أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - عبد الغني سلامه - لنرحم الطفولة















المزيد.....

لنرحم الطفولة


عبد الغني سلامه
الحوار المتمدن-العدد: 5350 - 2016 / 11 / 23 - 13:39
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


احتفلت الأمم المتحدة قبل يومين بيوم الطفل العالمي 20/11/2016، في الوقت الذي تُنتهك فيه الطفولة في معظم مناطق العالم، وحيث ما زال الأطفال يعانون من أشكال عديدة من القهر والحرمان والاستغلال والجوع والخوف، وحيث يموت كل دقيقة 11 طفل، وفي كل ساعة يفقد 33 طفلا أمهاتهم. فضلا عن 60 مليون طفل يعانون سوء التغذية بشكل خطير.

لنبدأ من فلسطين؛ ووفقا لبيان الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني فإن نصف السكان من الأطفال (أقل من 18 سنة)، وهم بحدود 2.2 مليون طفل، ما نسبته حوالي 45% من السكان، ورغم أهمية هذه النسبة إلا أن المعطيات الأخطر هي ما يتعلق بأحوالهم: 400 طفل لا يزالون في سجون الاحتلال، وقد تم اعتقال 2,634 طفلاً خلال العام 2015، مقابل 1,260 طفلاً تم اعتقالهم خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، غير أولئك الذين دخلوا فئة الشباب أثناء وجودهم بالاعتقال. في العام الماضي 2015 قتلت قوات الاحتلال 31 طفلاً، مقابل 32 طفلا قُتلوا خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي 2016. هذا طبعا عدا الأطفال الشهداء، والجرحى والذين تعرضوا لإعاقات دائمة نتيجة لثلاثة حروب شهدها قطاع غزة خلال الست سنوات السابقة، والآلاف الذين فقدوا بيوتهم بسبب القصف. وفي دراسة صادرة عن "جمعية أرض الإنسان"، ومقرها غزة، تبين أن 73% من أطفال غزة يعانون اضطرابات سلوكية ونفسية من جراء الحروب الإسرائيلية وأصوات المدافع ومناظر الدماء والدمار.. وجاء في الدراسة أن أغلب هؤلاء الأطفال يعانون من أشكال متعددة من الآلام النفسية والعضوية، منها الصدمة النفسية والكوابيس الليلية والتبول اللاإرادي. وليس الاعتقال والقتل ما يواجهه أطفال فلسطين وحسب؛ هنالك أيضا التهجير القسري لعوائلهم؛ حيث فقدَ حوالي 2,500 مواطن مساكنهم نتيجة هدم الاحتلال لها، من بينهم أطفال (فقط في الضفة الغربية).

أما عن معاناتهم المجتمعية، فهنالك حوالي أربعة آلاف طفلا يتيما في الضفة الغربية (مشمولين في الكفالة الاجتماعية). في حين أُدخل في العام 2015، (160) طفلاً إلى "دار الأمل للملاحظة والرعاية الاجتماعية"، أي ما يُعرف بالإصلاحية. ومن بين 1.1 مليون طالباً وطالبة، بلغت نسبة التسرب من المدارس حوالي 1.5%.

وهنالك 4.5% من إجمالي عدد الأطفال في الفئة العمرية 10-17 سنة هم أطفال عاملين، سواء بأجر أو بدون أجر. وبسبب الحصار الخانق المفروض على قطاع غزة منذ عشر سنوات، بات نصف السكان تحت خط الفقر، ومع نسبة بطالة تصل الى 45%، أصبحت ظاهرة عمالة الأطفال مؤشرا خطيرا؛ سيما وأنهم يقومون بأعمال صعبة، ولا تتناسب مع أعمارهم وأجسادهم، وضمن شروط مجحفة يفرضها أصحاب العمل، إذ يصل راتب الطفل مقابل عمل 12 ساعة إلى 20 شيكلا يوميا.

على الصعيد العربي، وحسب تقارير للأمم المتحدة، هنالك 21 مليون طفل عربي يتسربون من المدارس (شبه أميين)، ومع تفاقم الصراعات الأهلية في أربعة بلدان عربية (العراق، سورية، اليمن، ليبيا) حُـرِم حوالي سبعة ملايين طفل من التعليم. بسبب تدمير مدارسهم. في اليمن، يموت أو يُجرح 13 طفل كل يوم، هنالك نحو 380 ألف طفل دون مدارس.

في سورية، وحسب تقرير لمنظمة "أنقذوا الأطفال" الدولية غير الحكومية، هنالك ربع مليون طفل على الأقل يعيشون تحت وطأة الحصار بمناطق سورية عدة، ويضطر كثيرون منهم إلى أكل علف الحيوانات وأوراق الأشجار للبقاء على قيد الحياة. وجاء في التقرير استنادا إلى شهود عيان؛ يموت الأطفال المرضى بينما يكون الدواء الذي يحتاجون إليه في الجهة المقابلة من الحاجز.

في العراق، وحسب معلومات موثّقة نشرتها دروية "سيرجري"؛ فإن واحداً من كل 6 أطفال، جرحى أصيبوا بسبب الحرب، مقارنة فقط بين كل 50 طفلاً مصاباً في العالم. ما يعني أن سُدس أطفال العراق مصابون، ومعوّقون، ومرضى معلولون جسدياً ومعطوبون نفسياً.

