أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مشعل يسار - شكوك فلاديمير بوشين















المزيد.....

شكوك فلاديمير بوشين


مشعل يسار
الحوار المتمدن-العدد: 5304 - 2016 / 10 / 4 - 10:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نشر موقع حزب العمال الشيوعي الروسي مقالة للكاتب السوفياتي والروسي الفذ، والناقد الأدبي، والناشط الاجتماعي، والعضو في اتحاد الكتاب السوفيات فلاديمير بوشين (مواليد عام 1924) تحدث فيها عن مزايا وفعال رؤوس السلطة الروسية الحالية بمناسبة إقالة وزير التربية والتعليم الروسي المقيت دميتري ليفانوف وإحلال أولغا فاسيلييفا محله. وكانت صحيفة "زافترا" ("الغد") القومية اليسارية التي غالبا ما يكتب فيها بوشين قد وصفت هذه السيدة بأنها خريجة بضع كليات، وقامت بنشر أكثر من مائتي ورقة بحثية في التاريخ، وتحمل لقب دكتوراه دولة في العلوم... وكأنها عينت لتنقذ التعليم الروسي الحالي من الدرك الذي وجد نفسه فيه بعد سلسلة من "الإصلاحات" الليبرالية الخرقاء.
وقد تساءل بوشين عن السبب في أن أحدا لم يكن يسمع بها رغم كل هذا؟ أو يمكنه تسمية أي من أعمالها؟ وأضاف: أنا لا أتكلم عن احتجاج شجاع من قبلهاعلى الكابوس الذي تقوده السلطة الحالية في روسيا، على الأقل ضد تحويل أكاديمية العلوم إلى نادٍ بحسب الاهتمامات، ومع ذلك نجحت في الترقي في المناصب، واحتلت في الخمس السنوات الأخيرة منصبا هاما في الإدارة الرئاسية، أي عملت تحت إشراف سيرغي ايفانوف، هذا الصفر المطلق بالمعنى الإنساني والسياسي، والذي أيضا أقيل للتو من منصبه الرفيع. فهو سيذكر ليس فقط أنه كان ضد عودة شبه جزيرة القرم لروسيا كالكثير من الليبراليين أيضا، بل أنه في يوم 16 يوليو/تموز ساعد وزير الثقافة ميدينسكي Medinsky على تثبيت لوحة تذكارية لحليف هتلر، الجنرال في الجيش القيصري الروسي سابقا ورئيس فنلندا بعد انفصالها لاحقا مانرهايم، في لينينغراد التي كان حاصرها وجوّع أهلها مع النازيين... وتساءل بوشين عن الذي أعجب ايفانوف في فاسيلييفا هذه، وعما أمكنها أن تتعلمه منه؟
وأضاف: من الذي عيِّن الآن في مكان ايفانوف؟ نائبه المباشر انطون فوينو الذي لم يسمع به أحد في أي مكان باستثناء تالين عاصمة إستونيا (مسقط رأسه)، وهو الذي ابتهج لتعيينه رئيس تحرير جريدة "زافترا" بروخانوف باعتباره حفيد أمين اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في استونيا! لكننا رأينا وخبرنا ما يكفي من أحفاد الأمناء وأبناء المارشالات هؤلاء. وما هو مدعاة للأسف أن مزايا كبار القوم لا تنتقل دائما لذريتهم. ويكفي أن نذكر نابليون بونابرت ونابليون الثالث.
وعن أسلوب بوتين ونهجه في التصرف ...الذي لا يرضى عنه ملايين المواطنين الروس الذين يعانون من الجوع والخوف الدائم على حياة أطفالهم وحياتهم هم.. قال بوشين: أنا أفهم معنى مختلف "المناقلات" التي يقوم بها بوتين: إنه خلق انطباعٍ بين الناس وكأنه يعمل بهمة ونشاط، لكن نشاطه هذا لا يؤدي إلى تغيير أي شيء في الواقع. فطريق الإصلاحات ضار جداً لروسيا، مع أن تصحيح التشوهات الرهيبة ضروري بطبيعة الحال. والعديد من الإصلاحات والقرارات والتعيينات الأخيرة بموجب "مراسيم مايو"، هو نفسه صاحبها. كيف لنا أن ننسي مثلا استرضاءه الأمريكان بالقضاء على المحطة الفضائية "مير" التي كان يمكن أن تعمل بعد لفترة طويلة، وتصفيته القواعد العسكرية السوفييتية في كوبا وفيتنام التي كانت تسمح لنا بالسيطرة على كلا نصفي الكرة الأرضية تقريبا. وهو نفسه من عين الوزراء المقيتين أمثال شفيدكوي (اشتهر كيهودي متصهين كارهٍ للروس حين كان وزيرا للثقافة)، وسردوكوف (وزير للدفاع الذي أقيل بفضيحة مالية وهو كان بائع موبيليا في السابق)، ثم وزير التربية والتعليم ليفانوف الذي أقيل بالأمس...
