أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمدى عبد العزيز - مرحباً إسلام بحيري














المزيد.....

مرحباً إسلام بحيري


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 21 - 03:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ابتهجت لعودة الباحث المجتهد إسلام بحيري من سجنه إلي فضاء الحياة الرحبة

وأتمني له أن تتاح له - وأن يسعي هو أيضاً ليناضل من أجل العودة لأداء رسالته التنويرية الهامة التي تقوم علي استراتيجية فرز وتجنيب الأفكار الظلامية المعادية للتسامح الإنساني والتي تساهم إلي حد كبير في ابقاء مجتمعاتنا تحت نير ثقافة الجهل ومعاداة العلم والتطور واستخدمتها القوي صاحبة المصلحة في استمرار تخلفنا لتكريس تخلفنا وتهيئونا المستمر لموجات الإستعمار عبر تقديم ماامتلأ به التراث الإسلامي من مدخلات صنعتها صراعات دنيوية علي السلطة والنفوذ والمال تجلت في اشكال مختلفة من الفقه البشري الذي تم اسباغه بقداسة ماأنزل الله بها من سلطان تجاوزت قداسة النص السماوي

ضروري لمجتمعاتنا الشرق أوسطية أن تؤدي تلك الرسالة وأن تساهم في معارك التنوير بغض النظر عن بعض التحفظات الموضوعية هنا وهناك

وان كنت أتمني أن يراجع الأستاذ إسلام بحيري أدوات خطابه وأن يبتعد عن فخاخ المكايدة والإستفزاز الإفتعالي المبالغ فيه ،
وأن يكتفي بمكامن قوة المنطق العقلاني وحججه البحثية القوية حتي يمكنه الإحتفاظ بطاقة اجتهاداته الجيدة علي توقد وتحاور خلاق مع العقول المتفاعلة معه
، وأن يقودها نحو جدل مبدع بعيداً عن شهوة استجلاب الصخب الإعلامي

واعتقد أنه قد امتلك الوقت والفرصة لمراجعة بعض الأخطاء التي وقع فيها والتي شكلت - وقتها - فرصاً مجانيةً كان يعطيها لخصومه من مشايخ السلفية الداعشية لمحاولة الإنقضاض عليه والنيل منه

مرحباً بإسلام بحيري كمقاتل صلب وشرس في معارك التنوير

حمدي عبد العزيز
19 نوفمبر 2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,605,717,789
- في مسألة د. مني مينا
- هم لايتعلمون
- مع اللحظات الأولي لفوز ترامب
- مع النتائج شبه المؤكدة بفوز ترامب
- حسابات ومعادلات في الاستحقاق الرئاسي اللبناني
- ماذا بعد هزيمة الدواعش المسلحة ؟
- الخيار - عون
- من هذا المنطلق
- أحد تلاميذ مدرسة التكيف الهيكلي
- متلازمات الأزمة
- أولاند والإرث الإستعماري
- أياد ملطخة بدماء ناهض حتر
- الغرقي الذين لم تمتد إليهم يد الدولة
- آنين مسكوت عنه
- مرجيحة ويكا
- ورشة واشنطن لاتصنع البديل
- ويكا
- احترموا هذا الشعب.. احتراماً لأنفسكم
- أزمة النادي الأهلي
- إنه شرق قناة السويس ياعزيزي


المزيد.....




- عالم دين سعودي:الاكتتاب في أرامكو يهدف إلى الخروج من «رقة ال ...
- رجل دين إيراني: قرار رفع سعر البنزين جاء في وقت غير مناسب وي ...
- 3 من معاوني الكهنة يعلنون تعرضهم للتحرش الجنسي في الفاتيكان ...
- البيان الختامي: القضية الفلسطينية محورية للأمة الإسلامية
- أهم ما تضمنته رسالة قائد الثورة للعالم الاسلامي
- البيان الختامي: منظمة التعاون الإسلامي عجزت عن اتخاذ أدنى مو ...
- البيان الختامي: نؤكد بأن القضية الفلسطينية لا تزال القضية ال ...
- طلال ناجي: عن أي وحدة إسلامية نتحدث وهناك بعض الدول العربية ...
- خليل حمدان: مؤتمر طهران الدولي للوحدة الاسلامية يبقي فلسطين ...
- عبد الله نظام: الوحدة الإسلامية لا تزال أملا منشودا وليس لدي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمدى عبد العزيز - مرحباً إسلام بحيري