أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - نحن...نغرق..نغرق يامقتدى














المزيد.....

نحن...نغرق..نغرق يامقتدى


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5422 - 2017 / 2 / 4 - 13:31
المحور: كتابات ساخرة
    


خوية مقتدى
يريد بعض المخلصين ان يحذروك من "شغلات"كثيرة صارت ولا يوجد لها تفسير.
هؤلاء المخلصون قبلوا على مضض ان تعاملهم مثل "الهوايش" وتصيح بيهم ...جهلة...جهلة..جهلة.
هؤلاء المخلصون دخلوا المنطقة الخضراء حسب اوامرك وبعدين شافوا "البوري" مرتب وجاهز منك ومن غيرك.
هؤلاء المخلصون يعيشون في حيرة من امرهم هذه الايام فالاوامر تقضي بالزحف نحو القدس واذا تعذر ذلك فالزحف سيكون نحو قبر زينب في سوريا واذا تعذر هذا ايضا فطرد الامريكان من العراق اولى.
ترى صارت لعبة آزنيف.
بعض الخبثاء يسمونك "كريندايزر" العراق فانت على كل شي ترهم ،بس بصراحة مالهم حق فانت رجل دين ورجل سياسة تمام بس لوما احتقارك لمحبيك لكنت اعظم قائد بالعراق.
ومع هذا لازم ترسي جماعتك على بر:
هل انت رجل دين ام رجل سياسة؟
صحيح عندك اكبر كتلة بالبرلمان بس ترى مابيها فايدة بس كلام عن شن الحروب اينما وجد الاستعمار الحديث واستغلال الشعوب الفقيرة.
اذا انت رجل دين فاترك السياسة لأهلها واذا العكس فافضح جماعتك وجماعة جماعتك اللي يسرقوت يوميا بالملايين.
واذا انت رجل مصلح فبادر الى تنظيف نفوس قومك من الغل المذهبي ولا تخليهم "شقاوة" على اولادنا.
تعرف كلش زين بعضهم سوا الدين لعبة "اتاري" وانت تريد تحرر القدس وتحارب الامريكان اذا نقلوا سفارتهم الى القدس.
مايكفينا مشاكلنا يا مقتدى حتى نعبر للصوب الثاني ونطفر "زانة" على امريكا؟.
بس لاتزعل،ترى بسطال جندي عراقي يسوى معظم اللي يشتغلون في المنافذ الحدودية.
شنو ما تعرف شنو اللي جاي يصير؟.
فرهود ، خوية مقتدى فرهود ، ولافرهود اليهود في سالف العصر والاوان.
الحرب على الفساد يبدأ من المنافذ الحدودية واذا ماتدري اقرأ الخبر وعاتب حيدر العبادي وهويحيي الشاب الجميل والانيق اسمه الفساد.
عطلّوا الكيبل الضوئي اللي يرتبط بمديرية المنافذ الحدودية بل والغوا كثير من الاقسام لتابعه له حتي يصفى لهم الجوويسرقون على راحتهم ولقاء "الكوميشن" يتم ادخال البضائع المختلفة وغصبا على اللي يرضى وما يرضى.
باعونا ياخوية مقتدى وعرضوا للبيع كل وظائف الجمارك وباسعار لاتنافس.
لنا الله وانت.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,533,195
- يوم - العفاف - الوطني ليمتد
- امرأة عورة تصل بغداد
- هل رأيتم في حياتكم - مطار اعرج -!
- انهم يريدون تأشيرة زيارة الى قطعة من وطنهم
- مكروهة وجابت نغل
- واعطوه ألف درهم
- افتتاح روضة اطفال داخل قبة البرلمان العراقي
- جلال الصغير متنبىء عسكري
- زعاطيط السياسة يشترون حفاظات هذه الايام
- رادود للبيع
- مصروف جيب لو حفر خنادق
- شباب... عبعوب قادم اليكم
- اين انت ياحسنة ملص
- فلك صابكم ياكفّار
- بشرى سارة جدا جدا للعراقيين
- لكم حسنة لو تجيبوني
- بغداد تصيح للمغتصبين: هل من مزيد
- شريف بدل ضايع
- المقص -المزنجر-
- انهم يستوردون الزبالة ياناس


المزيد.....




- صدر حديثا كتاب «أيام في طوكيو»، للدكتور رضا عبد الرحيم
- عصابة كبرى داخل دولة مافيا فلاديمير بوتين
- هل تبقى اللغة الإنجليزية الأكثر شعبية في العالم؟
- أدب ما بعد الاستعمار في كتاب «القرن المحلّق» للدكتور مصطفى ج ...
- بنشماس يعلن عن نواياه لقيادة البام خلفا للعماري
- رئيس الحكومة : زيارة كوريا الجنوبية فتحت الباب أمام المزيد م ...
- سبعة جنود مغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم سيكرمون بمقر الأمم ا ...
- -جيمس بوند- يعود بفيلم جديد... وهذا موعد طرحه
- د.رضوان الحمادي رئيس مؤتمر رواد التنمية لـ (الزمان): غياب ثق ...
- لطيفة التونسية توجه رسالة لحسني مبارك


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - نحن...نغرق..نغرق يامقتدى