أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - الكمبرادور الفلسطيني: لايك كبيرة من اليسار














المزيد.....

الكمبرادور الفلسطيني: لايك كبيرة من اليسار


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5329 - 2016 / 10 / 31 - 12:20
المحور: القضية الفلسطينية
    



يفترض بحسب التقاليد التي يحفظها أبناء اليسار الحالي أو السابق أو المتقاعد أو المستقيل، عن ظهر قلب، أن الرأسمالية هي العدو المركزي للطبقات الشعبية وقيادتها الثورية اليسارية. وما يفترض أنه يميز اليسار عن اليمين في فلسطين هو الموقف من الطبقة البرجوازية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، واتهامها بأنها طبقة مستعدة لبيع فلسطين من أجل موطئ قدم لأنشطتها الرأسمالية الربحية.
هذا كلام ألف باء يعرفه أبناء حزب الشعب –الشيوعي سابقاً- والجبهة الشعبية والديمقراطية وفدا وجبهة النضال الشعبي...الخ لكنهم لدهشتنا الشديدة ينهمكون في وضع شارات الإعجاب على صفحات الفيس بوك وغيرها متغزلين بعروض شركات الكمبرادور أو مسابقاتها أو جوائزها المزعومة إن وهماً أو واقعاً...الخ.
لا نجرؤ لسوء الحظ على ذكر أسماء الشركات التي تقوم بدور وكيل البضاعة الاستعمارية –بما في ذلك بضاعة الاحتلال- التي يتغزل بها أبناء اليسار وأصدقائهم وأقاربهم وأحبتهم، نخشى أن يغضب منا أصحاب الشركات ويذهبوا للمحاكم التي قد تأمر بأن ندفع غرامة مقدارها ملايين الدولارات فنضطر إلى التراجع، وإلى إصدار بيان نستنكر فيه فعلتنا ونعتذر مبينين أن الشركات ذات العلاقة هي مؤسسات وطنية عملاقة لا تقل أصالة عن "جنرال موتورز" أو "تويوتا" أو "مرسيدس" أو سيارات "نصر" أو مفاعل "ديمونا". ولأننا نخشى ذلك فسوف نكتفي بإحالة القارئات والقراء إلى مواقع التواصل الاجتماعي ليبصروا بأم أعينهم مقدار الحب والإعجاب الذي يغدقه بعض أبناء اليسار وبناته على شركات كومبرادورية لا تفعل شيئاً باستثناء تعميق التحاق الوطن تبعياً بالاستعمار الكوني، ناهيك عن دورها "الريادي" في المساهمة في احتجاز تطور البلاد وإعادة إنتاج الوضع الاستهلاكي القائم إلى ما لا نهاية. ويضاف إلى ذلك بالطبع، مساهمتها الفذة في تعطيل أية محاولات لتثوير بنية الصناعة والزراعة لما ذلك من آثار مدمرة لا تخطئها العين على وكالات الاستيراد –دون التصدير، إذ ما الذي يمكن أن نصدره خلا الزيتون؟- التي تتقوض مصالحها فوراً في حالة بناء أي نشاط منتج في الوطن. من هنا يبدو أنها في وضع من يسعده –على الأقل- بقاء قوى الإنتاج الوطنية عاجزة عن التصنيع محلياً فتكتفي من الغنيمة بالفائض الناجم عن السلع المستوردة التي تبيعها في سوقنا المحلي.
لكن والحق أحق أن يقال ويتبع، لا يمكن أن نكتفي بتوجيه اللوم إلى نساء ورجال، صبايا وشبان، من شرائح اليسار على "سذاجتهم" التي تدفعهم جهلاً أو طمعاً في جائزة يقرظون شركات الكمبرادور التي تتحالف مع المستعمر. لا بد من توسيع النقد ليشمل الفصائل التي تزعم أنها يسارية ولكنها لا تنتج نظرية ولا فكراً سياسياً ولا ممارسة "تقطع" معرفياً وسياسياً مع الطبقات البرجوازية المرتبطة بالاستعمار وأجنداتها السياسية. وقد أسهم تردي الوعي النظري ل "اليسار" وعجزه عن التعبير بوضوح، وتردده المؤلم في قول أي شيء حاسم، في ضياع أبنائه وبناته نهائياً، واحتفاظهم من اليسارية بالطلاء "الأحمر" مع أن أعماقهم ابيضت بحسب الطرفة القديمة التي تقول "شيوعي مثل الفجل، من برا أحمر ومن جوا أبيض".