وعلى صعيد آخر، تقدر "اليونيسيف" عدد الأطفال المجندين الذين يشاركون في القتال حول العالم بحوالي 300 ألف طفل. وتضم أفريقيا أكبر عدد منهم؛ وفي مناطق الصراع، تستغل منظمات متطرفة مثل "الطالبان" و"داعش" فقر الأهالي وخوفهم من معارضتهم لهم؛ فيقومون بخطف الأطفال من أُسَرهم، وتدريبهم في معسكرات خاصة ثم زجهم في أتون المعارك، مقابل إطعامهم هُم وأسرهم.

وإلى جانب الأطفال المجندين، هنالك الأطفال الذين يتم اختطافهم ضمن صفقات الإتجار بالبشر، لاستغلالهم جنسيا، أو للإتجار بأعضائهم، أو لاستغلالهم في أعمال شاقة، والأطفال الذين فقدوا أهاليهم بالحروب، وأولاد الشوراع.

وهناك أيضاً مشكلة إدمان الأطفال على المخدرات، وخاصة أطفال الشوارع والأطفال العاملين في مهن مختلفة بحكم ظروفهم القاسية. وتقدر دراسات متخصصة عدد الأطفال الذين يتعاطون المخدرات بأنواعها في العالم العربي ما بين 7 - 10 ملايين طفل. ويزيد هذا الرقم عشر أضعاف ما يظنه الأهالي في تقديراتهم عن أبنائهم. فضلا عن الأطفال الذين تستعملهم عصابات المخدرات في الترويج لبضاعتهم.. وتتركز هذه الظاهرة الخطيرة في العراق أكثر من غيرها، بينما في مصر مثلا، وحسب المجلس القومى لمكافحة وعلاج الإدمان فإن ما يقرب 2% من الأطفال ما بين 12 إلى 19 عام فى مصر تعاطوا المخدرات، ولو مرة واحدة فى حياتهم. وفي الأردن، كشف مكتب هيئة الأمم المتحدة الخاصة بالجريمة والمخدرات عن نمو عدد الطلاب، من الجنسين، الذين يتعاطون الكحول والمخدرات، على رغم أن النسب ما زالت متدنية. وجاء تعاطي الحبوب المهدئة في المرتبة الأولى بين طلاب المدارس بنسبة بلغت 4.2% من هؤلاء الأطفال، واحتل تناول الكحول المرتبة الثانية بنسبة 2.3%، ثم استنشاق المواد المخدرة والطيارة بنسبة 2.2%.

ولا تنحصر معاناة الأطفال في مناطق الصراع؛ ففي معظم بلدان العالم، يتعرض الأطفال للضرب والحرمان والإهانة وسوء المعاملة من قبل ذويهم (بحجة التربية)، أو في ظل مشاكل عائلية، أو بسبب الفقر والجهل.. ولا توجد في معظم تلك البدان قوانين خاصة تجرّم ضرب الأطفال، أو إساءة معاملتهم، أو تضمن لهم حصولهم على حقوقهم الطبيعية كأطفال..

هذا غيض من فيض، والأرقام والإحصاءات على كافة الصعد في كل ما يتعلق بالطفولة صادمة ومفجعة ومخيفة.. وإذا لم نتنبه لها.. سندفع الثمن غالياً..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صور من التخلف التعليمي
- داعش، مرت من هنا
- رحلة الحياة .. البدايات، والنهايات..
- الموصل.. المعركة الأشرس والأخطر
- المرأة والرجل.. ورد الاعتبار
- المجاهدون الأجانب
- هيلاري، الحرب والأنوثة
- حقيقة داعش
- تسع سنوات من حكم حماس
- موجات متواصلة من العنف الطائفي
- تاريخنا المؤدب
- ماذا يريد راشد الغنوشي ؟!
- عمدة لندن الجديد
- في حنان الحرب على حلب
- حفلات التوبة في مدارس غزة
- دوافع العمليات الانتحارية
- خطوط عريضة لإستراتيجية فلسطينية بديلة
- لماذا يكرهون عيد الحب؟
- ازدراء الأديان
- إيران، عدو أم صديق ؟ وما لا نعرفه عن إيران


المزيد.....




- إسرائيل.. ضابط -شاباك- لإدارة ملف الأسرى
- الإعدام لـ11 مصريا أدينو بتكوين جماعة تنتهج العنف
- تعيين منسق لشؤون الأسرى والمفقودين الإسرائيليين
- مصر... حكم بإعدام 11 شخصا في قضية -خلية الجيزة-
- رابطة: اقتحام عنابر بسجن صنعاء ونقل معتقلين
- لجنة أممية لمناهضة التعذيب تعلق مهمتها برواندا
- محكمة مصرية تقضي بإعدام 11 متهما بتكوين -خلية الجيزة- الإرها ...
- اعتقال فلسطيني بسبب عبارة -صباح الخير- على -فيسبوك-
- ترامب يعلق على حضور خمسة رؤساء سابقين في حفل لإغاثة ضحايا ال ...
- ترامب يعلق على حضور خمسة رؤساء سابقين في حفل لإغاثة ضحايا ال ...


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - عبد الغني سلامه - لنرحم الطفولة