أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مشعل يسار - ألا انتظريني .. وسوف أعودُ














المزيد.....

ألا انتظريني .. وسوف أعودُ


مشعل يسار
الحوار المتمدن-العدد: 5406 - 2017 / 1 / 18 - 17:38
المحور: الادب والفن
    


هذه ترجمة شعرية جديدة تماماً لقصيدة (انتظريني.. وسوف أعود ) للشاعر والكاتب المسرحي قسطنطين سيمونوف الذي أصبح فيما بعد مراسل حرب ...
في شهر فبراير عام 1942 م عندما تراجعت جيوش هتلر عن موسكو، نشرت صحيفة "برافدا" ("الحقيقة") قصيدة ( انتظريني) الغنائية هذه، وبسرعة فائقة استحوذت على قلوب الجنود الذين اقتطعوها من الصحيفة، وراحوا يتبادلونها في خنادقهم، حفظوها عن ظهر قلب، وكتبوها في رسائلهم إلى زوجاتهم وخطيباتهم، وعُثر عليها في جيوب الجنود الجرحى والقتلى. وقد بلغت هذه القصيدة شهرة لا مثيل لها، فقد ترجم الألمان هم أيضا القصيدة وتغنى بها جنودهم....

ألا انتظريني .. عساني أعودُ
إليكِ فألقاكِ تستنظرينا
ألا انتظريني إذا المطرُ
الأصفرُ اشتدّ يوماً وهلّ حزينا
ألا انتظريني إذا الثلجُ أندى
الثرى فاستدرّ الندى والمَعينا
ألا انتظريني إذا الحرّ أهدى
لكِ الدفء والمرتع المستكينا
ألا انتظري حين غيرُكِ ينسى
الذي كان امسِ الحبيبَ الأمينا
ألا انتظريني إذا لم تصلكِ
الرسائل مني زماناً زَمينا
وحين ينالُ الضنى والسآمُ
وطولُ انتظارٍ من الصابرينا
ألا انتظريني .. فسوف أعودُ
ولا تَرتجي الخيرَ من مُتعَبينا
نساءٍ حَفِظنَ وعن ظهر قلبٍ
أنِ الوقتُ قد حان كي يَنتسينا
وإن صدّق ابني وأميَ أني
لما عدتُ حياً ولا يَحزنونا
وإن مَلَّ كل الرفاق انتظاري
استجاروا بنارِ الأسى صادقينا
وعَلُّوه كأساً من الخمر مُرّاً
على روح من هبَّ يفدي العرينا
الا انتظريني.. ولا تعجَلي الأمرَ
لا تشربي الخمرَ مع مُحبَطينا
ألا انتظريني .. فسوف أعودُ
ورغماً عن الموتِ والحاسدينا
ومَن شكَّ في عودتي فليقلْ: إنه
الحظُ أبقاهُ حياً مَصونا!!
فلن يُدركَنْ باخِلٌ بانتظارٍ
أنَ انتِ بحبك قد تُنقذينا
من النار خِلاًّ صَدوقاً وفيّاً
أحبَّكِ حُباً توالى سِنينا
وكيف تسنّى ليَ العَودُ حياً
لأنتِ الوحيدةُ مَن تدركينا
لأنكِ لم تبخلي بانتظاري
فلستِ كأيٍّ من الآخرينَا

م.ي.
16/1/2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,748,737
- نحو أكتوبر جديد: لا بد من النضال من أجل السعادة!
- أحلى النساء
- شكوك فلاديمير بوشين
- مجاعة 1932-1933 في أوكرانيا لا علاقة لها بالسياسة السوفياتية ...
- يوجد مثل هذا الحزب!
- نحن والحب صنوان
- زهرة السوسن
- نحن لا نؤمن بآليات الديموقراطية البرجوازية
- شيوعيو إيطاليا وأخطاء الماضي
- هل تُعرِض العروس التركية عن حبها الأول؟
- هل يكون التحدي الأطلسي في وارسو نذير حرب عالمية ثالثة؟
- المنشفي تروتسكي ووقائع ثورة أكتوبر
- لا ترتبك يا رفيقي!
- من القصيدة الملحمة -فلاديمير إيليتش لينين- - عام 1924 لشاعر ...
- سلطة النهب
- في مثلِ هذا اليومِ هبَّتْ ريحهمْ
- جهل النظرية باب إلى الانتهازية!
- روسيا ذاهبة لتبقى!!
- مصالحهم ليست مصالحنا
- حول قرار مجلس الأمن الدولي بشأن تشديد العقوبات ضد كوريا الدي ...


المزيد.....




- شرطيون مغاربة في باريس للتعرف على هويات قاصرين
- منشد الفاتحة المصري على ألحان الموسيقى يرد على منتقديه
- الشعر في الاحتجاجات العراقية يسجّل وقائع الفقر والعنف
- رحيل احمد مطلوب... الشاعر والعاشق ورئيس المجمع العلمي العراق ...
- الإمبراطورية العثمانية... ستة قرون في أقاليم تجاوزت 3 قارات ...
- صدور رواية -طلب صداقة- للكاتب محمد عبد الحكم
- تسعة ممثلين رفضوا أدوارا مهمة في أفلام بارزة
- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-
- قريبا في الأسواق… أعمال فنية جديدة لتركي آل الشيخ مع فنانة م ...
- جون أفريك تستبعد العفو الملكي على معتقلي أحداث الحسيمة


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مشعل يسار - ألا انتظريني .. وسوف أعودُ