أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمود جابر - عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) .......... الجزء الأول















المزيد.....

عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) .......... الجزء الأول


محمود جابر
الحوار المتمدن-العدد: 5384 - 2016 / 12 / 27 - 22:50
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الاشتباك بين النصوص المقدسة الأصلية ( التوراة – الإنجيل – القرآن)؛ والنص الفرعى – أقول الأنبياء سيما النبى وآل البيت وأهل العلم – من ناحية، والوقائع التاريخية " القصص القرآنى " وحوادث التاريخ التى تعرضت لها تلك النصوص فى ضوء الكشوف الآثارية من ناحية أخرى . بينهما اشتباك حر .
اشتباك يصل بالبعض بإنكار تلك الوقائع بالكلية ويحيلها إلى حالة رمزية غير واقعية وهو تعبير مهذب للإنكار وجحود الكتب السماوية .
وجماعة المشتبكون مع النص – الأصلي والفرعي- كثر ومتعددين المناهل والمشارب والمدارس، ومع ملاحظة التباين بين المشتبكين نفي واثبات وبحثا فى هذه القضية إلا أن الجماعة خلت تمام فى السابق من المعممين – أقصد علماء الشيعة الجعفرية الاثنى عشرية – بيد أن مدرسة الصدر المقدس – محمد محمد صادق الصدر – كانت واحدة من مدارس الفكر الشيعية التى تميزت بتأهيل أبنائها على نحو مختلف .
يأتى فى طليعة أبناء هذه المدرسة عباس الزيدى، وهو واحد من تلامذة المرجع الدينى محمد اليعقوبى الذى كان أقرب تلامذة المولى المقدس حتى رحل شهيدا" رضوان الله عليه ".
واستطاع " عباس" أن يدلل على قدرته البحثية والعلمية والمعرفية من خلال العديد من المؤلفات التى للأسف لم تلقى اهتماما يليق بما قدم حتى الآن، وهذه المقدمة مقدمة لازمة للدخول إلى (( حلقة الاشتباك مع عباس)) ومؤلفه الأروع " النبى يونس ( يونان) والحوت قراءة جديدة للنص والجغرافيا التاريخية للحدث " الصادر عن دار البديل – النجف الأشرف – العراق .
والكتاب يقع فى 125 صفحة من القطع المتوسط ومقسم إلى عناوين، ثلاث مقدمات ، وترشيش، نينوى ، الاحتكام إلى النهر – الحوت، بطن الحوت والظلمات، ضريح يونس ، المصادر .
وقبل البدء فى مناقشة أطروحته الذى اعتذر للقارئ الكريم على تناول الكتاب بشيء من الإسهاب ليس مدحا أو قدحا فى كاتبه ولكن نظرا لأهمية الحدث باعتباره حدث نصي ورد فى النصوص المقدسة وهو يمثل جزء من اعتقاد أصحاب الديانات الثلاثة، ولأهمية أطروحة عباس الزيدى، مجددا أرجو المعذرة .

مقدمة :

أوضح المؤلف أن أهمية الحدث ودراسته تحتاج إلى سنوات، وأن هذا الكتاب ليس سوى مقدمة للموضوع، والبحث على حد تسمية " عباس" ما هو إلا مقدمة ذهنية لمناقشة الموضوع، ومع هذا فإنه يقول للقارئ أنه سوف يجد أشياء صادمة نظر للتراكم المعرفى الخطأ فى هذه القضية، ولهذا فإنه يحتاج قبل الدخول إلى ساحة كتابه " موضوعه" إلى ثلاث مقدمات .
المقدمة الأولى:

