أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - بوجمع خرج - إعاقة المملكلة الذهنية: المستوى الدماغي الانتخابي دون المتوسط














المزيد.....

إعاقة المملكلة الذهنية: المستوى الدماغي الانتخابي دون المتوسط


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 5308 - 2016 / 10 / 8 - 16:59
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


لا بأس أن نتكلم علميا فنيا في الشأن العام بعد الزوبعة الانتخابية التي هي كالعادة تجعل أوراق التعبئة تملئ الشوارع والأزقة كالجراد الذي يأتي على اليابس والأخضر المؤسساتي في سياق التربية المواطنة.
إن العقل الانتخابي التنظيري والمزاول قاعديا في المملكة المغربية بما فيه الجهات الصحراوية وخاصة شمالها... لازال لم يرقى إلى مستوى التوقعات والاحتمالات المستقبلية بما فيه الكفاية للأخذ بقيمة الذكاء البناء عوضا للدهاء الاحتيالي، وبالمناسبة إن هذا أقوى مؤشر للملاحظ الدولي لتقييم لمستوى المعرفي والعرفاني والمدرسي للجامعات. وعن هذه فلا أحد يخفى عنه أن الثقافة الانتخابية المغربية ليس لها من المدرسي سوى محاربة الأمية للاستهلاك.
إنه الأسلوب المغربي الذي عجز العهد الجديد في التحرر منه كما لو أنه ارتبط بالسيكولوجية الوجودية للسلطة ومن يحوم بها من أعيان ورموز ونخب، إنه الأمر الذي جعل المادة الرمادية للمملكة غير مسلحة بما يليق والملاحظة الذاتية الخارجية لاشتغال نظامها الدماغي كجهاز إلى حدود اللحظة.
اعتقد أن الإشكالية تطرح على مستوى النضج من حياة وتطوير العهد الجديد لأن مفهوم خارجية المراقبة لا يزال متمركزا في ذاتها كما لو أنها في شك مستمر وجودي يكرس المقاربة الأمنية التي انحرفت عن نبل مهمتها بشكل طبيعي.
إنه نتاج ذهان الصحراء الغربية la psychose Sahraouie
فالمنظار الذي يراقب به المجتمع لم يتغير ولو أنه ظهر شباب في الوظيفة الأمنية والتقويمية على مستوى القواعد بوعي كبير جدا بحكم التمدرس لكن الآلية هي ذاتها الإشكالية ثمة منظومة مكوناتها القيادية تفرز بطريقة متشبعة بالثقافة البصراوية، وهو الأمر الذي جعلها مصفاة لا تقبل بما لا ينسجم معها، وهكذا تتغير المعلومة من القاعدة إلى القمة، وأذكر على سبيل المثال صحراويا تغيير المعلومة مخابراتيا عند السيد أرسلان بل وحتى قبله لما تمأسست الخيانة بكليميم سنة 2005 بما يفبرك الملفات.
وللإشارة إن العاهل المغربي ذاته هو ضحية هذه الواقعة التي جعلتها يتبنى معلومات خاطئة في خطبه أفقدته احترام أصدقاء والده الذين فضلوا الاصطفاف وراء الأمين العام للأمم المتحدة وأفقدته الاهتمام الغربي تنموي و.... إنه حالة شاذة لا يمكن إلا اعتبارها مؤامرة...
هذه المؤامرة اعتبرها شخصيا مؤامرة ذاتية تظهر المملكة كيانا مريضا يعيش على الإسعاف المستعجل مؤسساتيا يعاني من سيكولوجية دولة Psycho-étatique ... في حياة الإغماء والفوضى العبثية بما أفرز لوبيات تمنظمت حول العبث بالمؤسسات جعلها تخضع السلطة في خيانة تتحكم في الأوضاع أضعفت الملك وأجهزة الدولة التي تتحكم في الشؤون الداخلية والخارجية أو ما يسمى وزارات السيادة التي تقنعت برئاسة الحكومة في الدستور الجديد الذي هو مصفوفة نهاية المملكة.
