أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - أزمة ضمير ..














المزيد.....

أزمة ضمير ..


قاسم حسن محاجنة

الحوار المتمدن-العدد: 5430 - 2017 / 2 / 12 - 18:44
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أزمة ضمير ..
في بداية العقد الثامن من عمرها ..أرمل.. تزوج أحفادها وأنجبوا ..لها من البنين ثلاث ومن البنات خمسةٌ، كلهن متزوجات عدا واحدة تعيش معها في نفس البيت ، وترفض فكرة جملة وتفصيلا ..
وحيث أن واجباتها المنزلية قد قلّت بدرجة كبيرة، بعد أن كانت في صباها وأمومتها لا تهدأ، كالنحلة تجوب ارجاء البيت، تغسل يدويا كومة هائلة من الغسيل، ما بين ثياب افراد الأُسرة العشرة(في عين الحسود)، وأغطية الفراش والألحفة (لم تكن بعد غسالّات اوتوماتيك). لتجلس بعدها الى ماكينة الخياطة، تخيط لنساء الحي ثيابهن .. وليتحول بيتها الصغير الى مضافة نسائية ، في اوقات ما بين الظهر والعصر. تحضر نساء الحي لقياس الثوب أو لأخذ قياس لثوب جديد ..
كدّت هي وزوجها المرحوم، وبالكاد استطاعا تلبية حاجات البيت والأولاد، لكنهما حمدا الله على نعمه الكثيرة، وأديا واجباتهما الدينية على أكمل وجه، بما في ذلك تأدية مناسك الحج .
مع تدينها فإنها لا تُطيق متابعة ولا حتى مشاهدة "شيوخ الفضائيات" ، بل تعتبرهم كذابين ودجالين، لذا فهي تتابع قنوات الأخبار العربية وبعض البرامج العائلية .
- الحمد لله ، أقوم بواجباتي الدينية واستغفر الله عن ذنوبي ، فلعله سيغفر لي خطيئتي .. فلو أنني حافظتُ عليه أو عليها فلربما اصبح متزوجا الآن وله أولاد !! قالت على مسامعي.
والقصة ببساطة أنها وفي سن متقدمة ، حملت بجنين، لكن الأطباء ابلغوها وزوجها بأن الحمل يشكل خطرا على حياتها، ومن الأفضل أن تُنزله (تجهضه)... فوافقت وما زالت نادمة تتعذب على ذلك بعد مرور عقود.
يتضح لي ومن تجربتي الحياتية بأن الفقراء وبسطاء الناس هم الذين يمتلكون ضميرا يؤنبهم... يتألمون ويتعذبون جراء ما يحدث لهم ويتحملون المسؤولية عنه، ولو لم يكن لهم باليد حيلة ..!!
بينما كل أولئك الذين يستغلونهم، يعيشون في رغد وبلهنية ، دون أو يؤرقهم "ضميرهم" الرقيق..
وكل الذين يتاجرون ببؤس الفقراء وشقائهم، رافعين شعارات أو بائعين قصورا في الجنة .. يستمتعون وعن الهموم غافلون ..
بينما الذين يحرضون الآخرين على "الجهاد" ، بأولادهم يحتفظون في حرز مكين ، ويرسلونهم الى أرقى الجامعات في الغرب يدرسون .
يُخيل إليّ أحيانا بأن الضمير هو إختراع من الطبقات المسيطرة ، لتلهي به الفقراء والمستضعفين .. وتتحكم بهم الى أبد الآبدين ..
فهل هناك نوعان من الضمير ... ضمير المنتصر وضمير المهزوم ؟!
ما العمل إذن ؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,591,284
- والعَوْدُ أحمدُ..
- الفن الفلسطيني في متحف تل أبيب .
- الثقافة الداعشية ..
- الشيخ فتحي وتيريزا ماي ..
- في حالة الغضب ..!!
- هار مجيدون أو قرية اللجون .
- وددتُ لو كنتُ مستوطنا ..!!
- قائدة ثورة جهاد النكاح ...!!
- بهلوانيات كلامية .
- لا فنون ولا جنون ..!!
- فاعلة الخير، سراً..
- إسرائيل : الدين والدولة .
- أخبار قصيرة جدا.. دون تعليق ..
- التيه في الذات
- كاسترو ..
- المرأة في مرمى ألنار ..
- الادب النسائي
- لروح ألفتاة التي -قررت- أن تستريح ..
- دفاعا عن حرية المُعتقد ..
- ترامب واستطلاعات الرأي..


المزيد.....




- إطلاق نار على اريتري في ألمانيا -بسبب لون بشرته-
- من تونس.. السراج ومسؤول أميركي يؤكدان أهمية وقف القتال بطراب ...
- -آبل- تدفع مليار دولار لاقتناء تقنيات جديدة للهواتف!
- بسبب FaceApp.. مشروع قانون جديد أمام الكونغرس
- متحدث عسكري أميركي للجزيرة: ربما أسقطنا طائرة إيرانية مسيرة ...
- حالة تأهب قصوى في مقاطعة -أمور- الروسية بسبب الفيضانات
- الكتاب الأبيض الصيني: بكين تؤيد فرض حظر كامل على الأسلحة الن ...
- الدفاع الصينية: لم تنتهك الطائرات الروسية والصينية المجال ال ...
- السودان: حزب التحرير يطالب بإقامة دولة الخلافة
- جمال كريمي بنشقرون : لا ديمقراطية ولا تنمية دون تعليم في الم ...


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - أزمة ضمير ..