أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب الجليلي - فلانتاين ..!














المزيد.....

فلانتاين ..!


طالب الجليلي
الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 09:56
المحور: الادب والفن
    


المغرب عدل
ينظر المغاربة على ان المسألة مظاهر الإحتفال بعيد الحب من الأمور الشخصية، وأنه احتفال أوروبي خرج إلى العالمية، ولا يرى معظم المغاربة في ذلك أي تناقض مع قيم المجتمع، فهو احتفال رمزي يتبادل من خلالها الناس الورود والهدايا.

فعلى الرغم من الأفكار الرافضة للاحتفال بعيد الحب في المغرب، إلا أنّ هذه المناسبة أخذت مكانتها في المجتمع، خصوصًا أنها تعتبر مناسبة لحصد الأموال من التجارة، بحيث يقوم التجار باستغلالها، لبيع الورود والهدايا العاطفية، وكذلك تدخل ضمن التنشيط السياحي، لذا فإن تحالف المال والحب أَصبح قادرًا على جعلها مناسبة سنوية إيجابية. كما أن العديد من المغاربة لا يرون في ذلك أي سلبية أو مس بالثقافة المغربية والمغاربية بشكل عام، بل تصنف في نطاق الإنفتاح والتفاعل الثقافي الذي يعرفه المغاربة منذ العصور القديمة.[25]

وانا....

كنت في مثل هذا اليوم ( يوما!!) أقف في محطة القطار في مدينة ( سانت ديغو ) في كاليفورنيا .. .. كنت وحيدا انتظر القطار الذي سوف يقلني الى الفندق لأنام وحيدا بانتظار يوم ( علمي) اخر .. وأحلاما اخرى بغد أفضل !!
وانتظار الذي قد يأتِ !!
رأيت الصغار والكبار يحملون باقات الورد الحمر والبالونات الحمراء المصنوعة على هيئة قلوب حمراء... الكل يقبل بعضهم البعض .. والكل يضحكون و الجميع كانوا مستبشرين ..!!

بعد ثلاثة أعوام تذكرت

وكتبت حين مرت الذكرى في مثل هذا اليوم

ليلة ال( فالانتاين) ..!!!

ضجت
كابلت رسمك
هيّجت كل المواجع
رِدِتْ أبجي
اوما بجيت..!!
نشفت ادموعي
يوم الوادعيتك
انا اللي من شفتك
جنت ميِّتْ
واحتييت..
كلّبت كل المكاتيب
أوكل حرف منها
رسمك امطرز عليها
ردت اشمهن
رجفن اشفافي
اومن خيالي
والله استحيت
شرد اكلك؟!
من تنيت ابلهفة المحبوب
وانا وعدك خالفيت
اجبتك طاير اعلا الريح
جانت الدنيا ظلمه
وانت جنت اشراع
وبنص البحر مصباح
اوضويت
ردت اصرخ
وانا اركض
شايل الدلال بيدي
ياحبيبي
ياحبيبي
ذبت مثل فص الثلج
لمن حضنتك
وانتهيت ..
ردت اكلك ياحبيبي
شوكه مشتوله ابحماده
جنت
عطشان كِلِّشْ ..
من لكيتك
لمَّن لامست جفك
بديه
صدِّكني ارتويت

13 ك2 2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,300,850
- بهيجه ..! في ساحة التحرير
- 9 شباط .. 63
- في ذكرى 8 شباط الاسود .. 2
- في ذكرىً8 شباط الاسود .. 3
- 8 شباط 63 بداية النهاية
- من شفتك ..!!
- اليك أعني .. وما عنيت
- حيره ...!!
- مشتاك ..!!
- تمرة تبرزل ..!!
- يكضن ورد ..!!
- سبّاح السواجي ..!
- وضحه .. قصة قصيرة
- وليمة للديدان..
- كِلِّش كَلِف !!
- اشذكرّك؟!
- توالي الليل!!
- ثم مهلا ...!
- اين الصح .. في كتب الاله والصحاح ؟!
- كِلِّش حزين ..!


المزيد.....




- الفلكلور الشركسي.. تراث تتناقله الأجيال
- برلماني -بامي- يهدد بالاستقالة بسبب معاشات البرلمانيين
- شرطيون مغاربة في باريس للتعرف على هويات قاصرين
- منشد الفاتحة المصري على ألحان الموسيقى يرد على منتقديه
- الشعر في الاحتجاجات العراقية يسجّل وقائع الفقر والعنف
- رحيل احمد مطلوب... الشاعر والعاشق ورئيس المجمع العلمي العراق ...
- الإمبراطورية العثمانية... ستة قرون في أقاليم تجاوزت 3 قارات ...
- صدور رواية -طلب صداقة- للكاتب محمد عبد الحكم
- تسعة ممثلين رفضوا أدوارا مهمة في أفلام بارزة
- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب الجليلي - فلانتاين ..!