أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ماجد الشمري - الحرب الاهلية الاسبانية/موت ثورة!.(5)















المزيد.....

الحرب الاهلية الاسبانية/موت ثورة!.(5)


ماجد الشمري
الحوار المتمدن-العدد: 5294 - 2016 / 9 / 24 - 19:26
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


يرى المؤرخ"هيو توماس"في كتابه الكبير(الحرب الاهلية الاسبانية):ان الاسبان انفسهم هم من كانوا السبب في تدخل دول وجهات اوربية اخرى في الحرب الاهلية التي دارت رحاها بين الجمهورية وقواها من اليسار العمالي الاسباني،وبين اعدائهما من اليمين الفاشي والعسكر والكنيسة وبقية الطبقات المحافظة.
ويتوقف"توماس"طويلا عند مسألة التدخل الاجنبي في حيثيات وملابسات وتجاذبات الحرب وتسعير اوارها.ويعيد الى الاذهان،فكرة:ان اسبانيا نفسها،لم يكن يخشاها احد كعدو،وايضا لم تكن مقدرة كصديق او حليف له مكانته وتأثيره.فمعظم الاحزاب السياسية كانت لها ارتباطات واواصر وعلاقات بالخارج!. كان الماسونيون يرون بأولئك المرتبطين بكنيسة روما:قاعدة للتأمر والتنسيق.اما الكاثوليك فكانوا ينظرون الى الماسونية:ك"مؤامرة دولية"كذلك!.
والامر على نفس الشاكلة قي مايخص الاحزاب الاشتراكية والشيوعيين والفوضويين الذين كانوا يتبادلون التهم ويتراشقون بوصم العمالة احدهما للاخر!.
هذا بالاضافة الى العلاقات الاقتصادية والمالية التي كانت تربط مصالح الرأسمالية الاسبانية والطبقة الوسطى مع البلدان الاخرى.ومايذكره المؤرخ"توماس" في سرده عن التدخل الاجنبي في الحرب الاهلية الاسبانية،هو:ان التوقيت،وليس كمية الاسلحة ونوعيتها،كان هو المحدد الاهم في سيرورة المعارك وتطور الاحداث والمصائر بين المتحاربين.
ويورد"توماس"خمسة مناسبات كان وصول الاسلحة فيها في الزمان والمكان المناسبين،كدليل على الدور الحاسم والمقرر لمصير الجمهورية والثورة المضادة الا وهو:عامل التوقيت الفعال في حينه.وهذه المناسبات الخمس هي:
1-استلام فرنكو لطائرات النقل الالمانية والايطالية في تموز(يوليو)عام1936 لنقل الجيش الافريقي من مراكش الى داخل الاراضي الاسبانية-مع انه لايمكن القول:ان عدم وصول الطائرات كان سيؤدي الى فشل"الوطنيين"اليمينيين.ولكن منحى وظروف الحرب كان سيختلف حتما.فدور هذه الشحنة من الطائرات كان اكبر تأثيرا بما لايقاس من دور الطائرات الفرنسية التي حصلت عليها حكومة الجمهورية عن طريق المكسيك..
2-في تشرين الاول(اكتوبر)عام1936 عندما ادت المساعدات السوفيتية،ووصول المتطوعين من"الكتائب العالمية"والمعونة المنظمة من جانب الشيوعية الدولية الى انقاذ مدريد من السقوط.
3-شحنات الاسلحة الوفيرة التي اغدقها:هنلر-موسوليني بسخاء على فرنكو اوائل عام1937والتي لولاها لكان محتملا جدا انعيار"الوطنيين"الفاشست وهزيمتهم بعد فشلهم في الاستيلاء على العاصمة مدريد.
4-المساعدات الفرنسية وفتح الحدود بين فرنسا واسبانيا امام المساعدات الروسية.وذلك ادى لتجنب هزيمة الجمهورية ربيع1938بعد ان احرز"الوطنيين"انتصاراتهم الكبيرة في"الاراغون".
