أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الوطن ضمير الانسان النابض وهمسة حبه















المزيد.....

الوطن ضمير الانسان النابض وهمسة حبه


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 5325 - 2016 / 10 / 27 - 21:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لنعود الى الحضن الدافئ ،الوطن هو بضع أحرفٍ تُكوّن كلمةً صغيرةً في حجمها، ولكنّها كبيرة في المعنى؛ فالوطن هو بمثابة الأمّ والأسرة، ، وهو المكان الذي نترعرع على أرضه، ونأكل من ثماره ومن خيراته، فمهما ابتعدنا عنه يبقى في قلوبنا دائماً. يُولد حبّ الوطن مع الإنسان، لذلك يُعتبر حبّ الوطن أمراً فطريّاً ينشأ عليه الفرد؛ حيث يشعر بأنّ هناك علاقةً تربط بينه وبين هذه الأرض التي ينمو ويكبرُ في حضنها .
لا مكانَ في الحياةِ، بالنِّسبةِ للإنسان، أجملُ وأبهى من المكان الذي ولد فيه وترعرع، وتفيأَ ظلالَه وارتوى من فراتِ مائِهِ، فالمكانُ هو تذكُّرٌ لمَراتِع الصِّبا، وضَحكاتِ الطُّفُولةِ البريَئةِ، وهو جزء من كِيانِ الإنسانِ، فمهما ابتعد عنه، وشطت به الدارُ، فلا بد أن تبقى أطلالُ بلادهِ في ثنايا مُخَيّلتِه، وهذا جُزْءٌ يَسِيْرٌ مِنَ الوفاءِ لهذه الأرضِ التي حملتكَ على ظهْرها وأنتَ تحبو، ثم وأنتَ تخطو، ثم تمشي، ثم بعد انتهاء الأجل تدفن فيها. فما أرأفها!
البلد يمر بمرحلة تعد مفرق للمستقبل يحتاج الى تكاتف ابناءه والنظرة الثاقبة للحياة القادمة .ولنكن مع الانتصارات والاعراس القادمة يداً بيد بعيداً عن الخلافات وخلق الازمات والعدو لايعرف مذهب او دين .
من المعيب ان تختلف الكتل والكيانات من اجل اهداف نفعية وشخصية لاتمس الوطن بشئ ولغرض الهيمنة على المواقف السياسية ومحاولة كسب منصب هنا او هناك بالتزلف والكذب والدجل لان الشعب من الوعي الذي لاتنطلي عليه مثل هذه الحسابات الخاطئة والعقيمة والخداع الذي يمارسه البعض من اجل الوصول لموقع او مسؤولية بالممارسات الغير سليمة وعدم الكفاءة ولتسقيط الاخرين والادعاء بالمنجزات الغير واقعية.
علينا ان ندرك حجم المصائب والبلاء الذي ينتظر المواطن والوطن بسبب الاعتشاش على نكبات الامه ومصائبها ونحر امالها وتطلعاتها والعزف على طبول الانا مع الاسف. لتكن الانتصارات العظيمة التي تحققت في الكثير من جبهات القتال و المدن على الارهاب وخاصة في امرلي وسليمان بيك وصلاح الدين الحافز للدفع بالعملية السياسية الى الامام ولتوحيد القوى المخلصة باتجاه ارادة الشعب الذي اصبح من الحلم والدراية بكل الاصوات النكرة و المريضة والمدفوعة من وراء الحدود والتي تخالف الارادة الوطنية والدينية والذين خالفوا العهود والمواثيق والمتعطشين لدماء العراقيين غير مدركين بحجم البلاء والمصائب ولايفقهون من الانسانية بشئ إلا المكتسبات الانية التي تخصهم وتعزز مصالحهم واهدافهم دون التفكير بمستقبل الاجيال القادمة وصنع الحياة لهم.
ان رغبات وتطلعات شعبنا كبيرة واماله واسعة لانه يحتاج الى ابسط مستلزمات الحياة ويتطلع لكل شئ بسبب التراكمات والتركات الثقيلة التي خلفتها المرحلة الماضية رغم ان البلد فيه من الثروات والمعادن والارض الخصبة المنتجة للخيرات والطاقات الواعدة المخلصة في كل المجالات والامكانات الوفيرة التي يفتقر اليها الغير ولكن محسوب على الدول المتأخرة لضعف العمل الجماعي والفوضى التي تدب في مسيرته لافتقاره لوحدة العمل وضعف الهمة والاعباء الثقيلة التي خلفتها سنين العقوبات الاقتصادية التي فرضت عليه بسبب الحروب والعقلية الحاكمة لتلك الفترة المظلمة واخطاء ما بعد الاحتلال . المواطن يتنتظر تشكيل الحكومة القادمة بكل صبر .
