أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير هزيم - خارطة العالم تعنيني














المزيد.....

خارطة العالم تعنيني


سمير هزيم

الحوار المتمدن-العدد: 5437 - 2017 / 2 / 19 - 23:46
المحور: الادب والفن
    


أضعت جواز سفري ...
غضبت وانزعجت كثيرا ..
لكني كعادتي .. لجأت الى تحويل المصيبة الى سعادة ..
وأقنعت نفسي باني ساجدد مواطنتي .. بالحصول على جواز سفر جديد ..
وسعدت كثيرا عندما بدأت بمعاملة استصدار الجواز ..
بدلا عن ضائع ..فرحت لأني سأخذ لنفسي صورة جديدة ...
وكانت فرحتي عارمة عندما ذهبت الى المصور .....
بعد ان هندست نفسي وتجملت ...
لبست اجمل قمصاني ..
حلقت ذقني وسرحت شعراتي اليتيمات .. شعرة حذاء شعرة ..
هيأت نفسي لان اجلس على كرسي المصور ...
وهو يوجهني كيف أميل براسي وابتسم ..
انظر هنا أستاذ .. لا لا .. انظر الى اعلى المظله ..
لاترف عينك .. رأسك للاعلى ...
ابتسامة خفيفة ....
واحد ..تنين ..تلاته ..
له له له .. انت رفيت عيونك ..
بدنا نعيد ..
أعاد الكرَّة .. ونفس الأوامر .. ومع ذلك رفيت بعيوني .....
لكن الرفة هذه المرة اتت سليمة ..
حملت صوري وباقي اوراقي .. ذهبت الى دائرة الهجرة والجوازات .....
فعلا تم استصدار جواز سفر جديد ..
فرحت وانا احمل جواز سفري ....
انا أنشد سوريتي من جديد ..
قلبي خارطة سوريا ..
وما عادت خارطة العالم تعنيني ..
وفي أول سفرة لي ..
استدعاني الأمن العام في المطار .. كأنني انا من دفع محمد البوعزيزي ليحرق نفسه ... او لربما صداقة تجمعني ببرنار ليفي ...
شرف معنا ..
اخذوني الى غرفة مظلمة نسبيا...
أستطيع روية الأخيلة بها فقط ..
انتظرت كثيراعلّ احدا يأتي .. لأعرف ما ذنبي ولماذا انا معتقل .. الزمن يمر وموعد إقلاع الطائرة يقترب ..
لكن أحداً لم يأت ..
الحمد لله انني مبكر على الموعد ..
بعد مرور ساعة ونصف ..
جاء مساعداول ليسالني اذا انا أضعت جواز السفر ًواستخرجت بدلا عنه ...؟؟
صمتُ ولم اعرف ماذا أجيب ... غير كلمة (طبعاً )..
ثم قلت له : شو هالسوال .. ؟ ليش ما بتعرفو أني أضعت جواز سفري واستحصلت على واحد جديد ..؟؟؟
قال : انت ما بحقلك تسأل .. انا الذي يسأل ..
وما عليك الا الجواب ..
وقفت وخبطت قدمي بالأرض .. وقلت له بقوة .. مثل العسكري الغر ....
( حاضر ابو جميل سيدي )
عرف المساعد أني استهزيء به ..
صمتَ قليلا .. خفتُ ان يفعل شيئاً ما يزعجني ..
وبعد صمت قليل ...
دب الرعب في قلبي ...
اقترب مني ...
سألني : معك الف ليرة ؟ ..
قلت له نعم هاهي الألف ليرة ..
قال لي : بتديني ياها ..
غص قلبي .... دمعت عيوني ..
اعرف ان راتبه لا يكفيه شراء خبز ........
توجهت بعد ذلك الى الطائرة....
حلقت في السماء .. أبتعدت كثيراً ... نظرت من علٍ الى ارض بلدي ....
أركيت برأسي للخلف ...
آه يا وطني ...
آه يا وجعي .....
----------
سمير





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,076,859
- موضوع تعبير
- شجرة الذكريات
- قارئة الفنجان
- أحلامي
- لوحة من دمي
- حب استثنائي
- الصورة
- مغامرات ابو عمر وخديجة
- قصة قصيرة. معونة دوائية
- شطارة
- خيانة معتدلة
- رحلة المضحك المبكي
- حقاً قام
- الرقعة
- كابوس
- حلم يوسفي
- من أدب الثورة في سوريا
- حمار الحارة.
- قطار الاحزان
- البحث عن المدينة الفاضلة.


المزيد.....




- مواجهة الخطر الإيراني توحد المغرب وأمريكا
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- بوتين يصفع البوليساريو.. انطلاق أول قمة روسية إفريقية
- مرشحان لخلافة العماري على رأس جهة الشمال
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير هزيم - خارطة العالم تعنيني