طبعا هذه العقلية وهذا الأسلوب هو الحكامة التي لا يمكنها إلا أن تكون مطابقة لذاتها في التدبير للشؤون العامة والتي عكست مستوى ضعيف للانتخابات بالمملكة المغربية، والذي لا يمكنه أن يشرف البرلمان المغربي بين برلمانات الأنظمة المتحررة الديمقراطية التي تعتمد التعليم المصفوفة الأساس للكل البنائي للدولة مؤسساتيا ومجتمعيا و....
ومنه فالنهاية المعنية ستكون حتميا خارجية ولن يستطيع لها النظام الأمني المغربي شيئا في ظل عقلية ومنطق المؤامرة الذاتية لأن العولمة هي اليوم موجة شاملة لا يمكن لتوازنها سوى أن يفرض تغيرات تحت تأثير القوى المحركة... ليس لنسبة المشاركة في الانتخابات من وزن في الحقيقة التي يعلمها العالم عن المملكة والصحراء الغربية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,043,821
- المملكة المغربية: انتخابات الرذائل وإقبار جودة الإنسان
- إلى جلالة الملك: لقد قصرتم في الأمانة والانتخابات في واد نون ...
- باحترام أقول للملك محمد السادس: جلالتكم مسؤولون عن اتلاف مور ...
- بيان مضاد للديوان الملكي (المغرب): السيد فؤاد الهمة ليس بريئ ...
- إلى ياسر عبد ربو: ليس هناك أفضل من سلام أسلو بتحيينه
- ردا على السيد العماري: المغرب الغير العربي صغير بحجم جسمكم و ...
- ردا على السيد العماري: المغرب الغير العربي صغير بحجم جسمك وط ...
- دبلوماسية تركيا: هل الإخوان المسلمين بيدق التضحية في انقلاب ...
- الاتحاد المغربي للشغل .M.T. سيدي افني المغرب
- عودة المغرب إلى إفريقيا: هل حصان طروادة لصالح إسرائيل وفرنسا ...
- نواكشوط الجامعة العربية: قمة أريد لها احتقار الذات والشخصية ...
- ردا على مفكري المجلس الاقتصادي المغربي: مقاربتكم مستنسخة الت ...
- إلى روح صديقي الحسن الثاني: المستعمر الاسباني كان أرقى من عه ...
- أسبوع الجمل على إيقاع مغربة إبادة الهوية الصحراوية بوادنون
- ذكرى مئوية اغتبال الشهيد -إبراهيم صيكا- في يوم نضالي بمدينة ...
- إلى الشعب الصحراوي:قضية الصحراء الغربية قضية الإنسانية كلها ...
- قرار العودة إلى إفريقيا نقص إضافي في قيمة المملكة
- عودة المملكة إلى افريقيا !!! أنا أرفض مضمون الخطاب الملكي
- فرائة في لوحة للفن الساذج التركي: هل انقلاب عسكري أم مؤامرة ...
- إليكم فكرة عن تصوري لإنجاح القمة العربية بنواكشوط


المزيد.....




- دراسة: -كورونا- سيكلف تجار التجزئة في أوروبا 4 مليارات دولار ...
- رغم تباطؤ إنتاج شركته.. رئيس آبل: الصين تسيطر على كورونا
- قانون جديد للثروة المعدنية.. من سيتحكم بمناجم الذهب في مصر؟ ...
- -جعة كورونا- تواجه أزمة في الولايات المتحدة بعد انتشار الفير ...
- تفاصيل مشروع زراعة غابات المانغروف المصري في البحر الأحمر
- رويترز: تراجع إنتاج النفط الأمريكي في ديسمبر للمرة الأولى في ...
- لبنان بين مطرقة الازمة وسندان صندوق النقد
- فنزويلا: الأزمة الاقتصادية تجبر أمهات على التخلي عن أطفالهن ...
- فيروس كورونا يدفع أسعار النفط إلى أدنى المستويات
- وفاة الإعلامي مخلص الذهبي داخل احد مراكز التوقيف في ميسان


المزيد.....

- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - بوجمع خرج - إعاقة المملكلة الذهنية: المستوى الدماغي الانتخابي دون المتوسط