أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زاهر بولس - الوعي وثنائية القيادة والمصالح














المزيد.....

الوعي وثنائية القيادة والمصالح


زاهر بولس

الحوار المتمدن-العدد: 5390 - 2017 / 1 / 2 - 09:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الوعي وثنائية القيادة والمصالح
حفريات: زاهر بولس

ان المتتبع للسياسة منذ فجرها، وعلى مدى التاريخ، يعلم علم اليقين عدم وجود قائد قائم بحدّ ذاته وبقواه الشخصيّة، ولا حتّى في عالم الأساطير/ الميثولوجيا. (الصياغة تقصد المؤنث والمذكّر).

القائد دومًا نتاج مجموعة مصالح لمجموعات من البشر، قد تُعنَى بالسياسات العليا كالمصالح القومية العليا ذات الابعاد الاقليمية والامميّة، أو المصالح الدنيا، وهي كثيرة وبخسة.

السياسة ملعب خطر، والناس طيبة، لانها تبحث عن سعادتها دون تعقيدات تُضاف الى تعقيدات الحياة اليوميّة وصعوباتها، فتفتح أبواب ساحاتها دومًا للهواء النقي فتدخل منها الريح العاتية.

تحالف السياسة والإعلام واصحاب المصالح يُسهّل عملية التمويه، ويُبرز الوجه الطيّب ويخفي الأنياب الصفراء للمصالح.

لذا تصبح الطروحات الفكرية للأحزاب والحركات والحِراكات السياسية، على علّاتها، والقيادات التي تفرزها، من جهة، والممارسة على أرض الواقع لسنوات من جهة أخرى، والتشديد بخط عريض تحت كلمة ممارسة، أقرب إلى الضمانة للجماهير العريضة من أي ظاهرة أخرى، حين تقرر أن تختار ما يناسبها.

يحق لكل انسان أن يرى بنفسه قائدًا، ولكن من حقنا ان نطالبه بأن يُفصح اولًا عن كنهه من خلال الطروحات الفكرية والممارسة الطويلة المُثبتة، والكشف عن مجموعة المصالح التي يمثلها، كي لا يتكهن احد.. وفي كل الأحوال علينا أن نجتهد ونستقرئ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,566,441
- كُنْه قابليّة جدليّة
- للزُعَيِّم مُخَيْخٌ مِنْ قَصَبْ
- زُعَيِّم
- بيان مجموعة جدل: البلدة القديمة الناصرة فلسطين
- خاتم نسل الشياطينِ.. تظنّيني!
- موقف مجموعة جدل من قضيّة إدخال شركة تطوير(!) عكا الى مدينة ا ...
- عنقاء الورق
- جدل: إقرأ.. وكل عام ومدارسنا بخير
- بيان مجموعة -جدل- حول البيان الذي اصدره مائة بروفيسور فلسطين ...
- مُناجاة
- بكيتُ.. كما تذوب الشموع
- يآمين: انتهى الحُلم فقُم/ قصيدة رثاء لأمين دراوشة
- أبكيتني يا أمين
- دَيْسَقُ العشق
- وامق الحجارة
- اللاهوت المسيحي ممزّق
- دفء الشفاه
- بيان مجموعة -جدل- الفلسطينية حول تسمية الأماكن في الناصرة وب ...
- مليكَة النحل
- ما همّني لو ارتَحَلْتَ وعبيري يسري في وريدِكَ!


المزيد.....




- إيران: المرشحون للانتخابات التشريعية يضعون اللمسات الأخيرة ل ...
- مشايخ وأعيان ونخب ليبيا ينددون بالغزو التركي ويطالبون برفع ق ...
- السعودية تمنع وزيرة قطرية من المشاركة باجتماع حول -كورونا- و ...
- المغرب يرفض تدخل البرلمان الهولندي في الشأن الداخلي للمملكة ...
- طعن رجل في مسجد بالقرب من ريجنتس بارك في لندن
- ماهي الشروط الجديدة للهجرة إلى بريطانيا؟
- الوافدون من إيران "ممنوعون" من دخول العراق... والس ...
- شاهد: المجر نحو حظر استخدام المواد البلاستيكية
- طعن رجل في مسجد بالقرب من ريجنتس بارك في لندن
- ماهي الشروط الجديدة للهجرة إلى بريطانيا؟


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زاهر بولس - الوعي وثنائية القيادة والمصالح