يحدثنا الكاتب عن أهمية الجغرافيا التوراتية فى جزيرة العرب، والتى كانت محل اهتمام فى القرن التاسع عشر حيث بدأ الاهتمام بالكشوف الأثرية لبلاد الرافدين ويأتى فى مقدمة هؤلاء باحث ألمانى يدعى " فريدرك دليتش" وله إسهامات عديدة منها " أين كانت الجنة " و" بابل والكتاب المقدس" وغيرها من المؤلفات ،أما البحوث العربية فى هذا المجال فلم تأتى إلا متأخرة فى الوقت المعاصر وكان منهم " كمال صليبى" وله عدة كتب منها ( التوراة جاءت من جزيرة العرب) و ( خفايا التوراة) و ( حروب داود)، وحمل الكاتب على صليبى حملة قوية فى انه أهمل فى دراسته اللوحات المسمارية، وكان أشهر من رد على صليبى هو الكاتب السورى " فراس السواح" صاحب كتاب (الحدث التوراتي والشرق الأدنى القديم )، وبالرغم من أن عباس قال عن السواح بأنه انتقد صليبى فى عدم الالتفاف إلى اللوحات المسمارية، ولكن عباس قال أن السواح اخطأ ولم يوضح ما الذى أخذه عليه ؟!
ثم ذكر عباس مؤلف آخر من مصر وهو " سيد القمنى" فى كتابه ( النبى موسى وآخر أيام تل العمارنة) ولكن عباس فجأة ودون مقدمات اصدر حكما كليا لم يدلل عليه حين قال :" مصر التوراتية ليست هى مصر الحالية "!!
وعليه فقد اصدر حكما جديدا آخر : " أن الخروج الكبير لبنى إسرائيل لم يصح منه شىء فى تاريخ وادي النيل "!!
وهو أمر سنعود إليه تفصيلا فى حلقات قادمة .
ولكن عباس لم يقف عند هذا الحد بل قال أن هيكل سليمان لا يوجد فى فلسطين على الإطلاق !!
ومن هنا يقول عباس أن المشكلة بقيت على حالة – وعى يتحدث عن مناطق جغرافية – أى انه لم يثبت شىء من الكثير من الأحداث التوراتية التى وقعت فى مصر وفلسطين .
ولكن عباس يحيلنا على مجموعة جديدة من الباحثين وهم:د. إسرائيل فنكلشتين – أستاذ علم الآثار فى جامعة تل أبيب- ونيل آثر سيلبرمان – باحث ومؤرخ أمريكي- فى كتابهما ( التوراة مكشوفة على حقيقتها ) وقد أكد الباحثين أن مصر وفلسطين ولبنان والأردن تخلو تماما من أي أثر تحدثت عنه التوراة !!
الخلاصة التى يقولها عباس أن الكشوف الجغرافية والأثرية للأحداث التوراتية ومنها نزوح إبراهيم وقومه من جنوب العراق إلى فلسطين، وان الاجتياح الاسرائيلى لفلسطين الذى تم عقب خروج بنو إسرائيل من مصر لم يثبت لا من جهة مصر ولا من جهة فلسطين، وكذلك مملكة النبى داود حتى زمن السبى الأخير فى عهد نبوخذ نصر الثانى وزوال المملكة نهائيا كل هذا لم يعثر له على أثر فى فلسطين، وهنا انتقل عباس للإشارة إلى كتاب آخر صدر فى 2006 بعنوان ( شنعار أرض اللاهوت ومدفن الأسرار ) لمؤلفه نورى المرادى .
يقول عباس أن المؤلف سابق الذكر قال أن داود ملك آشورى وهو ما نقله الثانى عن جان لوى برنار وكتابه ( أسطورة الشعب المختار) والذى قال فيه ان داوود وسليمان هما الملكين الآشوريين أدد نيرارى الأول وابنه شلمنصر الأول مرجعا ذلك إلى كتب المندئيين وكتبهم المقدسة ويصف عباس هذه الأطروحة بأنها الأقرب لجغرافية الحدث رغم كل المشاكل فى القطع بالنتائج التى وصل إليها كلا من نورى المرادى وجان لوى برنار .
فعباس يتفق مع سهل زكار فى كتابه ( المحذوف من التوراة كاملا) من أن العراق هى جغرافية الأحداث التوراتية وليست مصر وفلسطين والأردن !!
عباس ختم حديثه فى مقدمته الأولى أن الأخطاء التوراتية ليست سوى قراءة الحدث وفق جغرافيا مغايرة لجغرافية الحدث نفسه وهو الأمر الذى سوف يكون موضع أهتمامه فى باقى الكتاب .

