أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - زهير دعيم - فيروز ....زنبقةُ الأودية














المزيد.....

فيروز ....زنبقةُ الأودية


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5334 - 2016 / 11 / 5 - 16:01
المحور: الصحافة والاعلام
    


عبلّين – الجليل - تشرين الثاني 2016
ثمانون لؤلؤة وجمانة وزَبرجدة أشكّها عِقدًا جميلًا وأزفّه الى هناك الى بيروت لجارة القمر فيـــــــــــــــــروز ليُزيِّن جِيدها الجميل بعيد ميلادها الثمانين.
كيف لا أفعلُ ذلك ولها في نفسي مكانة خاصّة ، راقية ، عابقة بشذا الأيام ؟!
كيف لا أفعلُ ذلك وهي قصيدة الفنّ الأجمل والأحلى على شُرفات الصّباح والظهيرة والمساء ؟!
كيف لا افعل ذلك وصوتها العذب ، المتهادي ، الرقراق ، المتعانق بشغَف غريب مع موسيقى الرّحابنة ، يسرقني من ذاتي بعيدًا لأجد نفسي هائمًا ما بين الارض والسّماء ؟!
كيف لا افعل ذلك ووقع كلماتها الأثيريّ يتحدّى الريح الحَرون والعواصف العاتية؟!
فكلّ أغنية من أغانيها درّة يتيمة ، تدخل القلوب دونما استئذان ، فتفعل فعل الخمرة الجيّدة في النفوس العطشى، وتلوّن الحنايا والثنايا والضّمائر بالمحبّة .
تضايقْتُ يومًا من أحد ابنائي الثلاثة حينما صرّح لي قبل سنوات إنّه لا يستعذب فيروزتنا كثيرًا ، وأنّ هناك مَن تبزّها، فقلتُ وقتها له : ما زِلْتَ يا صغيري فجًّا حتّى ولو تبوأت أعلى المراتب ، الى أن عاد يومًا الى رُشده وبات يترنّح على الصوت الكريستالي، الآتي من فوق ، من لدُن السّماء فصرخْتُ وقلْتُ له : مرحى.. لقد نضجْتَ ونضجَ فيكَ الذوق وبات مُرهفًا يعرف النشوة ويتذوّقها.
.... حقيقة فلبنان - ومع كل مواكب مبدعيه العِظام - وهم كثر ، يبقى بدونك ولولاكِ يتيمًا ، لاجئًا مُشرّدًا ،.. عذرًا جبران وعقل والصّافي والصّبوحة والرّومي و.... ، ففيروز أعطته اللون الجميل ، وسبغت عليه المجد والعِزّ ، وكتبت حروفه بماء الذَهب.
فيروز الراهبة الجميلة في محراب الفنّ الأصيل ...أطربْتِ دُنيانا
فيروز الرّاهبة الصامتة التي ترفع قلبها قبل صوتها ، فتسجد عند اقدام الإله مُترنّمةً ، خاشعةً ، فتغنّي المصلوب والقدس والاوطان والحنين ومواكب الايام ... تُطرب أرواحنا
فيروز ، الصّبيّة التي لا تعرف الثرثرة ولا تعشق – شوفوني يا ناس- ولا تهوى التباهي تحظى باحترام كلّ مَن غرّدَ وشدا ولحّنَ واستمع.
فيروز ، بحياتها الفنيّة العطرة ، وحياتها الخاصّة تضفي على رواية عمرها بِسرٍّ جميل غامض ، يحاول الكلّ ان يستكشفه ولكن هيهاتِ!
كثيرًا ما تساءلْتُ بيني وبين نفسي :
ماذا تفعل هذه الفيروزجة في هذه الأيام ؟ وماذا تُحبّ من الأطعمة والاشربة؟ ولِمَن تسمع في الصباحات والأماسي ؟ أتُراها تنام وتصحو مثلي على صوت فيروز.
لسْتُ أدري ...ولكنني أدري أنّها في القلب والوجدان زنبقة لا ولن تعرف الذبول ولو اضحت مائتين من السّنين ، وسيبقى شذاها يُعمِّد الشّرقَ بأريجه وفوْح عطره.
فيروز ...جارة القمر والريح ، وزنبقة الاودية ونرجسة التّلال : دُمْتِ بخير والعقبى للمائة بعد العشرين ، والصّحّة تُظللكِ كما السّعادة وهدأة البال والايمان والتقوى.
فيروز ...كلّ عام وأنت محبوبتنا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,653,556
- وجاءَ الفستان الليْلكيّ
- بروفيسور حايك جائزة نوبل تنتظركَ
- عبلّين
- عبلّين بلدي
- عَ إيدو الحنوني
- يوسُف النجّار ...تستحقُّ محبّتَنا
- بقُربَك بَحْلا
- الخريف
- الأمّ تريزا قدّيسة المساكين بالرُّوح
- بالوني بلون الدم
- في أحضانِك خَبّينا
- عَ بالي طُلّ
- حوار مع الاديب وكاتب قصص الاطفال زهير دعيم
- أحلى حكاية
- إلَك منّي بوسه
- عَ اللوما
- أوراق اليانصيب قشطت الجيوب
- فَرملوا شهواتكم
- نخوتنا العربيّة فالصو !
- الجزء الثّامن والحبل على الجرّار


المزيد.....




- البنتاغون ترد على بوتين بشأن ما قاله عن -رهائن- أمريكيين لدى ...
- ترامب: يبدو من المؤكد أن خاشقجي قد مات ويتعين أن تكون العواق ...
- مشاجرة تكلف فيدال 800 ألف يورو
- في تغير جذري.. ترامب يرجح مقتل خاشقجي ويتوعد بعواقب وخيمة
- بيسكوف: لا أعتقد أن روسيا يجب أن تتدخل في الوضع حول خاشقجي
- الجزائر تمنع رسميا ارتداء النقاب في أماكن العمل
- السعودية تحذر من ممارسة -التسول-.. وتعاقب الزائرين المخالفين ...
- ارتفاع درجات الحرارة قد يحرم الأرض من الجعة!
- ترامب: يبدو أن خاشقجي ميت والتداعيات ستكون وخيمة جدا لو تبين ...
- 21 قتيلا وعشرات المصابين في حادثة القرم


المزيد.....

- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - زهير دعيم - فيروز ....زنبقةُ الأودية