أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - زاغروس آمدي - الوقائع هي التي تصنع الحقائق














المزيد.....

الوقائع هي التي تصنع الحقائق


زاغروس آمدي
الحوار المتمدن-العدد: 5359 - 2016 / 12 / 2 - 09:27
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


ظهرت إمرأة صينية في أحد الأفلام الوثائقية وهي تتحدث بشجاعة وبندم عما اقترفت يداها وزميلاتها الطالبات والطلاب من جرائم بحق صفوة المجتمع الصيني بمن فيهم الكثير من الشيوعيين من إعدامهم لأساتذة الجامعات والكثير من الكتاب والمثقفين عموما وحرقهم لكتب الحكماء القدماء وتحطيمهم تماثيلهم وآثارهم أثناء الثورة الثقافية التي أعلنها ماوتسي تونغ للقضاء على أي منافس أو ثقافة أخرى تعارض أفكاره وايديولوجيته الخاصة القائمة على الماركسية اللينينية/الستالينة.
قالت هذه المرأة وقد اقتربت من السبعين:
كنا نعتبر كتب ماو كتبا مقدسة وأوامره أوامر إلهية ننفذها دون تردد. وقد ظلمنا الكثير من الناس. لم نكن نفكر بما نفعل وكنا نعتبر أن ما نفعله هو لصالح شعبنا ودولتنا.
يذكر أن ماو تسي حين وجد أن رفاقه الحزبيين يحققون تقدم بعد عزلته أعتبر هذا التقدم إنحرافاً عن أهداف الثورة، فانقلب عليهم وشكل الحرس الأحمر من طلاب الجامعات والمدارس وأعلن 1966 ثورته البروليتارية الثقافية ونفى زميله دينج شياو بينج ورفيق دربه وهو من مؤسسي الحزب الشيوعي الصيني إلى منطقة نائية، وألقوا بإبنه من الطابق السادس في الجامعة التي كان يدرس فيها مع بضعة من أساتذتها، لكنه لحسن حظه أنه لم يمت، لكنه أصيب بشلل، ويعيش الآن على كرسي متحرك، ويقوم بنشاطات إنسانية. أما أبوه المنفي فقد أُستدعيَ من منفاه بعد موت الزعيم بفترة دخلت فيها الصين في أزمة اقتصادية خطيرة، وأصبح هو الزعيم والذي بفضله خرجت الصين من عنق الزجاجة وحققت بعض التقدم بتطبيق نظرية النظام الرأسمالي في الاقتصاد الصيني 1978(اقتصاد السوق).
من أهم أفكار ماو آنذاك "أن الوقائع هي التي تصنع الحقائق"
وهذا الرأي أو الفكرة على رغم مافيها من الصحة والواقعية، لكن فيها بنفس القدر من الخطورة والمغامرة، لأن تجسيد الوقائع على الأرض دون حسٍّ سليم ودراية عميقة بالطبيعة البشرية ودون أسس سليمة قائمة على مبادئ إنسانية متينة كالعدالة والحرية والمساواة يُدمر أكثر مما يبني.
يقول الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت/1650- 1596/ أنه لا يكفي أن يكون لديك عقل جيد، المهم أن تستخدمه بشكل جيد.
وفي هذا المعنى يمكنني القول أنه لا يكفي أن يكون لديك هدف كبير، المهم أن تعرف كيف تعمل من أجل تحقيقه بطريقة سليمة، وإلا سيكون مصيرك الندم كالمرأة الصينية السالفة الذكر.
ويذكر عن كارل ماركس قوله بأن الفلاسفة إشتغلوا على تفسير العالم فقط، لكن الموضوع هو تغييره. أي أنه أراد أن يقول بأنه سيغير العالم. وفعلاً قام بتغييره. لكن لو علم كيف سيكون حال العالم أو جزءا منه من بعده بسبب أفكاره وطروحاته الإقتصادية والتاريخية والإجتماعية فأشك بأنه كان سيثبت على قوله المذكور. وما ظلم ماركس أحد أكثر من الماركسيين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المرأة قبل أن تكون إمرأة هي إنسان
- من عفو الخاطر وعلاقة السياسي بالإجتماعي
- -يا أبناء الأمة الكردية إتحدوا-
- PATISM الپاتيزمية: العَداء السَّافِرُ للكُرد (3)
- هل ستشهد كردستان العراق فوضى بابل جديدة؟
- ديمقراطيات
- لماذا يهاجر شعب كردستان سوريا؟
- الكرديُّ الذي يُلدغ من جُحرٍ مرّتين
- الآن الآن وليس غداً
- الپاتيزمية PATISMS العَداء السَّافِرُ للكُرد (2)
- الپاتيزمية PATISM العَداء السَّافِرُ للكُرد (1)
- إِنَّ الحيَاةَ صَيرُورَةٌ وَفِكرٌ وَتَجدِيدُ
- لماذا يفضل الإسلامي واليساري الإقامة في بلاد الغرب الكافر ال ...
- وجود الأديان ضرورة، لكن يجب الانتباه الى:
- هذا ليس من الإسلام ! (1)
- هذا ليس من الدين
- حينها سأرحل عن هذه الأرض مطمئناً على مستقبل شعب....
- هل يمكن تجنّب وقوع الفأس في الرأس؟
- مقدمة الجزء الثالث من تأريض الإسلام
- عِندَما يَرَىَ الشَّيْطانُ رَجُلَ دِينٍ، يَكَادُ يمُوتُ ضَاح ...


المزيد.....




- الذكاء الثقافي: موهبة خفية تحدد قدرتك على النجاح
- في صحف عربية: هزيمة -الدولة- في الرقة.. نهاية أزمة أم شكل جد ...
- في الغارديان: التسوية السياسية هي الحل لأزمة كردستان
- الأبوريجينيز.. معتقدات وأساطير وثنية حية
- بأمر محمد بن سلمان...القبض على رجل أعمال شهير ومسؤول كبير في ...
- وكالة الأنباء الإيرانية تفتح مكتبا لها في قطر
- وزير خارجية إقليم كردستان: ليس لدينا نية لمحاربة الجيش العرا ...
- بغداد.. عربات طعام متنقلة تستوحي أطباقها من ثقافات العالم
- جدل في موريتانيا بعد حجب خمس قنوات تلفزيونية
- الحكومة العراقية تأمر بانسحاب الجماعات المسلحة من كركوك


المزيد.....

- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص
- النزاع السوفياتي الصيني. دراسة ايديولوجية نقدية / جورج طرابيشي
- من نقد الدولة السوفيتية الى نقد الدولة الوطنية / سمير امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - زاغروس آمدي - الوقائع هي التي تصنع الحقائق