أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان داود الحافظي - وزير التربية الدكتور محمد الصيدلي... للتفضل بالاطلاع.














المزيد.....

وزير التربية الدكتور محمد الصيدلي... للتفضل بالاطلاع.


سلمان داود الحافظي

الحوار المتمدن-العدد: 5293 - 2016 / 9 / 23 - 23:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دائما اطلع على منشوراتكم على صفحتك الشخصية على الفيس بوك. واجد ان طموحاتك كبيرة للارتقاء بوزارة التربية ورفع المستوى العلمي وتوفير الاجواء الدراسية المناسبة. دعوة المرجعية الدينية ومن خلال خطيب جمعة كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي وزارة التربية الى دراسة اسباب هبوط المستوى العلمي, يجب ان تلقى صدى واسع لدى جميع الاوساط المعنية بدءا من مجلس الوزراء ووزارة التربية والمديريات العامة للتربية وادارات المدارس والمعلمين والمدرسين والاشراف التربوي والاختصاصي ومجلس النواب ومجالس المحافظات والاقضية والنواحي, وان تشكل لجان على الفور كل لجنة تتولى حل مشكلة من المشكلات التربوية التي ادى تفاقمها الى هبوط المستوى العلمي
ويمكن تحديد المشكلات حسب اولويتها
اولا: على رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي تسليف وزارة التربية من اموال الطواريء او تخويل وزير التربية بصرف مبالغ من صندوق دعم التربية , لاكمال الابنية المدرسية التي تتجاوز نسبة الانجاز فيها 80% فما فوق وذلك للتخلص من الدوام الثلاثي واكتظاظ الصفوف حيث هناك معلومات مؤكدة ان الغرف الدراسية في كثير من المدارس سيكون عدد التلاميذ والطلاب فيها, بين 80 و90 طالب خلال العام الدراسي 2016-2017 كون ان اغلب مشاريع بناء المدارس متوقفة بسبب عدم حصول المقاولين على مستحقاتهم, وان العراق بحاجة الى مابين 8000 الى 10000 الاف بناية مدرسية اضافة الى اعادة بناء المدارس التي دمرتها عصابات داعش التكفيرية.
ثانيا : الزام وزارة التربية والمديريات العامة للتربية بالمحافظات واقسام التربية بسد شواغر المدارس والاسراع في اصدار اوامر التعيينات الجديدة وعدم تاخيرها واجراء تسوية للملاكات بين المدارس التي فيها فيض والمدارس التي تعاني من عجز وتشكيل لجان رقابية من مجلس النواب ومجالس المحافظات للتاكد من ملاكات كل مدرسة في الاسبوع الاول من بدء العام الدراسي ومحاسبة الجهة المقصرة واذا تطلب اصلاح الحال تغيير بعض الاشخاص يمكن اللجوء لهذا الحل لدواعي المصلحة العامة اينما وجد الخلل في اي مفصل من مفاصل وزارة التربية.
ثالثا: على وزارة التربية تفعيل قانون منحة التلاميذ والطلبة الذي مازال على رفوف مجلس النواب , ويمكن كمرحلة اولى منح التلاميذ الذين لاتمتلك عوائلهم مصدر رزق ثابت او من هم مسجلين على الرعاية الاجتماعية , وللتعرف على العوائل المستحقة في كل مديرية تربية يمكن الاستعانة بالمنظمات الخيرية ورجال الدين ووجهاء المناطق او من خلال الفرق الجوالة من التربية وتلك المنظمات حتى لا تستغل من قبل اصحاب النفوس الضعيفة الذين تعودوا على درج اسماؤهم في كل مبادرة او توجه حكومي يستهدف العوائل المتعففة.
