أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بودريس درهمان - هيكل الاخوان المسلمين ملهم الهياكل الجهادية الأخرى















المزيد.....

هيكل الاخوان المسلمين ملهم الهياكل الجهادية الأخرى


بودريس درهمان
الحوار المتمدن-العدد: 5440 - 2017 / 2 / 22 - 16:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تيار الاخوان المسلمين بكل تلاوينه و تفرعاته  استطاع الانتشار و النفاذ الى مناطق الشرق الاوسط و شمال افريقيا   و بهذا النفاذ جثم على صدر  الحضارات الإنسانية المختلفة التي عمرت هذه المناطق و التي تركت ورائها ارثا انسانيا لا يقدر بثمن و أثارا  و معالم  اعتبرتها منظمة اليونيسكو ارثا انسانيا يستدعي الحماية الفائقة و الاهتمام.

الاخوان المسلمون استطاعوا النفاذ الى هذه المناطق لأنهم استطاعوا دمغنة شعوب شمال افريقيا و الشرق الاوسط و استطاعوا تنويم مجتمعاتها و تهميش كل مقوماتها التي هي امتداد و استمرار لكل الحضارات الإنسانية التي عرفتها هذه المنطقة.

 الشعوب الأكثر تعرضا لمخاطر هذه الدمغنة  هي شعوب شمال افريقيا و الشرق الأوسط بالإضافة الى المكونات الهوياتية لهذه الشعوب المنتشرة في دول  أوروبا و الولايات المتحدة الامريكية بالإضافة الى استراليا و كندا.

هذه الشعوب التي استطاع الاخوان المسلمون دمغنتها خلال مدة لا تتعدى نصف قرن هي نفس الشعوب التي عملت في الماضي على تحضير الفراعنة و الفينيقيين ليقوم  هؤلاء في  ما بعد بتحضير شعوب أوروبا بكاملها.

 و اذا كانت عملية دمغنة المجتمع المصري بالخصوص تجاوزت نصف قرن فان عملية استثمار عائدات هذه الدمغنة على المستوى السياسي و الاقتصادي  هي الاخرى تجاوزت نصف قرن آخر. مما يعني أن هذا التيار الكنائسي استطاع النفاذ الفكري و الايديولوجي لمدة ناهزت القرن من الزمن.

مر هذا التيار ذي التنظيم الكنائسي اثناء مسار نفاذه بأربعة مراحل:

1.       المرحلة الاولى هي مرحلة الدعوة المتكتمة و الخدومة بدون مقابل. امتدت هذه الدعوة من سنة 1906 الى سنة 1926.

2.       المرحلة الثانية هي مرحلة التأسيس العلني للتيار و الاعلان الرسمي عن الهيكل المنظم. امتدت هذه المرحلة من سنة  1928 الى سنة 1949 و قد تميزت هذه المرحلة بالتنسيق مع القنصلية البريطانية التي كانت تمدها سنويا بمنحة خاصة.

3.       المرحلة الثالثة هي مرحلة الدمغنة الشمولية للمجتمع المصري. امتدت هذه المرحلة من سنة 1949 الى سنة 2005. مع سنة 1949 بلغت التنظيمات السياسية المحلية لهذا التنظيم  ثلاث مئة تنظيم محلي مما سمح لها في الانتشار أكثر.

4.       المرحلة الرابعة من سنة   2005   الى اليوم. حيث عرفت سنة 2005 هجرة مكثفة لاطر هذا التيار نحو أوروبا و الولايات المتحدة الامريكية. و سمحت هذه الهجرة المكثفة نيل الاعتراف من طرف المؤسسات الغربية رغم أن مؤسسة الارشاد العام الموجهة لجماعة الاخوان المسلمين لا تعترف بتاتا بالقيم الغربية و لا تسمح بالحوار مع المؤسسات الممثلة للدول الاوروبية و للولايات المتحدة الامريكية.

مما هو مؤكد على المستوى الذهني و على المستوى التنظيمي، تيار الاخوان المسلمين  هو  التيار  الديني الذي عمل على طمس معالم المكونات الهوياتية المتعددة لشمال افريقيا و الشرق الأوسط و هو في نفس الوقت التيار الذي اقتبس هيكل التنظيم الكنائسي و مزجه بالدعوة الى العنف و الانغلاق.

ايديولوجية هذا التيار هي "ايديولوجية موحدة". خصص لها هذا التيار ميزانيات ضخمة و هذه الأيديولوجية هي ايديولوجية مستقاة بشكل عام  من المؤلفات و الانتاجات الدينية لبعض المفكرين الفرنسيين المدافعين عن الكنيسة الكاتوليكية و عن الهيكل الروماني القديم. لأسباب تاريخية دقيقة ظهر كل  هؤلاء المفكرين الكنائسيين خلال  القرن التاسع عشر... و لما لم يستطع هؤلاء المفكرون الكنائسيون النفاذ الى داخل ذهنيات المجتمع الفرنسي بحكم رفض الدولة الفرنسية لذلك من جهة و مناعة  المجتمع الفرنسي من جهة ثانية  استطاعت أفكار هؤلاء و هياكلهم السياسية التلقيح و النفاذ الى داخل المجتمع المصري بسبب مساعدة القنصلية الانجليزية لأغراض تبقى جيوسياسية خصوصا و ان مفعول هذه المساعدة  دام أكثر من قرن  و لا زال الى اليوم.