ليس في يسارية الأفراد ولا الفصائل التي توجههم حالياً، أو وجهتهم فيما مضى، شيء من اليسارية إن كانت اليسارية تعني أولاً الصراع ضد البرجوازية القومية الصناعية المبدعة، ناهيك عن البرجوازية العميلة اقتصادياً وسياسياً للاستعمار. يمكن لنا أن نتفهم أن تزغلل أبصار الفقراء اليساريين في اليابان إنجازات الرأسمالية الصناعية والتقنية الرائعة، لكن كيف يمكن ل "رفيقات" و "رفاق" ناضجين، اعتقلوا سنوات...الخ أن يعجبوا بشركات محلية تمثل بقالات لبيع السلع الاستعمارية؟ لا يوجد رفاقي اليساريات واليساريين أية شركة محلية –في حدود معلوماتنا المتواضعة- تستحق الإعجاب أو الانبهار. ولعل تحالفكم مع هذه البرجوازية سياسياً واقتصادياً، وفي مستوى "اللايك" يشير إلى ذوبان اليسار فكرياً وسياسياً، وخضوعه التام لسيطرة البرجوازية الكولونيالية الكمبروادورية، وسقوطه النهائي في ميدان الصراع السياسي والطبقي على السواء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,410,835
- هيلاري كلينتون: الرئيس الأمريكي المقبل
- اقعد مكانك يا حمار
- تدمير الجيش وتفكيك الدولة
- قراءة في منير فاشة
- رأس المال المحلي وفضيحة اختراق وعي -اليسار-
- عن الفيس بوك والاقتصاد و -تأميم- الكونغرس لأموال السعودية
- أزمة جامعة بيرزيت وعميد شؤون طلبتها
- أطفال المدارس الحيوانات
- الجهاد بين سوريا وأفغانستان
- خالد مشعل لم يعترف بإسرائيل ولكنه يعترف بها
- الدولة التركية عدو للعرب
- الاغتصاب بذريعة طريقة اللبس
- اليمن والقيس واليمن: ملاحم أم تاريخ؟
- الاقتصاد السياسي للشعوذة والتخريف في عصر السيسي
- رامز يلعب بالنار
- اسرائيل والخليج العربي وحماية القانون الدولي
- المثلية (اللوطيون والسحاقيات) والتحالف الكوني-الاقليمي ضد سو ...
- الدول الفاشلة، الدول الريعية، والدول الوظيفية في الوطن العرب ...
- لماذا تفشل الدولة السورية في القضاء على الإرهاب؟
- الطب والمشافي بين الإهمال ونقص المعرفة


المزيد.....




- تطبيق فيس آب.. انتشار جنوني ومخاوف من اختراق البيانات الشخصي ...
- وزيرة الدفاع البريطانية تدعو إيران لخفض التصعيد في الخليج: س ...
- بشار جرار يكتب عن دخول تركيا -حلبة الخصوم-: هل تطيح S400 إرد ...
- الهند تطلق ثاني مهمة للقمر يوم 22 يوليو
- إجلاء ركاب طائرة لوفتهانزا بعد بلاغ من مجهول عن وجود قنبلة ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على إجراء تحقيق في تجارب عسكرية ع ...
- الهند تطلق ثاني مهمة للقمر يوم 22 يوليو
- إجلاء ركاب طائرة لوفتهانزا بعد بلاغ من مجهول عن وجود قنبلة ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على إجراء تحقيق في تجارب عسكرية ع ...
- ترشيحات إيمي 2019.. أرقام قياسية جديدة ومفاجآت صادمة


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - الكمبرادور الفلسطيني: لايك كبيرة من اليسار