رابعا: اصلاح الادارة التربوية بدءا من مقر الوزارة ومديرياتها وانتهاءا بادارة المدرسة وابعادها عن الحاصصة الحزبية والسياسية ,والعودة الى المعاييروالشروط التي كانت معتمدة في الستينات والسبعينيات من القرن الماضي, يوم كان يحتل العراق مراكز متقدمة بين دول الشرق الاوسط في نظامة التربوي والنتائج التي تحققها مخرجات وزارة التربية لكل المراحل, واهم تلك الشروط حسب مايراها مختصون ان العديد من مديري وميرات المدارس ولكل المراحل الدراسية لايملكون الخبرة الكافية في كيفية معالجة هبوط المستوى العلمي ويكتفون بالعمل المكتبي والاشراف على التدريسات دون تدخل او اعطاء خبرة, وكذلك الاشراف التربوي والاختصاصي بحاجة الى دورات في طرق التدريس الحديثة ليوصلوها الى المعلمين والمدرسين اثناء زياراتهم للمدارس او من خلال اقامة الورش والندوات , ولحظ في السنوات ال10 الاخيرة ان بعض من يتولون مناصب مدير عام ومدير قسم هم ليس الاكفأ من بين التربويين ضمن الديرية العامة او قسم التربية ويجب اعادة تقييمهم من خلال تشكيل لجان وزارية للاطلاع على احوال المدارس بصورة مباشرة وبزيارات مفاجئة والتاكيد على المدارس النائية ومدارس الاقضية والنواحي .
من واجبنا الشرعي والوطني ان نطرح افكارنا ومقترحاتنا ونتداول في مشكلاتنا التربوية عسى ان نصل لحلول تخفف من تلك المشكلات , اننا نرى ان دعوة المرجعية اليوم الجمعة الموافق 23 ايلول من خلال الخطيب الشيخ عبد المهدي الكربلائي, لدراسة اسباب هبوط المستوى العلمي يجب ان تحظى باهتمام كل الاطراف وعقد مؤتمر عاجل لدراستها والاهم ان تكون الصراحة والموضوعية حاضرة بعيدا عن المجاملات واخفاء المشكلات لان التستر عنها سيفاقم المشكلات وبالتالي يصعب حلها .
اتمنى ان تكلف ادارة ناجحة لصفحتكم على الفيس كونها الوسيلة الاسرع في ايصال كل الهموم التربوية على ان تستقبل كل الرسائل الواردة من التربويين في عموم العراق ومتابعة مايطرح بشكل فوري .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,024,996
- الشرقاط في ساعات التحرير.
- محنة موظفي العقود في بابل.
- عوامل نجاح معركة تحرير نينوى.
- وزيرة الصحة العراقية ... للعلم.
- تحرير الخالدية... بقلم شاهد عيان.
- رحلتي السادسة الى جمهورية ايران
- خالد العبيدي و(قلب الطاولة)
- بابل تبحث عن حقيبة وزارية.
- أصلاحات العبادي وقوت الفقراء.
- وزارة التربية والفعاليات المطلوبة.
- أين نواطير قضاء بلد؟
- زلزال الكرادة كشف الشامتون.
- هاشتاك كاشف الزاهي.
- الخالدية مهيأة للتحرير .
- تحرير الفلوجة ... الجولان الصفحة الاخيرة.
- معارك أبهرت العالم وأنتصار تاريخي كبير.
- تحرير الفلوجة... واستشهاد البطل فاضل الكرعاوي.
- قلب الفلوجة تلتهمة نيران المحررون.
- الفلوجة تتحرر... شاهد عيان.
- معركة كسر الارهاب والحفاظ على ارواح المدنيين وممتلكاتهم.


المزيد.....




- وسط جدل وانقسام.. برلمان تونس يصادق على تعديل القانون الانتخ ...
- نيبينزيا: روسيا ستبقى ملتزمة باتفاقيات استقرار الوضع في سوري ...
- اليمن... اشتباكات في ميناء سقطرى والمحافظ يؤكد السيطرة على ا ...
- العراق.. هجوم يستهدف قيادة عمليات نينوى
- فيلادلفيا.. ضبط 16 طن كوكائين في سفينة
- ترامب: مستعدون لإيران
- من يقف وراء استهداف الناقلات في الخليج؟ ولماذا؟
- نيبينزيا: روسيا ستبقى ملتزمة باتفاقيات استقرار الوضع في سوري ...
- نيبينزيا: مذكرة سوتشي حول سوريا نفذت بالكامل والأعمال القتال ...
- وكيل المخابرات المصرية السابق لـ RT: لا يحق لأردوغان المعزول ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان داود الحافظي - وزير التربية الدكتور محمد الصيدلي... للتفضل بالاطلاع.