وكيف يصحح بوتين تلك "التشوهات الفظيعة"؟ هو يختبر صبر الشعب على الضغوط: إلى أي مدى سوف يصبر ويصمد؟" فبوتين موجود في السلطة فترة أطول مرتين تقريبا من سابقيه غورباتشوف ويلتسين اللذين أوديا بالبلاد إلى الهاوية. خلال هذا الوقت، كان من الممكن له فهم الكثير من الامور وتصحيحها. هناك على الأقل خطوة بسيطة جدا ورخيصة كان يمكنه القيام بها: رمي علم فلاسوف (الجنرال الروسي المتحالف مع هتلر) المثلث الألوان بعيداً. لكن بوتين لم يفعل، وكل هذا الوقت لم يفقه شيئا ولم يتعلم شيئا. دعونا نتذكر بعض التفاصيل البارزة. على سبيل المثال، في بداية فترة ولايته، بينما كان ذات مرة في مزرعة الرئيس الأمريكي، انهال على ركبتيه أمام كلب الرئيس وعانقه كما لو أنه يعانق ألينا كاباييفا (يقال أن هذه الرياضية الأولمبية سابقا هي عشيقة بوتين وولدت منه طفلا). وعندما انتخب رئيسا للمرة الثانية، أعرب الممثل الفرنسي دوبارديو شفهيا (الهارب إلى روسيا من الضرائب التي طالبته بدفعها الدولة الفرنسية)، وهو في مدينة سوتشي الجنوبية الدافئة، عن رغبته في الحصول على الجنسية الروسية. فما كان من بوتين، وهو رئيس الدولة العظمى، إلا أن أمر بأن توفر لهذا الفرنسي على وجه السرعة شقة من خمس غرف، ومنحه جوازاً روسياً حمله إليه بنفسه مهرولا إلى سوتشي. لكن ذاك الممثل لم يكن يعتزم أبدا أن يعيش في روسيا التي قال فيها في وقت لاحق: "روسيا حظيرة ذات رائحة كريهة!".
ولكن هناك حادثة حصلت مؤخراً هي أكثر خطورة من تلك بكثير، وقبل قيام أي "ميدان" في كييف (التحركات في ساحات كييف والتي أتت بالفاشيين إلى السلطة بدعم أميركي أوروبي). قال بوتين ان الاتحاد السوفيتي كان يمكنه أن يهزم ألمانيا النازية من دون أوكرانيا أصلا. وعلل الأمر على النحو التالي: "أعظم الخسائر تكبدتها في الحرب روسيا الاتحادية السوفياتية - أكثر من 70٪ من الخسائر. وهذا يعني أن الفوز في الحرب تم بفضل الموارد البشرية والقدرات الصناعية للاتحاد الروسي". هذا الكلام يقوله رجل دولة "اكتسب خبرة حاكم؟!!!". أولا، هذا خطأ صادر عن جاهل، لأن أوكرانيا لم تكن دولة مستقلة، حليفة لنا، بل كانت جزءا من كلّ هو الاتحاد السوفياتي. ثانيا، يجب أن يفهم الحاكم ذو الخبرة، كم هي مهينة هذه الحسابات في الواقع لأوكرانيا والأوكرانيين في روسيا. فبين الأوكرانيين وحدهم كان تعداد حمَلة وسام "بطل الاتحاد السوفيتي" خلال الحرب 2012 أوكرانياً.
ويرى بوشين أن بوتين يختبر حتى آخر الحدود مدى ما يمكن للشعب أن يتسامح مع إصلاحات عوجاء مجنونة أو أن يصطبر على مسؤول بلا نخاع"، فيأتي كالساحر على مسرح بهذا وذاك بين الحين والحين من الشخصيات الاستفزازية الخرقاء التي لا يُعرف من أي كُمّ استلّها والمعادية لكل ما هو روسي أمثال عازف الجاز المغمور والمبتذل شفيدكوي (يهودي) يسلمه وزارة الثقافة خلال أعوام 2000-2004 وينظر، ينظر إلى الشعب المغلوب على أمره من دون أن يرف له جفن، وأمثال تاجر الأسرّة المزدوجة سردوكوف صديقه من أيام لينيغراد، الذي يسلمه وزارة الدفاع خلال كل سنوات 2007-2012، ووزير التربية والتعليم الراسب في السنة الجامعية الثانية فورسنكو، الذي يكاد لا يعرف جدول الضرب فيبقى معجبا به خلال فترة 2004-2012، ثم يعين بعده ليفانوف أربع سنوات... ويتطلع إلى معرفة كم سيتسامح الشعب مع وجود هذا السيئ أو ذاك في منصبه. الناس تبدأ على الفور تقريبا في الاستياء ولكنها تصبر على الضيم.... ويضيف بوشين: "أنا لا أتحدث عن ميدفيديف، الذي يقوده وراءه، مثل شخصية أليكو Aleko عند بوشكين رابطاً إياه بجنزير مع دفّ منذ 12 عاما".
