أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - تناقضات صارخة مسكوت عنها في الواقع المغربي المأزوم..














المزيد.....

تناقضات صارخة مسكوت عنها في الواقع المغربي المأزوم..


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 5439 - 2017 / 2 / 21 - 07:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



من غير المقبول سياسيا تبرير ممارسات أو مواقف أو سلوكات مرفوضة بالغباء أو البلادة أو الجهل. فللحقل السياسي شروطه الصارمة وقواعده أو ضوابطه الواضحة، دون أن نغفل أن الحقل السياسي اليوم وأكثر من غيره يعرف كل أشكال الانحطاط، بما في ذلك الأخلاقية، حيث صار سوقا وضيعة للمتاجرة في القضايا العادلة وحتى في الأعراض الشخصية.
قد يطول الحديث بهذا الصدد، ويعنيني من خلال هذه المقدمة القاتمة إبراز المسكوت عنه يوم 19 فبراير 2017، خاصة بالعاصمة الرباط، في أجواء الذكرى السادسة لانتفاضة 20 فبراير المجيدة. لقد حضرت مسيرة حركة 20 فبراير صباحا ومسيرة ما يسمى "التنسيق النقابي" مساء. ومن خلال مشاركتي في المسيرتين حز في نفسي كثيرا التسويق الإعلامي الفج للحدثين معا.
لا أستطيع أن أنفي (وليس ذلك من عادتي أو شيمي)، أن الحضور كان فعلا كبيرا رغم الأمطار المتهاطلة. وتقدير العدد هنا نسبي، أي مقارنة مع ما تعرفه مدينة الرباط عادة إبان الوقفات والمسيرات.
إن المسكوت عنه هو السؤال المحرج: "ماذا بعد؟".
فكيف لكل هذا الحضور الكبير، وبشهادة الكل، هذا الحضور الذي هلل له الكثيرون وأعجبوا به حد الافتتان، خاصة والصور المنشورة عبر صفحات الجرائد الورقية والإلكترونية، والملتقطة بعناية وتقنية عالية، أن يقبل بواقع البؤس الذي يعيشه شعبنا؟
لماذا لم يمنع هذا الحضور "الرائع" (عبر الصور المبثوثة) تمرير قوانين التقاعد المجحفة وقانون التوظيف بالعقدة وقوانين أخرى مرفوضة؟
أين كانت "جماعة العدل والإحسان" التي شاركت في المسيرة الثانية (لم تشارك في المسيرة الأولى) إبان الانتكاسات والنكبات السابقة؟ أم يعنيها فقط موضوع "ّأبنائها"، أي "الإعفاء"؟
لماذا لم يقف هذا الحضور بالعاصمة الرباط وبغيرها من المدن والمناطق، حيث الفرح الزائف، في وجه كل هذا التردي، من استغلال واضطهاد، الذي يتخبط فيه شعبنا؟
لا أقصد هنا الفرح الطفولي أو الساذج، إنه "فرح" التواطؤ السياسي في الحقل السياسي..
مرة أخرى، هل عجز فعلا هذا الحضور "الجميل" المسكون بالعناقات الحارة وأخذ الصور التذكارية، عن فرض إطلاق سراح المعتقلين السياسيين؟ هل عجز عن فضح الفساد...؟
هل عجز هذا الحضور "الذكي" عن إسقاط "حكومة بنكيران" (حكومة "تصريف الأعمال" أو الحكومة الوهمية)؟ (لا مجال هنا للحديث عن "إسقاط النظام")..
لنتعلم، رجاء، كيف نفرح، ومتى نفرح..
نحب الفرح، لكن ليس الفرح الزائف. إننا لسنا بالغباء الذي يتصورون.
يقول المثل المغربي: "كاين شي، ولا غير الفرشي؟". وحقيقة الأمر، هناك فقط "الفرشي". والحضور المكثف ليس سوى رصاصا أبيضا (Cartouche ou balle à blanc). أليس التنسيق مع "الجامعة الوطنية لموظفي التعليم" (الاتحاد الوطني للشغل، الذراع النقابي لحزب العدالة والتنمية الذي "يقود" الحكومة) ضحك على الذقون؟
لقد تخلفنا كثيرا، حيث تقدم النظام كثيرا. فلم يعد يتضايق من "حفلاتنا" الروتينية وغير المزعجة ومن شعاراتنا الباردة والمكرورة..
فكيف نسير في مسيرة بكل نظام وانتظام مرددين شعارات 2011، وكأن التاريخ توقف في تلك اللحظة؟ أين الاجتهاد؟ أين المواكبة للواقع دائم الحركة؟ أين دروس معارك شعبنا المتواصلة (الحسيمة، أزيلال...)؟
ألوم الآخر، نعم.. لكن ألوم نفسي أيضا.. كلنا معنيون، أقصد المناضلين...

