أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنطوني ولسن - أستراليا - ذكريات للذكرى والاعتبار!














المزيد.....

ذكريات للذكرى والاعتبار!


أنطوني ولسن - أستراليا

الحوار المتمدن-العدد: 5329 - 2016 / 10 / 31 - 18:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ذكرى انتصار السادس من أكتوبر من عام ،1973 تعود بنا الذاكرة الى أحداث ذلك اليوم العظيم، وما حدث في يوم السبت الموافق السادس من شهر اكتوبر عام 1973، وبالتحديد في تمام الساعة الثانية من بعد ظهر ذلك اليوم، حيث عبرت الجيوش المصرية قناة السويس، وأقتحمت خط "بارليف"، وتوغلت في الضفة الشرقية للقناة إلى حوالي 30 كيلومتراً. بهذا العبور تم تحطيم أسطورة:
1- الجندي الإسرائيلي الذي لا يقهر.. "على الأقل بأيدي العرب"!
2- خط بارليف، احد الخطوط الفاصلة الحربية، التي كان من المتوقع من هذا "الخط" منع العبور إلى ما ورائه، بأي قوة بشرية مهما كانت براعتها وقوتها!
وقد اصبحت خطة العبور هذه، تُدرس في جميع الأكاديميات الحربية، كخطة من أنجح خطط الحرب في القرن العشرين.
عن ذلك اليوم احاول جاهدا في البحث عن السبب لهذا الأنتصار، التي كان وراءها: الخطة المصرية، وبسالة الجندي المصري وتصميمه على ازالة آثار عدوان يونيو ،1967 والتي جلبت علينا في مصر وفي العالم العربي كله، نوعا من الخجل وخيبة الأمل، وأصبح الحديث عن الحرب، وعن إسرائيل، حديثاً يشبه الكابوس.. يخشاه الإنسان العربي، ولا يريد أن يتحدث عنه، أو حتى يفكر فيه؛ لأننا كشعوب عربية، كنا نظن أن الحرب بيننا نحن الأكثر من مائة مليون عربي في تلك الفترة وبين ما يقرب من 2 مليون إسرائيلي، لا شك حرب خاسرة للإسرائيليين والنصر لنا مائة بالمائة.
وقد أفاق العرب بعد الهزيمة، ووجدوا أنفسهم مشتتين متفرقين. وشعر الجندي العربي في كل بلد عربي في نفسه بالرغبة الأكيدة لرد العدوان واعادة الكرامة العربية للأمة العربية.
من المعروف دائما أن الجندي المصري هو المقاتل من أجل العرب، والمتحمل لكل التضحيات المفروضة عليه والتي يعتبرها جزءا من واجبه حيال أشقائه العرب.
ليس فقط الجندي المصري هو الذي عبر قناة السويس في تلك الفترة. لكن الذي عبر قناة السويس نوع من الوحدة القومية والوطنية لفت المنطقة واحتضنتها بقوة وعزيمة ورغبة مشتركة أكيدة بين الجميع على ضرورة الأنتصار، وغسل العار، الذي لحق بهم في عام 1967.
اتحدت جميع زعامات ورياسات الحكومات العربية الملكية والرئاسية على حد سواء. وحدت كلمتها وخطتها. كل قام بما عهد اليه من دور يقوم به سواء مادي بالتمويل والوقوف الى جانب القوات المتحاربة، وبأرسال القوات المسلحة للمساهمة في تلك الحرب التي نظر الجميع اليها على انها مقدسة.
أيضا التضامن الوطني الداخلي في مصر، والذي دائما وأبدا يعتمد على أبناء الأمة الواحدة وهي الركيزة التي يعرف قوتها كل عدو وكل غريب على البلاد ويحاول أن يدخل عن طريقها الى اضعاف الأمة، عن طريق اضعاف وحدة التقارب والتفاهم بين عنصري الأمة المسيحي والمسلم. لأننا هنا في أستراليا سمعنا الكثير عن الجندي المصري والقائد المصري الذي قاد عملية العبور.تارة نسمع عنه أنه مسيحي وتارة نسمع عنه أنه مسلم وهذا يعكس تماما وحدة الأمة .لأن الذي قاد والذي عبر القناة جندي مصري ابن مصري شرب من ماء النيل، وترعرع على ضفافه الجميلة.
لكن يبدو أننا أستكثرنا على أنفسنا مثل هذا الأنتصار، وبدأنا نتفرق ونبتعد. بل تحول المدفع الموجه الى العدو، تحول الى أنفسنا في عمليات انتحارية، نقوم بها نحن بضرب بعضنا البعض. أو عن طريق الكلمة النابية التي يوجهها رؤساء وزعماء وملوكنا العرب كل الى الآخر. أيضا اشعال الفتنة الطائفية بيننا.
كل هذا جعلني اقول أن السادس من أكتوبر، تشرين الأول "العاشر من رمضان"، كان اكبر دليل على وحدة الأمة العربية، ووقوفها صفا واحدا أمام عدو واحد. عرفت قيمة نفسها، وعرفت حجم العدو، واستطاعت أن تعيد الى نفسها في ذلك اليوم العزة والكرامة.
أما ما حدث بعد ذلك، فلا أعرف له معنى سوى اننا لا نحب سوى الكلمات الرنانة. ولا نسعى الى الأعمال الناجحة. وفقدنا الأحساس بقيمة أنفسنا.
وهذا ما نفعله كل عام دون حُمرة خجل مما قد وصلنا إليه!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,086,333
- مصر، هل ضاع الطريق؟!.. (4- 5)
- مصر، هل ضاع الطريق (الجزء الخامس والأخير)
- مصر، هل ضاع الطريق؟!...(3-5)
- الفنانة (الأخيرة)
- الفنانة 10 /11
- الفنانة 9/ 11
- مصر، هل ضاع الطريق؟!...(2-5)
- قانون.. بناء الكنائس!...
- مصر، هل ضاع الطريق؟!.. (1 5)
- هل يحتاج الأقباط إلى إعتذار؟..
- من تاريخ الحصاد المر!
- الفنانة 8/ 11
- الانتماء للوطن
- الفنانة 7/ 11
- الفنانة 6/ 11
- الفنانة 5/ 11
- الفنانة 4/ 11
- رسالة إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
- كلمة.. ونص
- الفنانة 3/ 11


المزيد.....




- الحريري يكشف عن حزمة إجراءات إصلاحية.. والمتظاهرون يردون: -ا ...
- أكراد يرمون الخضار الفاسدة على القوات الأمريكية المنسحبة
- لبنان: الحريري يقر سلسلة إصلاحات ويدعم إجراء انتخابات نيابية ...
- رئيس هيئة الأركان العامة في السعودية: القوات المسلحة تتصدى ل ...
- -رويترز-: وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى السعودية في زيارة غير ...
- سويسرا: مكاسب تاريخية لحزب الخضر في الانتخابات التشريعية
- بالفيديو: أهم اكتشاف أثري بمصر منذ 100 عام
- دعما لإخوة الدم والمصير في سوريا .. أكراد العراق يقاطعون الس ...
- سويسرا: مكاسب تاريخية لحزب الخضر في الانتخابات التشريعية
- المجلس الانتقالي يتهم الحكومة الشرعية بمحاولة إفشال حوار جدة ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنطوني ولسن - أستراليا - ذكريات للذكرى والاعتبار!