المقدمة الثانية :

بدأ عباس حديثه تحت هذا العنوان عن التاريخ الأسطورة وان الأسطورة تحتوى على الحدث التاريخى ولا يجب إهمالها ولكن يجب تناولها بشىء من التجريد المتمثل فى شخوصها وجغرافيتها وزمن الحدث وهنا سوف نستخلص التاريخ الحقيقى من الأسطورة التاريخية .
يشير عباس إلى عملية خلط الوعى وتزيفه من خلال الأسطورة تم منذ القدم بسبب عدم الاهتمام بالعناصر التجريدية للأحداث من خلال الشخوص والزمن وضرب مثلا لذلك بملحمة " جلجامش" التى اعتمدت على بطل واحد رغم أن وكما يقول عباس بأن طه باقر نبه إلى ان الملحمة جرت فى أزمنة متعددة ومتباعدة زمانيا والمتمعن فيها سيجدها مجموعة كبيرة من الأحداث المتفرقة والمتباعدة فى الزمان ولكن المؤرخ الاشورى فى القرن السابع قبل الميلاد هو من صنع ذلك .
عباس يوضح من خلال ما سبق أن " التوراة" تم " أسطرتها" وتحويلها إلى أسطورة عندما تم تدوين الحدث الذى حفظ وروى شفاهيا حتى جاءت لحظة التدوين للحدث والتى جاءت بعد فترة طويلة فخلط الكتبة بين الحدث الأصلي والأسطورة فى محاولة تهويل الأحداث وتضخيمها وهو ما وضعنا أمام أحداث مؤسطرة، ضاربا نموذجا على ذلك وهو " شمشون " الذى قال عنه شراح التوراة انها أحداث شعبية وأسطورية، ولم يستبعد " المؤلف" مفسروا القرآن من التأثر بهذه الأساطير بل هم ارتكبوا فى بعض الأحيان ما سماه " كوارث" تفسيريه للنص القرآنى والآمر هنا لم يقف بحدود الكارثة عن المفسريين بل تعداه الى اللغويين أيضا .

المقدمة الثالثة:

واصل عباس رحلته فى قراءة صناعة الأسطورة وميلاد الوهم فى تفسير النص المقدس " القرآن" عن المسلمين وكان الطريق إلى ذلك من خلال البحث عن معان لمفردات اللغة، فقواميس اللغة المعنية بفهم المفردات تم تدوينها فى زمن بعيد عن المعنى الأصلي، ودلل على ذلك من خلال أقدم قاموس لغوى لشرح المفردات وهو كتاب ( العين) للفراهيدى المتوفى سنة 786 أى بعد وفاة النبى – 632- بمائة عام وهو الوقت الذى حدث فيه اختلاط بين العرب الأقحاح وبين مسلمين آخرين وفدوا من بلدان أخرى وهم حديثي عهدا بالقرآن واللغة .
والأزمة الثانية فى فهم النص المقدس " القرآن" أن علماء اللغة ارجعوا كل الألفاظ إلى المعنى العربى لها رغم أن بعض الكلمات يمكن فهمها من جذرها الذى آتت منه كالسريانية والحبشية والآرامية مثل كلمة " فرقان" التى تحتار فيها إن آنت بحثت عنها فى معاجم اللغة ولكن هى عند المندئيين تعنى " الخلاص والتحرر" كما هى كلمة " فاروق" التى تعنى " المنقذ والمخلص" .
ويوضح عباس أن الرجوع إلى المصادر السريانية والحبشية والآرامية فى بعض ألفاظ اللغة يمكن أن تصوب لنا جزء من حالة التيه فى تفسير المعان الحقيقية لتلك الألفاظ .
وهذا الكلام لا يعنى أن النص المقدس استورد ألفاظه من خارج العربية ولكن بما أن العرب عاشوا فى بيئات متداخلة مع السريان والمندئيين والأحباش والآراميين فقد دخلت مفردات من هنا الى هناك والعكس وصارت من المفردات الأصلية التى يمكن أن نقول أنها جزء أصيل منها، ومفهوم المعنى وفقا للغة الأصلية قريب الدلالة؛ ولكن مع تغيير الأزمنة لم تعد الكلمة تحمل نفس الدلالة الواضحة التى كانت تحملها لدى الأقدمين .
هنا يقول عباس إن اخطر ما تعرض له القرآن عند تفسيره من خلال المفردات المعاصرة التى أخذت المعنى الحقيقى للكلمة الى معنى آخر ومفهوم مخالف للمعنى والمفهوم الاصلى للكلمة واستخدامها الصحيح .
وضرب مثل لذلك بكلمة " الحوت" التى هى جزء من محور حديث الكتاب وبحث المؤلف .
المؤلف يقطع بأن ما جزم به القوم – المفسرين – من أن كلمة " حوت" تعنى ذلك الحيوات البحرى وهو تفسير حصريا لكلمة الحوت هو تفسير ومعنى خطأ ساهم فى ابعاد العلماء والناس عن الفهم الحقيقى لمعنى الكلمة وزمن ودلالة الحدث الذى هو ( يونس " يونان" والحوت ).
وللحديث بقية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,173,277
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ...........الحلقة ...
- الشماريخ تنطلق والكرة لسه فى الملعب
- يوميات التحكيم من لندن .. ردا على تخرصات - سليم - الحسنى ... ...
- اليعقوبى : مواقع التواصل الاجتماعي بين حسن الخلق وقطع الأرحا ...
- الإخوان المسلمون إعادة تصور حول التأسيس ((الحلقة الأولى))
- رحلة فى جلابية ستان
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ...........الحلقة ...
- عيد موحد وقيادة يعقوبية نجفية
- الطيب واليعقوبى متى يحين اللقاء
- ماذا تعنى مناورات روسية إسرائيلية فى المتوسط
- جومر : تسلط المحتوم على الإرادة
- من وحى خطاب المرحلة : المسجد بين الفقه الاجتماعي والانتماء
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك [ الحلقة الثلاثة ...
- اليعقوبى ورسالة الحقوق ............ برسم تعظيم الشعائر
- إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 4/4 مصر والسعودية...ت ...
- إيران والسعودية وخرائط المنطقة الجديدة 3/3 مصر والسعودية... ...
- اليعقوبى : الفاطمية عنوان للكرامة الإنسانية ولعراق جديد
- روسيا تعلن استمرار الحرب .... فى شرق المتوسط
- يوميات التحكيم من لندن .. ردا على تخرصات - سليم - الحسنى ... ...
- ايران : مجلسى الشورى و الخبراء من يحكم من


المزيد.....




- منها -ألغام مبتكرة- على شكل أواني طهي وصخور.. الإمارات تنشر ...
- تنسيق عسكري تركي سوري في الأفق
- لأول مرة.. مجلس إدارة وزارة الدفاع الروسية يجتمع في القرم
- بعد عمله في 4 إدارات جمهورية.. هايغين يغادر البيت الأبيض
- تفاصيل ثالث لقاء بين الزعيمين الصيني والكوري الشمالي
- اجتماع طارئ لزعماء أوروبيين.. وإجراءات جديدة لمواجهة الهجرة ...
- لندن تكشف عن دورها في إحباط هجمات إرهابية داخل أربع دول أور ...
- لبنان سيراجع القرار حول استثناء الإيرانيين من ختم جوازات سفر ...
- البحث تحت مياه بحيرة توبا عن 180 مفقودا عقب غرق عبارة في إند ...
- استقالة نائب كبير موظفي البيت الأبيض


المزيد.....

- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- الديانة الزرادشتية ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى
- من تحت الرمال كعبة البصرة ونشوء الإسلام / سيف جلال الدين الطائي
- فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر / زهير الخويلدي
- رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب / محمد بن زكري
- نظام (نَاطِر كُرسِيَّا) - القسم الثالث والأخير / رياض السندي
- ثقافة القتل والقتل الجماعي في العراق / برهان البرزنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمود جابر - عباس ينقب عن حوت يونس ....( اشتباك حر) .......... الجزء الأول