أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - منار مهدي - مروان البرغوثي قضية وطن














المزيد.....

مروان البرغوثي قضية وطن


منار مهدي
الحوار المتمدن-العدد: 5445 - 2017 / 2 / 27 - 09:30
المحور: القضية الفلسطينية
    


لا أجد غضاضة في هذه الظروف والمتغيرات في البحث عن المستقبل الآت باللون الرمادي، عبر قراءة واقع الحاضر الأكثر نشاطاً بالتطورات والتحولات السياسية والأمنية في دولة الاِحتلال الإسرائيلي أو في السلطة الفلسطينية وحركة فتح، الذي لم يأتي مؤتمرها السابع بتبديل القادة وبتغيير السياسات القائمة على المزيد من الاِنتفاح على التنسيق الأمني وتبادل المعلومات مع الاِحتلال العنصري بالشكل العنلي أو السري، لم تتقدم فتح بخطوة واحدة في معالجة ملف جمع وتوحيد الحركة، كما اِستطاعت حركة حماس في ظل الحصار والمُواجهة الساخنة "العسكرية" أو الباردة الأمنية" المفتوحة مع الكيان الصهيوني، باِنتخاب قيادة جديدة تمتلك القدرة على ترجمة الخطاب والتغيير لواقع ملموس فلسطينيًا، وخاصة في قطاع غزة الذي بات يُشكل في هذه المرحلة مجموعة خطوات حقيقية في قضية إعادة تصويب البوصلة من جديد تجاه المشروع الوطني الفلسطيني الغير مُكبل بقيود منطق قيادات اِتفاق أوسلو والسلام المزعوم من قبلها.

لذلك وعند العودة للحديث عن حركة فتح، "المقاطعة"، وخاصة بعد الاِنتهاء من عملية توزيع المهام على أعضاء مركزية فتح، نجد أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يستمر بوحشية في سياسة الاِستحواذ وعمليات التصفية السياسية والاِنتقام من قادة هي الأقوى في الحركة، وهذا بمثابة إعلان الحرب على أصوات فتحاوية كانت وما زالت تدعو إلى عودة محمد دحلان لفتح، وإلى معالجة قضية تداعيات إقصاء محمود عباس للأسير مروان البرغوثي من منصب نائب رئيس الحركة، وإعفائه من مُتابعة اِستلام مسؤوليات داخل فتح، وهذا يأتي في الوقت الذي باتت فيه قضية اِستبعاد البرغوثي حاضرة في الأروقة الداخلية لفتح ما بين مؤيد ومعارض، وفي ظل طرح إمكانية اِنشقاق أخر لتيار بواقع سياسي مختلف داخل حركة فتح بقيادة البرغوثي، على غرار تيار دحلان الإصلاحي.

وبناءً على ذلك نطرح الأسئلة المفتوحة على إلغاء القيود:

1_ هل مروان البرغوثي أمام فرص حقيقية تسمح بالإعلان عن تيار فتحاوي جديد، ولا سيما كونه محل إجماع فتحاوي وشعبي فلسطيني..؟؟

2_ هل ضعف تيار محمود عباس السياسي والوطني قد يساهم في دفع مروان البرغوثي لإتخاذ قرار الاِستقالة من اللجنة المركزية لفتح..؟؟

3_ هل مروان البرغوثي الأكثر حضورًا، قادرًا على قيادة تيار منأوئ لسياسة محمود عباس المنحازة لمشروع التعايش السلمي مع الاحتلال والاستيطان الصهيوني في الضفة الغربية والقدس..؟؟

4_ هل مروان البرغوثي على أبواب مرحلة كسر العظم مع تيار محمود عباس في حركة فتح..؟؟

5_ هل المناخ العام الفلسطيني والفتحاوي الخاص مُؤهل اليوم لاِستقبال تيار موحد بين البرغوثي ودحلان، على قاعدة الخلاص الوطني من تيار محمود عباس المبني على نظرية التسوية والصفقة السياسية المقبولة مع إسرائيل في إطار الشرعية الدولية..؟؟

وأخيرًا يبدو أن الرئيس محمود عباس لم يُدرك حتى هذه اللحظة أن هناك رغبة شديدة داخل الشارع الفلسطيني وحركة فتح تدعو إلى وحدة الحركة، وإلى التغيير السريع في إدارة الكفاح الوطني والصمود الفلسطيني، وإلى ضرورة إجراء الاِنتخابات الرئاسية والتشريعية أو إلى تسليم السلطة الفلسطينية وحركة فتح قبل الرحيل الفوري.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,055,374,223
- أسئلة فتحاوية عاجلة
- تركيا في مواجهة المعادلة الصعبة
- فتح -محمود عباس- انتحار وطني
- من أجل فلسطين.. وطنًا.. وشعبًا
- المبادرة المصرية بين الرفض والتعديل
- حرب تقليم الأظافر في غزة
- الشعب الفلسطيني حالة انتظار لن تدوم
- يا أنا أينَ أنتَ بعد السنينِ ؟؟؟؟؟؟
- تقاسم الفشل الفلسطيني مضيعة للوقت
- دمشق وصراع الشرعيات المفقودة
- مصالحة فلسطينية ثلاثية الأبعاد
- مفاتيح حل السلطة الفلسطينية أين ..؟؟
- المصالحة الفلسطينية وسياسية الباب الدوار
- خطوات فلسطينية بين العبور والمناورة
- سيادة الرئيس اِغتنم الفرصة..؟!؟
- التيار الوطني الفتحاوي نهضة مُتجددة لفتح
- حماس لمصر.. الحصار طريق الانتصار
- طرد قيادة رام الله طريق الحل الفلسطيني..؟!؟
- ثوري فتح أين البدائل الأخرى..؟!؟
- مفاوضات الهزيمة بالتمديد


المزيد.....




- ماي تتوقع تحديد التفاصيل النهائية للعلاقات المستقبلية مع الا ...
- الجيدو: الكاميرونية هورتنس فانيسا مبالا تحرز أول فضية لبلدها ...
- الحرب في اليمن: الحوثيون يعلنون وقف الهجمات على دول التحالف ...
- نتنياهو يتولى وزارة الدفاع ويلوح بفزاعة الأمن لإنقاذ حكومته ...
- الحكومة السودانية تزف بشرى سارة للمعارضة بشأن الصادق المهدي ...
- السودان.. تحرير رهائن احتجزهم تجار البشر
- أربعة خيارات أمام ترامب بشأن مسؤولية بن سلمان عن مقتل خاشقجي ...
- مسؤول كويتي: قمة خليجية في الرياض بحضور الجميع
- نتانياهو يرفض إجراء انتخابات مبكرة ويتولى منصب وزير الدفاع ...
- الحوثيون يعلنون مبادرة لوقف إطلاق الصواريخ و-تجميد- جميع الع ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - منار مهدي - مروان البرغوثي قضية وطن