5-المناسبة الاخيرة،والاكثر حسما في تقرير مصير الحرب الاهلية،بين انتصار الجمهورية،او هزيمتها على يد الفاشيين،كان في خريف عام1938اذلو لم يكن فرنكو قد تلقى الاسلحة الالمانية الغزيرة مقابل منح المانيا النازية حق استغلال المناجم في اسبانيا!.لما استطاع فرنكو ان يشن هجومه الكاسح والواسع النطاق على"كاتالونيا"نهاية العام المذكور.وذلك لان جيشه كان بعد معركة"الابرو"بمثل وضع الجيش الجمهوري ان لم يكن اسوء من حيث الافتقار للاسلحة والعتاد.وبدون ذلك المدد،كان من الممكن والمحتمل ان يتم التوصل لتسوية سلمية تنهي الحرب وتعزز من ثبات وقوة الجمهورية واليسار العمالي.رغم عناد وتصميم فرنكو على الاطاحة بالجمهورية والقضاء التام عليها وتصفيتها نهائيا!.
ولكن تبقى العوامل العديدة التي ذكرها واوردها"توماس قاصرة وغير كافية لتفسير رجحان كفة التوازن وميلها بين الجمهورية والفاشية،ولاتحيط بشمولية القضية الاسبانية بكل دقائقها وتفاصيلها المتشابكة!فالعوامل الاقتصادية لاتقل اهمية عن الاسباب الحربية واللوجستية والسياسية والاجتماعية،وبقية ما ادرجه المؤرخ الكبير.ومن تلك العوامل:طمع هتلر بمناجم الحديد الاسباني التي كانت تحتاجها مصانعه الحربية.وكذلك موقع اسبانيا الاستراتيجي واهميته بالنسبة لهتلر في حالة نشوب الحرب.
في19تموز تقدمت حكومة الجمهورية الاسبانية بطلب الاسلحة من فرنسا،وفي الوقت نفسه توجهت بعثتان من قبل"الوطنيين"الفاشست الى المانيا وايطاليا لنفس الغرض-وهو شراء الاسلحة-(وكانت قد تمت اتصالات مبدئية سرية بين بعض الجنرالات الفاشيين المتآمرين،وبين هتلر وموسوليني قبل تنفيذ موامرة التمرد وبدء الثورة المضادة).
كان الحكم في فرنسا عام1936 بيد الجبهة الشعبية.وكان "بلوم"رئيس الوزراء الفرنسي راغبا بتقديم الدعم لحكومة الجمهورية الاسبانية،ولكن موقف بريطانيا المغاير كان معارضا وبشدة لمد يد العون للجمهوريين الاسبان!.وهذا ما دفع ب"بلوم" للعدول عن مساعدة اسبانيا الجمهورية!.وبالرغم من وصول هتلر وموسوليني الى الحكم باستيلاهم على السلطة كحزبان وحيدان في المانيا وايطاليا-النازي والفاشي على التوالي،وما اتسم به حكمهما من ديكتاتورية خانقة وقمع فاشي للشيوعيين والديمقراطيين والحركة العمالية واليسار عموما بكلا البلدين.
الا ان البلدان:فرنسا وبريطانيا لم تدركا -بالاحرى غضتا الطرف عن ذلك!-الخطر الفاشي المتفاقم والقادم نحوهما بعد!.وايضا لم تكونا راغبتين بأثارة واستفزاز الديكتاتورين:هتلر-موسوليني بعمل يسهم بتأجيج ذلك التوترمثل:مساعدة الجمهورية الاسبانية،ويقود لاشعال حرب شاملة تعم كل اوربا-مع ان الحرب كانت في طور الاعداد سواء قاموا بمساعدة الاسبان او لم يفعلوا فهي قادمة لامحالة!-.وكان لهذا الموقف الخاطيء والسلبي آثارا بعيدة وكارثية لمآل ومصير الجمهورية الاسبانية،وقادت لهزيمتها المرة والدامية!.وكان لهذه اللامبالاة والموقف الجبان والمهادن تبعات ونتائج مدمرة على بقية اوربا وليس اسبانيا وحدها فحسب!.فلو ان بريطانيا وفرنسا اظهرتا قليلا من الحزم والقوة،وساندتا الجمهورية والقضية الاسبانية لكان بالامكان ردع الديكتاتورين بسهولة،والقضاء على خطرهما المتنامي وهو في بدايته قبل ان بشتد ساعديهما ويحرقا العالم بحرب قاسية ومريرة.