والشعب يعاني ويصبر. ولكن ها هو بوتين، بعد 4-8-12 سنة، يجري مناقلات، أي يقيل هؤلاء الأفراد المكرهين من قبلنا، ولكنه لا يحاكم أيا منهم على الأضرار التي ألحقوها بالوطن، بل يعطيهم مناصب لا بأس بها مرة أخرى. وجميع هذا يقدمه لنا بعضهم وكأنه حكمة من رجل دولة حاكم قدير.
لكن السلطة كانت في الواقع واقعة في خوف شديد على مستقبلها نتيجة الانتخابات التي جرت مؤخرا. ولذا بدأت حملتها الانتخابية في بداية العام بإلقاء القبض على الحاكم في أحد الأقاليم السارق خوروشافين Khoroshavin. وأعقب ذلك اعتقال الحاكمين غايزر وبييليخ وكبار المسؤولين في لجنة التحقيق ... ثم إقالة ايفانوف، وبعده ليفانوف، وتعيين المجهولي الإنجازات فوينو وفاسيلييفا.... وكل هذا لا شيء سوى أنه الخوف واتخاذ خطوات متشنجة قبيل الانتخابات. ولن أكون مندهشا إذا تمت إقالة ميدفيديف لاحقا، وهو الذي زكّى فاسيلييفا تلك. ولكن كل هذه الإقالات لن تغير شيئا. فقط عندما يحاكم "تشوبايس الأكبر" أمام المحكمة، ساعتئذ فقط سأرى أن من الممكن القول: "السادة في لجنة المحلفين، هو الجليد انكسر!!".
فلاديمير بوشين – الترجمة باختصار لمشعل يسار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مجاعة 1932-1933 في أوكرانيا لا علاقة لها بالسياسة السوفياتية ...
- يوجد مثل هذا الحزب!
- نحن والحب صنوان
- زهرة السوسن
- نحن لا نؤمن بآليات الديموقراطية البرجوازية
- شيوعيو إيطاليا وأخطاء الماضي
- هل تُعرِض العروس التركية عن حبها الأول؟
- هل يكون التحدي الأطلسي في وارسو نذير حرب عالمية ثالثة؟
- المنشفي تروتسكي ووقائع ثورة أكتوبر
- لا ترتبك يا رفيقي!
- من القصيدة الملحمة -فلاديمير إيليتش لينين- - عام 1924 لشاعر ...
- سلطة النهب
- في مثلِ هذا اليومِ هبَّتْ ريحهمْ
- جهل النظرية باب إلى الانتهازية!
- روسيا ذاهبة لتبقى!!
- مصالحهم ليست مصالحنا
- حول قرار مجلس الأمن الدولي بشأن تشديد العقوبات ضد كوريا الدي ...
- الحرب السورية وموقف الشيوعيين من التدخل الأميركي والروسي
- رد على منتقدي الدعوة للتضامن مع جمهورية كوريا الديمقراطية ال ...
- إلام يمتدحون ويتغنون بهذا الذي -يوقف روسيا على قدميها-!


المزيد.....




- الكودة: الحكومة لا مانع لديها شرعاً أو سياسة بتاتاً من فكرة ...
- د. صابر محمد حسن: هذه هي متطلبات وشروط كسر الحلقة الجهنمية ا ...
- الطيار الأردني يوسف الدعجة لـCNN: سأكرر ما فعلته فوق القدس إ ...
- إيران تعيد فتح معبرين مع كردستان العراق واستئناف عمل الثالث ...
- أحمد علي عبد الله صالح يرفض تقلد الزعامة حاليا محل والده في ...
- نائب دونالد ترامب سيخاطب الكنيست في 21 ديسمبر خلال الزيارة ل ...
- الخرطوم تدعو مصر إلى حل مشكلة حلايب
- بوتين يشكر ترامب ومدير CIA على الإسهام في إحباط هجوم إرهابي ...
- أكسفورد يعلن -youthquake- كلمة العام 2017
- إقالات وشيكة في سوريا


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مشعل يسار - شكوك فلاديمير بوشين