 من بين المفكرين الكنائسيين الذين لقحوا منظور و نهج الاخوان المسلمين  نذكر منهم  ثلاثة على الخصوص وهم من أصل فرنسي و يمكن للقارئ النبيه البحث على باقي المفكرين الاوروبيين الاخرين. هؤلاء المفكرون هم على التوالي:


جوزيف دي ميستر الذي ازداد سنة  1753 بمنطقة سافوى و توفي سنة 1821. منطقة سافوى  Savoieالتي ازداد فيها جوزيف دي ميستر لم تكن تابعة آنذاك للتراب الفرنسي. و كان جوزيف دي ميستر آنذاك يتقلد منصب سيناتور في امارة السافوى. ساند في البداية أفكار الثورة الفرنسية لكن لما قامت هذه الأخيرة بالمس بأركان الكنيسة الكاثوليكية ثار ضدها و الف كتب عدة ينتقدها مدافعا عن الكنيسة الكاتوليكية 

لويس دي بونالد  Louis De Bonald الذي ازداد سنة1754  و توفي سنة 1840م. يمكن للقارئ الذي يريد أن يتعمق في معرفة الثوابت الفكرية للويس دي بونالد أن يطلع على أهم مؤلفاته  على متصفح كاليكا بالمكتبة الوطنية لباريس  كما يمكن الاطلاع على أهم أقواله و ماثوراته على موقع جريدة لوفيكارو الفرنسية

فليسيتي دي لامني Felicité DeLamenais الذي ازداد سنة    1782 و توفي سنة 1854


هؤلاء الثلاثة المدافعين الشرسين على سلطة الكنيسة  ضد سلطة الشعب الممزوجة بسلطة العقل و الديمقراطية و حقوق الانسان هم من ألهموا بتحاليلهم و أفكارهم النهج الذي اتبعه الاخوان المسلمون للتمسك بسلطة الدين ضدا  على سلطة العقل و  الديمقراطية و حقوق الانسان.

هؤلاء المفكرين الثلاثة المتأخرين عن زمانهم لم يستطيعوا بتاتا النفاذ الى المجتمعات الأوروبية لوجود بنية فكرية  ذهنية منيعة نسجت تضاريسها  الأفكار الإنسانية لفلاسفة الانوار.

تيار المفكرين المسيحيين الثلاثة الذين تقاسموا نفس النظرة و نفس الطريقة اتجاه الواقع الفرنسي المتحرك و الذين فشلوا في النفاذ الى المجتمع الفرنسي استطاعوا عكس ذلك النفاذ الى المجتمع المصري بواسطة الأنوية الأولى  التي ساهمت في نسيجها القنصلية البريطانية بقناة السويس حيث انطلقت هذه الانوية على شكل احتجاجات سنة  1906 و استطاعت  سنة 1928 الاعلان عن نفسها "جماعة إسلامية" منظمة على شكل هيكل شبيه بالهيكل الروماني القديم. يوجد على رأس هذا الهيكل مرشدا عالميا عاما و هيئة عامة للإرشاد.

هذا الهيكل الذي استلهمه الاخوان المسلمون من الهيكل الكنائسي القديم، استطاع  الانتشار بسرعة و  تمكن من تفريخ هياكل مماثلة و يمكن اعتبار كل الهياكل السياسية الجهادية التي توالدت و تتوالد باستمرار اقتباسا هيكليا لهذا التنظيم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,292,920
- مخاطر اعادة تجريب ثوابت التأسيس الأولى
- الجزائر هي عراق شمال افريقيا
- حزب العدالة و التنمية و قصة تفكيك أسس الاقتصاد الاجتماعي
- حول تدبير المناطق الجهوية المجاورة بين الدول
- سياسيو الحركات الإسلامية بين الايدولوجيا idologie و الأيديول ...
- هل التصويت قناعة سياسية ام فقط مؤثرات انتخابية؟
- حزب العدالة و التنمية يحارب القطاع الإنتاجي المنظم و يقوي من ...
- هل سيكون بان كيمون اول امين عام للأمم المتحدة ستتم محاكمته؟
- نقاش معرفي بسيط حول موضوع فصل التكوين عن التوظيف
- من أمر الامين العام للامم المتحدة زيارة تندوف و مناصرة جبهة ...
- دور المثقف الموازي في حل معضلة دولة السويد
- كريستوفر روس ليس محايدا و الجزائر راهنت و تراهن على السويد ل ...
- مخلفات داعش قوت السلطة التنفيذية للدول على حساب باقي السلط
- هل تحيز الامين العام للأمم المتحدة في قضية الصحراء قناعة أم ...
- الحل البديل لمعالجة معضلة الدول الاسكندينافية
- مملكة السويد عرفت سنة 2015 انقلابا رمزيا صامتا
- لماذا مملكة السويد تتدخل في الشؤون السياسية لشمال افريقيا؟
- الخصاص في الاساتذة مهول حسب منظمة اليونيسكو
- غرداية تتعرض لمؤامرة جزائرية داخلية
- حسب الرئيس اوباما قضية الصحراء هي فقط توتر


المزيد.....




- ماذا قال ترامب عن -موت- جمال خاشقجي ومكان جثته؟
- الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق شامل في مقتل خاشقجي
- المشهد- مع سمير جعجع-
- الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق شامل في مقتل خاشقجي
- التهاب الغدد اللعابية يتطلب العلاج السريع
- عسيري والقحطاني.. متهمان مثاليان في رواية غير مثالية
- -أنصار الله- تقصف الجيش اليمني بصاروخ محلي شمال غربي حجة
- والي دارفور يكشف دور قطر في مسألة استقرار بلاده
- بعد مشروع -الذاريات-...اجتماع عسكري أمريكي قطري
- الكشف عن المظاهر الأولى لبداية كارثة مناخية عالمية


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بودريس درهمان - هيكل الاخوان المسلمين ملهم الهياكل الجهادية الأخرى