أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - المعادلة المستحيلة ... لا تطفئوا مِشعلها!














المزيد.....

المعادلة المستحيلة ... لا تطفئوا مِشعلها!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 5325 - 2016 / 10 / 27 - 19:49
المحور: المجتمع المدني
    


=====================


نحلُمُ بالمدنية، نحلُم بالتنوير، منذ وعينا على العنصرية تسكنُ ديارنَا والرجعيةِ تُعشّشُ في أوصال بلادنا. أشعلنا الثورةَ في إثر الثورة، وكلما أورقت قطوفُ المدنية زهورًا دانياتٍ وأوشكنا على قطف ثمرها الحلو، جاء الأشرارُ واختطفوا ثمارنا ودهسوها بالأحذية، ثم أطفأوا مشاعلَ التنوير التي نحملها. مَن نحن؟ نحن المواطنون والكتّاب والشعراء والفنانون، الحالمون بمجتمع راق عادل متحضّر يليق بآدميتنا، ويليق باسم مصر الشاهق الذي سمحنا له أن يهبط جيلاً من بعد جيل، وعهدًا من بعد عهد، حتى غدت مصرُ في ذيل ركب العالم. لسنا، من أسف، صُنّاعَ قرار. بل مجرّد حالمين. الحالمون يحلمون بالتنوير، وصُنّاعُ القرار يئدون الحُلم. والمعادلةُ المستحيلة هي: أن يصبح الحالمُ صانعَ قرارٍ. أو يكون صانعُ القرار من الحالمين بالتنوير.
لكنّ المستحيلَ يحدثُ أحيانًا كطفراتٍ مجتمعية تحت غيوم الظلام. فإن حدث المستحيلُ، وبرز من بين جموع الحالمين صانعُ قرار يحمل الِمشعل، حقَّ على الجميع رفعه على الأعناق حتى لا ينطفئ المشعلُ في يده. فإن سُمح للمشعل أن تخبو جذوتُه، فإن ذلك المجتمع يستحقُّ الظلامَ الدامسَ الذي صنعه بكسله وترهّله وخوفه.
د. جابر جاد نصّار، رئيس جامعة القاهرة، أحدُ الحالمين بغدٍ أجمل. وقدّرتِ الأقدارُ أن يكون صانعَ قرار، فأشعل المشعلَ وهّاجًا مشرقًا في وجه الظلام، وبدأ المسيرة نحو النور. نعقتْ من حوله غربانُ الطائفية، وخفقت في وجهه أجنحةُ خفافيش الظلام العمياء. لا بأس. فالغربانُ تكره المدنية والخفافيشُ تمقتُ النور. ولكن، أيُّ غفران للأسوياء إن تركوا المشعل يسقط من يده ليعود الظلام؟! كان قرارُ ذلك الحالم النبيل بإلغاء خانة الديانة من أوراق الجامعة وشهاداتها. وماذا تفعلُ الديانةُ في أوراق طالب جامعيّ؟! اللهم إلا إن كنّا نريد أن نميّز طالبًا عن طالب وفق معتقده؛ أو خرّيجًا عن خرّيج وفق طائفته، بما يخالف الدستور ويهدم قيم العدالة والتحضر والمدنية وحقوق المواطنة؟! قرارٌ جسور أكّد لنا أن هناك رجالا ذوي بأس لا يهابون غوغائية الإرهاب الفكري التي تسري في شرايين بلادي مسرى الدم، ولا يخافون نعيقَ البوم وصراخ الخفافيش، بل يصدعون لصوت الضمير ويُعلون مبادئ الدستور الذي اِستُفتينا عليه موافقين على عدالته وإعلائه حقوق المواطنة ونبذه العنصرية والطائفية والتفرقة بين مواطني هذا البلد المحزون بنا. وكان جابر نصّار البايونير الذي مهّد الأرض الوعرة لتنبُتَ من جوفها الجدبِ زهورُ المدنية والتنوير.
وحدث مستحيلٌ آخر. حالمٌ آخر كان صانعَ قرار. مهندس طارق النبراوي، نقيب المهندسين، التقط المِشعلَ المنير وأصدر قرارَه المحترم بإلغاء خانة الديانة من كافة أوراق المهندسين وشهاداتهم ومخاطباتهم الرسمية. فإن كنتُ قد شعرتُ بالغيرة مع قرار د. جابر لأنني من أبناء جامعة عين شمس التي أرجو لها أن تحذو حذو جامعة القاهرة، إلا أنني أفخرُ اليوم أنني إحدى بنات نقابة المهندسين المصريين التي أعلا شأنَها مهندس طارق النبراوي منذ تولّى زمام أمرها، بعد عهود من إظلامها على يد الإخوان الذين سرقوها ونهبوا خيرَها سنواتٍ طوالا، ثم جاء اليوم نقيبُنا المحترم ليتوّج ذلك العلاء بقراره الأخير المتحضّر.
هاكُم شمعتان منيرتان بزغتا من قلب الظلام لترسما حولهما بقعتي ضوء يتحدى الإظلام والظُّلم والطائفية ونعيق خفافيش الويل. هاكُم رجلان لم يهابا عويل الإرهاب الفكري ورفعا مشاعل التنوير على مدى أذرعهما لكيلا يطالها الأقزامُ فيطفئون جذوتها. فهل تصيرُ الشمعتان شموعًا؟! وهلا أضحى المشعلانِ مشاعلَ تنوير كثيرة؟ وهل تتقوّى قلوبُ الخائفين ليلحقوا بموكب التنوير الجسور؟! لا منقذَ لنا إلا المدنية والتنوير يا أولي الألباب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,444,757
- كيف تصير مشهورًا دون تعب؟
- حُرّاس لغتنا الجميلة، وقاتِلوها
- يا ماعت: اخلعي حذاءك في المطار
- صاحبة السعادة تهدينا مذاقاتِ طفولتنا
- سبعُ قبّعات فوق رأسك
- مشروع قومي: ضدّ الطائفية
- حرية التعبير يا حمادااااا
- اخرج م الطابور يا خروف!
- يا ريتها كانت بركت وفطّست العجينة
- ولاد الناس …. وولاد اللامؤاخده
- حموكشة الربعاوي
- على مقام الهُزام
- من ثنيّات الوداع
- الجمال المستحيل
- العلاقمة... قرية مصرية جميلة
- القديسةٌ أم الأمُّ؟
- رسائل محمد بك وفاطمة هانم
- ((قصيدة ((ليلى))
- على طريقة تشارلي تشابلن
- هي العصافير متوحّشة؟


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية ترفض تسليم مسلحي داعش وعائلاتهم المعت ...
- «واشنطن بوست»: هيئات الإغاثة تسعى للوصول لآلاف السوريين بعد ...
- -قسد- ترفض تسليم مسلحي -داعش- المعتقلين لديها إلى أي جهة
- إصابة 51 فلسطينيا في نابلس واعتقال 10 آخرين في الخليل
- المرصد السوري لحقوق الإنسان: القوات الكردية تقصف مدينة إعزاز ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- -أنصار الله- تنظر في طلب لزيارة الأسرى السعوديين لديها
- الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بإغلاق موقع -صانع السلام-
- الدفاع العراقية: اعتقال عدد من عناصر «داعش» الفارين داخل الأ ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - المعادلة المستحيلة ... لا تطفئوا مِشعلها!