لان التحديات تحوم حوالينا و في ظل ظروف ومرحلة حساسة يمر بها الوطن وغياب الثقة بين القوى السياسية ومحاولة فرض شروط بسقوف عالية وفق سياسة لي الاذرع وفرض الارادات والابتعاد عن التفاهمات الداخلية بين المشتركين في العملية السياسية والذهاب والاعتماد على المواقف الخارجية للبعض ووضع العقبات والمطبات امام تشكيل الحكومة وتقديم مطالب معقدة لايمكن العبور منها إلا بتغيير الدستور وفي وجود العديد من الاطماع والمطالب الاقليمية والدولية مما يجعل تشكيل الحكومة من الامور المعقدة وخاصة المطالب التي تريد نسف العملية السياسية في رفع سقف الشروط والمطالبات وفي كل يوم لهم شأن و التي لاتخدم الا توجهات الحكومة الامريكية والرئيس اوباما الاخيرة ووضع رئيس الوزراء المكلف الدكتور حيدر العبادي في زاوية حرجة وامام مسؤولية صعبة لارضاء الجميع او الاستمرار في عمله والتي تتطلب المرونه عند طاولة المفاوضات الجارية اذا ما كان هناك صدق في النوايا لتشكيل حكومة قوية بمستوى المسؤولية التي تنتظرها الجماهير للمضي قدماً في عملية البناء ومكافحة الارهاب الذي يهدد حياة المواطنيين والذي لايمكن الانتصار عليه إلا بتوحيد الصفوف وتقوية الجبهة الداخلية بعيداً عن المصالح الفئوية والحزبية والاستجابة الى نداءات المستصرخين والمظلومين في المدن والقصبات المعرضة للخطر والتي تتحمل طيش جرذان الصحراء وعصابات البغي والظلال وبضرورة محاربتهم والتصدي لهم بكل السبل قبل فوات الاوان والندم واهمها عصابات داعش القذرة ومن معها ودعم عمل القوات الامنية والحشد الشعبي وهو واجب وطني لايقاس بكل المقدرات والامكانات التي يحتاجونها كما قال الكريم المتعال في كتابه :(وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ ) وبخطوات سديدة وصحيحة تم استعادة المدن التي دنستها هذه العصابات والقوى الشريرة التي تدعمها وهذا هو المطلب الوطني الاهم مع احترام الدستور وبوضع الشروط التي من الممكن العمل بها على ضوء مانص في فقراته لتجاوز المرحلة قُدماً . ويعتبر حبّ الوطن رمزاً، وفخراً، واعتزازاً؛ لذلك يجب علينا أن ندافع عنه ونحميه بكلّ قوّة، وأن نحفظه كما يحفظنا، وأن نقدّره لتوفيره الأمن لنا، فلهذا الوطن حقوقٌ يجب على كلّ فرد أن يلتزم بها ما دام يعيش فيه، ويأكل ويشرب من خيراته، ومن هذه الحقوق: المحافظة عليه، وحمايته من كلّ شرّ، والارتقاء به إلى أعلى المراتب، والمحافظة على نظافته، وحماية ممتلكاته العامّة، وأن نفديه بأرواحنا في حال تعرّض لأيّ خطر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,843,711
- تناقضات وسلوكيات عصر النفط
- الحرب ضد داعش العبر والدروس
- عراق زاحف في عرس للنصر
- القوات التركية استثمار سياسي ودعم للتوتر
- اجندات التعاون التركي – السعودي من جديد
- اردوغان... الغلو والممارسات العشوائية
- عندما لايحسنون الاداء ولا يقدرون الزمن
- فضائح ....تستحق اللعنة
- استراتيجية المثقف والاعلامي المستقل والدور الوسطي
- تصريحات اردوغان طغيان عثماني
- اثراء الفكر و الارتقاء المعرفي
- غزارة الايمان في مواجهة نزعة التشرذم
- يشدنا الحزن ، يؤلمنا الجرح ، ليكن هدفنا واحد
- تركيا والسياسات الكارثية التي تصر عليها
- ايديولوجيات العنف والخداع الامريكية
- نحن الفيليين هل من خيمة نلملم جراحنا فيها...؟
- لا لطِبال الطبالين الجوفاء
- فقدان القيادة الحقيقية والرؤية اللازمة
- ضرب الله مثلاً كلمةً طيبةً
- عالمٌ يجبُ ان يعاد النظرَ به


المزيد.....




- هدوء في وسط القاهرة بعد مظاهرات الجمعة.. وتقارير عن احتجاز ا ...
- الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع على محتجين في مسيرة من أجل ا ...
- إيران تعلن عن مناورات بحرية مشتركة قريبة مع روسيا والصين في ...
- الجبير: سنرد على إيران إن ثبتت مسؤوليتها
- ما صحّة الضغوط التي يمارسها محمد بن سلمان على أثرياء السعودي ...
- ما صحّة الضغوط التي يمارسها محمد بن سلمان على أثرياء السعودي ...
- الانقلابيون يعلنون وقف الهجمات على السعودية ويدعون إلى مصالح ...
- أمريكا تعلن ارسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج
- غارديان: مصرفيون ينهبون 66 مليار دولار من أموال دول أوروبية ...
- إثيوبيا عن سد النهضة: لا مساس بسيادتنا والتشييد مستمر وفق ال ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الوطن ضمير الانسان النابض وهمسة حبه