيث يراقصني الدوار على امتداد موجك..
هل قلت انك كفصل خامس كنت متاخر الهطول وكنت انا كغيمات عابرة احب تشويش ارضك ولا احب البقاء عليها؟
ستقول بعينين غاضبتين :انت مشاكسة
وساقول :هل كان يزعجك تشويش الغيوم؟ ام لاعتقاد احد منا او كلينا ان الاخر كان هطوله متاخرا فعلا ..
تنظر صامتا بعينين غائبتين ..واضحك انا كموجة طفولية الحنين ..
صباح القهقهات...
انا تلك التي تنكه اواخر البكاء بضحكات ملونة ..واحدة للتحدي واخرى للمشاكسة وثالثة لان ختام المشاهد يكون اعلى ادهاشا واكثر عبقرية ...

هل قلت لك انه في تصوراتي للمشاهد الاكمل كنت سافضل ان اقول لك انني اصاب بالزكام ولا ابكي ..
ان اتسلل عبر الليل الى حيث تمتد يداك لابكي كطفل تائه..وحين يمتلئ كفك دموعا.. تسال بحيرة :هل تبكين؟
اجيب بابتسامة لئيمة: مجرد زكام ..
ونحن نرتب مساءات الامنيات معا ..
صفف تلك الاغاني الي جانب واحد.
واقتلع عيون الوقت لانه يرحل بنا الى اقل مما نتمنى ..
ضع نقاط تتابع خلف المشاهد الاكثر عبثا ..
واحبني كما يفعل بدائي ..
في عدد مشاهد اقل ...
بايحاء اكثر من مجرد كلام ...
بكلام يحتاج الى قاموس للغات الاولى..
بتهجئة الحروف ..
بحيرة بين جملتين..
ساصرخ في نهاية هذا المشهد ..
انني احب فطرة الاشياء ..فيك ..
هي قالت في ختام الادهاش وهي تغنيه ولها : احبك كرجل لم اكنه يوما ...
انا احبك كامراة احببت ان اكونها دوما ..
كم من السكر سيزيد البن عن حاجة الملح والحب؟
كم من الحلم سيتوهج البحر في عدد الموج الاظافي الذي ياتي مليئا بالحنين للغيوم العابرة...
كم من الوقت سنحتفي بالمشاهد ولا نجمعها كشهقة عبقرية توحي لك بجمال يستفزك حد الالهام الذي لا ينقطع..
كم من الورود سيصفف الياسمين على شعري في حين يرقص الرمل عبر الاغاني القديمة؟
كم من الالحان النادرة تحفظ حتى اشاركك الرقصة الاخيرة؟
هل تجيد اعداد تلك القهوة المدوزنة
بالسكر والحنين ؟
كم من الرمل والبن نحتاج لنحيا في الذاكرة كخلود عصي على النسيان والتتابع..؟
دعني اشاكس لحنك كي اضحك ملئ الايقاعات في اخر كل المشاهد..
او كامراة عصية على البكاء دعني اتصور انني اجيد الزكام حد الضحك..
وانني معك ساضحك ملئ الجمال...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,414,563
- طاولة الخشب
- شغف
- صلاة
- شرفة الياسمين
- فوضى وذاكرة
- لغة
- معبد الملح
- رقصة
- لا استطيع الاحتفاء بك
- انا
- شوكولا
- حافية القدمين
- بائعة الكبريت


المزيد.....




- العثماني: تعميم التعليم الأولي ورش وطني طموح
- دعوة مخزية من عضوي كونغرس لاستجواب مترجمة ترامب
- زوج معجبة يبطش بالممثل التركي نجات إشلر ليس غيرة منه وإنما.. ...
- طلبة في جامعة مانشستر يمحون قصيدة للشاعر الإنجليزي كيبلينغ ي ...
- كرة القدم: جرعة عالية من الأدرينالين أم فن ما بعد حداثي أم ع ...
- عبدالله السمطي: اليوم أكملتُ القصيدةَ ...
- بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !
- -ابنة فرعون- على مسرح البولشوي من جديد
- الممثلة الهندية ديشباندي توصم بأنها -نجمة إباحية- بعد نشر مق ...
- عراقي يروي قصة الاحتلال الأمريكي في أغنية مصورة (فيديو)


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسرين السلامي - سينما