أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - عبور سرير الورد الممطور














المزيد.....

عبور سرير الورد الممطور


سعد محمد مهدي غلام

الحوار المتمدن-العدد: 5406 - 2017 / 1 / 18 - 22:37
المحور: الادب والفن
    


عندليب البوح الزلال أسكبيه في ثغرالليل غباش الدوح من قواريرك
ليضوع زقزقة ونديف نور على شفة التبلج
مددت لك من زندي النمارق من إستبرق توسديها
نفثت خاطرخلدها حلمي الوردي
سكنت بحارنشوة صبري أزقة جسدك
رجمت زجاج الترقب بحجارة التعاويذ
حبك سفر بين أقصاك وأقصاك
لا خارطة
لا محطة في الطريق
يا واحة غدرانها سلسبيل عطر الرطب رضابك على الشفتين
نخلة يتلاشى ظلها في صراخ العناقيد
أسبلي شعرك وضمي تسبيل البرتقال
القداح لاح أريجه المنسدل سبى المسافة
أسافربيني وبين نفسي قبرة
اقرأ نصوصك حرفا حر فا
امتلأ بأريجيك يابخور الملائكة
الدهر شيطان يسيح في غيث
موجك
أبحرت فيك أرق عشقي
أنهرت في كل المصبات قفة من يقطين يونس
ملحك منجم والفرات ضياع كلكامش في غابة اﻷرز
من يلعق ياسمينك الريان
أستشريني الهمس والنغاء واشربيني
الشمول اﻷصهب من أباريق نحرك
ياسوالف الزمن ،أذيال المطارح
انت جزيرة اﻵماني انتظر فيك
أتمخض أحضانك زنبقة أرجوانية
يا دوحة اﻷلحان انت النغم يتهدج فاختة
يصدح برق يرعد ،ومض يخطف
هدهدة بصر الخوالج
دفء الحنان ،شوق مرق ما بين اﻷنامل
والضلوع والفرائص وأغصان
لينة تشاركني المخدع
أراها بفارع شموخ نهدها خلف الستائر
تربت ضوء الشمعة بزفرات رند براريها
أواه
أواه
من هواك أجج في حشاي نشيج
المطر ورذاذ القطار
إنهملي بللي فرشي بالعبير قبل ريقي
وتململي ليهتاج عبقك
حنانيك
حنانيك
مهيض السكون خافت النبض
مكسور التمهل
تجيش ببصري أشباحك الحريرية
لها ملمسك
هلمي
هلمي
هزي خلاخل رمشك وطقطقي أقراط لحاظك
أغمزيني تغماز التين
خلعت العمامة
هجرت الولاية
يكفيني ما تحت نحرك من وطن بض
رضي الوجنات
رضي اﻷجفان
رضي الشفاه
رضك تمسيدة
همس لحظ فراشة
لنعس تمايل وجنة الحلمات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,197,624
- مقاربات لغوية لتقعيد الانشائية
- الصابئة( المندائية )/نحل وملل في العراق
- ارهاص
- شرود قبلة
- 3 المتلازمة الكويتية E
- النساطرة /بين الكلدانية والاثورية /B
- هجرة الازرق السمائي الى الازرق المائي
- النساطرة /بين الكلدانية والاثورية .....حقائق وتهاويم /A
- أناملي رموش تشتهيك غابة بلور
- الشبك /اضواء على ملل ونحل من الغلاة في العراق لندرة المصادر ...
- 3 المتلازمة الكويتية D
- على يمين القلب /نقود انثوية 31/فائز حداد B
- صلاة نهد
- 3/المتلازمة الكويتيةC
- على يمين القلب /نقود انثويةة31/فائز حداد A
- 3/المتلازمة الكويتة B
- ملأت صريفة العراق دموع
- 3/المتلازمةالكويتية A
- انتشاء !!!
- اليسارية في تكوين قاعدة تنظيرية عربية للنقود /2


المزيد.....




- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - عبور سرير الورد الممطور