أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - مشعل يسار - يوجد مثل هذا الحزب!















المزيد.....

يوجد مثل هذا الحزب!


مشعل يسار
الحوار المتمدن-العدد: 5274 - 2016 / 9 / 3 - 19:20
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


هذه العبارة الشهيرة: "يوجد مثل هذا الحزب!" أطلقها لينين في مؤتمر السوفييتات الأول لعموم روسيا في يونيو/حزيران 1917 (حضره أكثر من ألف من النواب، 822 منهم كان لهم الحق في التصويت).
وكان لوفد البلاشفة في المؤتمر 105 مقاعد فقط، أي أنه كان يقف بعيداً وراء كل من الاشتراكيين الثوريين (285 مقعدا) والمناشفة (248 مقعدا). فبهذه العبارة التي دخلت التاريخ رد لينين على بيان المنشفي، رئيس سوفيات بتروغراد تسيريتللي، الذي زعم أن لا أحد يمكنه أن يسمي حزبا يجرؤ على أخذ السلطة بيديه وتحمل المسؤولية عن كل ما يحدث في روسيا.
البلاشفة، كما نعلم، أخذوا السلطة وأظهروا من خلال كل ما فعلوه لاحقاً أن حزب الطبقة العاملة يمكنه أن يدير شؤون دولة الشعب العامل، دولة الكادحين. والإنجازات السوفييتية معروفة جيدا ولا يمكن أن ينكرها سوى الأعمى.
طبعاً، برجوازيو كل دول العالم منذ بداية تشكل الحركة الشيوعية حاربوا حفّار قبرهم بقسوة مما بعدها قسوة. حاولوا بالتدخل خنق روسيا السوفياتية فلم ينجحوا. ثم في عام 1936 أنشأوا اتفاقية مكافحة الشيوعية بقيادة ألمانيا النازية. لكن هزمت الفاشية من قبل قوات التحالف المعادي لهتلر بقيادة الاتحاد السوفيتي الذي أجبر البلدان الامبريالية الكبرى على المشاركة في الحرب ضد النازية. ورفع جنود الجيش الاحمر العلم الاحمر مع المطرقة والمنجل فوق معقل الفاشيين. ونما نفوذ الشيوعيين في العالم كما نمت بشكل أسرع كراهية البرجوازيين.للشيوعية.
واليوم، يحظر الإمبرياليون في كثير من دول العالم نشاط الأحزاب الشيوعية (مثل أوكرانيا وجمهوريات البلطيق السوفياتية سابقا وغيرها)، ويمنعون الرموز الشيوعية، ولا يسمحون للشيوعيين بالمشاركة في الانتخابات وهلم جرا. وينشرون في كل مكان دعاية مسعورة معادية للشيوعية. ولكن الوسيلة الرئيسية لصراعهم مع الشيوعيين لم تعد الحظر بقدر ما صارت إضعاف الحركة الشيوعية بإفراغها من مضمونها الثوري. فالانتهازية والتحريفية تحولتا اليوم بهمة مثقفي يسار ما بعد الحداثة وبتشجيع البرجوازية الحاكمة من ميل طبيعي ومعهود في الحركة الشيوعية بعد وفاة ماركس وإنجلس خاصة إلى سلاح تديره البرجوازية. والمثال الأكثر شهرة على ذلك انحطاط ما يسمى الشيوعية الأوروبية، التي تحولت إلى "حزب اليسار الأوروبي".. فقد تخلى معظم أحزابها عن مبدإ ديكتاتورية البروليتاريا أساس النظرية الماركسية وعمادها، أي عن فكرة سلطة العمال التي لا تدحرها البرجوازية بالقوة العسكرية في اليوم الثاني للثورة. ورأى البعض منها أن المطرقة والمنجل رمز عفا عليه الزمن وبات موضة قديمة، والبعض الآخر لم يبق لديه من النظرية الثورية سوى التقاليد التاريخية والتسمية الشيوعية (الحزب الشيوعي الأميركي مثلا)، وتحول ثالثون إلى حماية حقوق الأقليات الجنسية (الطليان والفرنسيون خاصة)، وليس الطبقة العاملة. وكلهم يعانون من مرض "البلاهة البرلمانية" حسب تعبير ماركس. ومن الواضح أن مثل هذه الأحزاب لا تشكل خطرا على البرجوازيين وهم يدعمونها أيما دعم لتحصر بها الشارع الراديكالي المعارض وتبطل مفاعيله الثورية.
في روسيا، يقوم بهذا الدور المهمِّد الحزب الشيوعي الروسي المعارض بقيادة غينادي زوغانوف الذي استنفدت روسيا برأيه المخزون الثوري كله منذ ثورة يلتسين والليبراليين سنة 1993 التي كانت على ما يبدو بالنسبة لهذا الحزب نهاية التاريخ الثوري الروسي (زوغانوف فوكوياما الروسي) وبدء النضال باللوائح الانتخابية بدلا من الحجارة والمتاريس، وكذلك الاشتراكيون في حزب "روسيا العادلة" (بقيادة ميرونوف)، ومؤخرا أضيف إليهما حزب "شيوعيو روسيا" الذي اصطنِع اصطناعاً من قبل الكرملين ويعمل كمدافع صريح عن بوتين وحتى يفخر بتعريفه مثابة "مشروع كرمليني". هذا الحزب الأخير تم إنشاؤه لإضعاف الحركة الشيوعية الروسية، بما في ذلك الحزب الشيوعي الروسي بقيادة زوغانوف، وإزاحة اسم الشيوعيين تدريجيا من الساحة السياسية العامة. جميع هذه الأحزاب تناضل من أجل رأسمالية جيدة و"غير متوحشة"، وهي تشبه في ذلك الحزب الشيوعي الروسي الذي يعد الناس بـ"حكومة ثقة شعبية" في ظل حكم البورجوازية.