ويقدما على تنفيذ مشروعهما الكارثي ومغامرتهما الرعناء المقبلة باجتياح اوربا وخوض الحرب المهولة لاحقا والذي كان بالامكان تجنبها او تغيير مسارها ونتائجها.وبدلا من فعل الصواب السياسي وما يصب في مصلحتهما ايضا،مالتا -الامبرياليتان -الفرنسية والبريطانية-للجهد الدبلوماسي العقيم والتافه بأنشاء"لجنة عدم التدخل"سيئة الصيت!.لجنة الجبناء والاوغاد.في الوقت الذي لم تتقيد بذلك الهراء لاالمانيا النازية ولا ايطاليا الفاشية!.واقتصر الالتزام بعدم التدخل على بريطانيا وفرنسا(الارنبان الدبلوماسيان)فقط!!
وبذريعة الحياد المنافق اقنعت بريطانيا(الديمقراطية)فرنسا(الاشتراكية)الممثلة برئيس وزراءها"ليون بلوم"و"الجبهة الشعبية"والتي وصلت الى السلطة بأصوات الحزب الشيوعي الفرنسي،ومباركة ستالين!.فامتنع الطرفان عن تقديم ان دعم او اسناد للجمهورية الاسبانية التي كانت تقاتل وحيدة وظهرها الى الجدار،وهم ينظرون ببلادة وتثائب لتدفق الاسلحة والطائرات لدعم التمرد الفاشي ونصرة الثورة المضادة وسحق الثورة الاسبانية!!..
.............
يتبع..
وعلى الاخاء نلتقي...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,864,688,650
- لينين-روزا لوكسمبورغ..واختلافهما حول موضوعة-حق تقرير المصير- ...
- الحرب الاهلية الاسبانية/موت ثورة!.(4)
- الحرب الاهلية الاسبانية/موت ثورة!.(3)
- الحرب الاهلية الاسبانية/موت ثورة!.(2)
- الحرب الاهلية الاسبانية/موت ثورة!.(1)
- ترنيمة الكركدن السعيد!
- الواقع السريالي لسلطة الامعات والملالي!.
- خصوم ثورة تموز/والنواح على فردوس الملكية المفقود!
- متحف الاقوام البائدة!.
- ارادة الموت..تأملات فلسفية في العدمية!.
- تطور وانحطاط الفكر/سارتر-جارودي
- (البروليتاريا)الرثة..البعد الاجتماعي والسياسي للمفهوم.
- رامبو/المرآة المهشمة وانشطار الذات!.
- (اللينينية)..وصانع الدوغما!.
- ارنست بلوخ/النص الكامل للمقال.
- ارنست بلوخ/من الدوغما الشاحبة الى لاهوت الامل ويوتوبيا المست ...
- ارنست بلوخ/من الدوغما الشاحبة الى لاهوت الامل ويوتوبيا المست ...
- ارنست بلوخ/من الدوغما الشاحبة الى لاهوت الامل ويوتوبيا المست ...
- ارنست بلوخ/من الدوغما الشاحبة الى لاهوت الامل ويوتوبيا المست ...
- ارنست بلوخ/من الدوغما الشاحبة الى لاهوت الامل ويوتوبيا المست ...


المزيد.....




- المتواري خلف ظلِّه
- حارس «النداء» و«صوت الشعب»
- مصر -تضع اللمسات النهائية لهدنة طويلة الأمد- بين الفصائل الف ...
- موسكو وبيروت تبحثان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم
- بلاغ صادر عن الاجتماع الاعتيادي للجنة المركزية للحزب الشيوعي ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ترفض تهدئة طويلة الأمد وفق ...
- نقابة المصورين تنعي الإعلامي العصامي الزميل ملحم أبو رزق
- الاشتراكي اليمني يدين محاولة اغتيال محافظ تعز ويدعو مختلف ال ...
- قوات الأمن تفرق بالقوة تظاهرة احتجاجية في الديوانية


المزيد.....

- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ماجد الشمري - الحرب الاهلية الاسبانية/موت ثورة!.(5)