إضافة:

لقد حصلت عدة احتكاكات في صفوف مسيرة "التنسيق النقابي".. وحصلت استفزازات تعبر عن عبثية هذا التنسيق (جمع ما لا يجمع). وكصورة معبرة عن عدم الانسجام، وقوف أحد المشاركين باسم نقابة العدالة والتنمية صامتا وحانقا تحت مظلته حيث تهاطل الأمطار، والى جانبه مكرها تحت نفس المظلة مشارك آخر عن الكنفدرالية الديمقراطية للشغل يردد بحماس "بنكيران يا جبان، الأستاذ لا يهان" (وبنكيران لمن لا يعرفه، هو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، "رئيس" الحكومة التي "تظهر وتختفي")..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,914,477,713
- ما معنى مغرب بدون حكومة؟!!
- احتجاجات 31 أكتوبر وما بعدها إدانة لمهزلة 07 أكتوبر 2016
- في ذكرى الشهيد المغربي أمين تهاني
- من الصراع الطبقي الى الطحن الطبقي..
- زمن -الطحن- أتى أيها الشهيد محسن..
- المهدي بنبركة وغدر -الرفاق-..
- منيب وبراهمة: -المخزن- فشل..
- الشهيد رحال، هل أتاك حديث مهزلة 07 أكتوبر؟
- في ذكرى استشهاد غيفارا
- ظلم النقابات للمدرس، ظلم ذوي القربى..
- ذبح -الديمقراطية- في أوج عرسها..
- جريمة اغتيال ناهض حتر: شهيد تلو الشهيد..
- إن المناضل من يقول ها أنا ذا..
- في ذكرى انتفاضة صفرو (المغرب): نفس الوجع ونفس الطموح..
- أيلول الأسود وصبرا وشتيلا
- الانتخابات التشريعية بالمغرب
- قادة -المجلس الوطني لحقوق الإنسان- يقتلون الشهداء..
- فضائح بالجملة في بلد الاستثناء (المغرب)..
- درس تركيا المسكوت عنه..!!
- هل التنسيقيات بديل عن النقابات؟


المزيد.....




- ألمانيا تغير رأيها بخصوص مبيعات الأسلحة إلى السعودية
- ألمانيا تبيع أسلحة للسعودية رغم تعهد سابق بحظرها على الدول ا ...
- نصرالله: "باقون في سوريا حتى بعد التسوية في إدلب" ...
- صحافي سوداني يمتهن -ترحال- بعد وقفه عن العمل
- بومبيو يهنئ الحلبوسي بمنصبه الجديد
- هل صُنعت أقدم قهوة في العالم في هذا البلد؟
- ألمانيا تبيع أسلحة للسعودية رغم تعهد سابق بحظرها على الدول ا ...
- نصرالله: "باقون في سوريا حتى بعد التسوية في إدلب" ...
- الملكي يتألق وسيتي يتعثر في ليلة سقوط رونالدو
- بومبيو: مستعدون لبدء المباحثات مع كوريا الشمالية بشأن تغيير ...


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - تناقضات صارخة مسكوت عنها في الواقع المغربي المأزوم..