أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسام محمود فهمي - أيجلب الرزق؟!














المزيد.....

أيجلب الرزق؟!


حسام محمود فهمي
الحوار المتمدن-العدد: 1411 - 2005 / 12 / 26 - 08:43
المحور: المجتمع المدني
    


تناغم الظاهر والباطن، البائن والمستتر، دلالة علي صحة العقل وسلامة الخلق؛ بقدر التعارض بين ما هو جَلي وما هو خَفي في الإنسان يكون المرض، كلما طغي التحلي بالمظاهر علي حساب الفهم والتدبُر كلما كان الجَدب والتقهقر. مجتمعنا أصبح مسرحاً خِصباً لممارسات يغلب عليها الهزل والسطحية، غاب الوعي وتاه الفهم، ساد الصوت العالي، تغلغل بقدر ما لاوع وناور. لنرصد جزءاً من كُثرِ، بعضاً من كلِ، لنتعرف علي ما إليه إلنا، العلاج يبدأ من الذات، إن هي أحست وشعرت.
لتكن بدايتنا مع القانون، هل فعلاً يحكم؟ سيارات بلوحات معدنية مطموسة، عمداً، من أهل القانون وحماته قبل غيرهم. مركبات سيرفيس تطبق شريعتها، الهمجية؛ منادو سيارات يحتلون شوارع الدولة ويفرضون رسوم استغلالها، الكل يدفع صاغراً، ليس واجبهم تطبيق القانون ولا حمايته. عشوائيات تحت سمع وبصر ومباركة الأحياء، أكشاك خضر وفاكهة وخردوات تحت زعم المرض والفقر، تتحول إلي غرز، تثير الفوضي والصخب، ليذهب السكان إلي جهنم، ما من مسئول. ناطحات سحاب تعلو، بلا أساس، بأي لون، في أي مكان، علي أي أرض. أُخفيت الأرصفة، اِحتُلت، بقدر ما ضاع القانون.
القرآن، نبراس المسلمين، ينير مسالك عباداتهم ومعاملاتهم، صوته يعلو في المَحال ووسائل النقل، أحاديث الناس أعلي، شتي، يتبادلون السِباب والغِش والخِداع، لمن رفعوا صوته، دلهم علي الجوهر، تركوه، انغمسوا في المظاهر، أيسر، أكثر خداعاً، سبوبة، ولو بالباطل، ولو بمصداقية زائفة.
القانون، اعتبروه مطية، ترسي أنَ أُريدَ لها، من فرط الهمجية نسوا أنه سمة العصر؛ كانوا يرشون المياه طلباً للرزق، تطور الزمن، الآن يعلو الصوت بالقرآن، لذات الغرض، ليس إلا،،
مع الشكر،،





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الساطور هو الحل
- سبع صنايع .. وحق الجامعة ضايع
- جلباب أبيض شفاف وزوجة منقبة
- في مصر..غياب الوعي..خروج الروح
- إصلاح أم تغيير
- الامبراطوريات لم تعد قابلة للتداول
- الجوائز ..سيف حياء وتربيطات؟!
- لا خداع ولا انقياد
- كرسي لله
- الإعلام والاصلاح
- المرأة عميدة..يا دكتورة أم يا حاجة؟
- لمن الفضل..لإعلامنا أم لإعلامهم؟
- لكل مشتاق .. احلم بالكرسي ولا تنسي كبش الفداء
- حول جوائز نوبل في السلام والأدب والعلوم التطبيقية
- إنها أشد فتكاً من قنابل المسامير
- حرية الرأي في مصر
- لحظة صدق واجبة .. من الجميع
- الدعوة والوعظ.. ليسا من اللُعب
- الزيف في حياتنا
- هل نفكر؟


المزيد.....




- الأمم المتحدة: 8 ملايين يمني على شفا المجاعة
- أكثر من 8 مليون يمني على حافة المجاعة
- منح جائزة الدولة الروسية لنشطاء حقوق الإنسان والعمل الخيري
- أكثر من 8 مليون يمني على حافة المجاعة
- اليونيسف تحذر.. الإنترنت تحول من صانع للفرص إلى خطر يهدد الأ ...
- -أنصار الله- توضح حقيقة اعتقال قيادات المؤتمر في صنعاء
- «الأونروا»: مستمرون في تلبية احتياجات التنمية البشرية في قطا ...
- اعتقال رجل حاول تسلق سور حول قصر باكنغهام في بريطانيا
- الأمم المتحدة: أكثر من 8 ملايين يمني -على شفا المجاعة-
- الأمم المتحدة: أكثر من ثمانية ملايين يمني على شفا المجاعة


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسام محمود فهمي - أيجلب الرزق؟!