كيف هي الأحوال عندنا يا ترى؟
يقول المثل اللبناني: بأيام اللولو ما هلّلولو! عندما كانت الأحزاب الشيوعية العربية بعد الحرب العالمية الثانية التي أسفرت عن تقوية النظام الاشتراكي بقيادة الاتحاد السوفياتي ونشوء منظومة اشتراكية عالمية وانسلاخ كثير من دول العالم الثالث عن النظام الاستعماري وسلوك العديد منها سبيل التوجه الاشتراكي، لم تبدِ أحزابنا الشيوعية حماسا لأخذ السلطة بيدها وإن كان قد تسنى لبعضها ذلك وقصرت بذلَ طاقتها على دعم الأنظمة البرجوازية الصغيرة المناهضة للاستعمار حين بدأت هذه تتخذ إجراءات محددة تقدمية، أو تعرضت للقمع، حتى أنها في بعض الأحيان حلت نفسها. فكيف بها اليوم وهي لا تطالب بأكثر من دولة مدنية (ربما المقصود في آن دولة غير طائفية وغير "عسكرية" استبدادية، دكتاتورية....) ومن انتخابات نيابية من دون قيد طائفي في ظل سلطة البرجوازية (بلاهة برلمانية أم عجز ثوري!!)، علماً أننا شعب معروف بـ"الطموح" الذي يحدثك عنه اللبناني ليل نهار!! ومع مضي الزمن نشهد المزيد والمزيد من التراجع والخمول والنزعة الانتهازية والتجاهلية في عودة ميمونة إلى جاهلية أيديولوجية تفضي إلى سياسات باهتة بحيث نرى المطبخ السياسي المحلي أقل حدّة بكثير حتى من المآكل اللبنانية الشهيرة بتوابلها الحرّيفة التي تضفي عليها نكهة خاصة محببة.
واليسار العربي عبارة عن بيانات لا طعم لها ولا لون ولا حتى رائحة تظهر بين الفينة والأخرى. مع أن المطلوب والملحاح في عصر الهمجية الإمبريالية الجامحة التي لا تني عن شن الحروب من أجل الهيمنة على العالم والتهديد بحرب عالمية ثالثة هو وحدة الشيوعيين العرب الكلية أو الجزئية التي تتجاوز مجرد التنسيق إلى أشكال تنظيمية أرفع لأجل مواجهة أي سحق عسكري لانتفاضة جدية في بلد عربي واحد أو أكثر. فالتضامن والتنسيق العملي لا بد منهما لحماية أي اختراق ثوري إذا ما حصل وإلا سيخنق في المهد في عصر القوة العسكرية الغاشمة أي تطلع إلى التقدم والارتقاء.
حتى اللحظة لا نرى من يستطيع أن يصعد إلى المنبر عندنا ويصرح بأعلى الصوت ما صرح به لينين في عام 1917: "يوجد مثل هذا الحزب". وتسيريتللي العربي على حق!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نحن والحب صنوان
- زهرة السوسن
- نحن لا نؤمن بآليات الديموقراطية البرجوازية
- شيوعيو إيطاليا وأخطاء الماضي
- هل تُعرِض العروس التركية عن حبها الأول؟
- هل يكون التحدي الأطلسي في وارسو نذير حرب عالمية ثالثة؟
- المنشفي تروتسكي ووقائع ثورة أكتوبر
- لا ترتبك يا رفيقي!
- من القصيدة الملحمة -فلاديمير إيليتش لينين- - عام 1924 لشاعر ...
- سلطة النهب
- في مثلِ هذا اليومِ هبَّتْ ريحهمْ
- جهل النظرية باب إلى الانتهازية!
- روسيا ذاهبة لتبقى!!
- مصالحهم ليست مصالحنا
- حول قرار مجلس الأمن الدولي بشأن تشديد العقوبات ضد كوريا الدي ...
- الحرب السورية وموقف الشيوعيين من التدخل الأميركي والروسي
- رد على منتقدي الدعوة للتضامن مع جمهورية كوريا الديمقراطية ال ...
- إلام يمتدحون ويتغنون بهذا الذي -يوقف روسيا على قدميها-!
- لينين ك-مدمر- للاتحاد السوفيتي وبوتين ك-جامع- له!!!!!
- لنفهم كوريا ولندافع عنها


المزيد.....




- البرلمان المصري يوافق على "إعلان" الطوارئ 3 أشهر.. ...
- وزير الخارجية القطري: الدوحة ملتزمة بخيار الحوار مع دول الحص ...
- الخارجية السعودية تنفي زيارة أحد مسؤولي المملكة لإسرائيل سرا ...
- العراق.. المفوضية العليا تقترح موعدا للانتخابات البرلمانية
- شرطة مقاطعة وورويكشر في بريطانيا تطوق منطقة منتزه برمودا
- الروهينغا العائدون إلى ميانمار ربما يواجهون مصيرا بائسا
- بالفيديو: تحطم طائرة صغيرة في طريق مزدحم بولاية فلوريدا
- غارات مكثفة للتحالف تستهدف المليشيا جنوبي صنعاء
- أتلتيكو مدريد يستعيد نغمة الانتصارات بالليغا
- توتنهام يقسو على ليفربول برباعية


المزيد.....

- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص
- النزاع السوفياتي الصيني. دراسة ايديولوجية نقدية / جورج طرابيشي
- من نقد الدولة السوفيتية الى نقد الدولة الوطنية / سمير امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - مشعل يسار - يوجد مثل هذا الحزب!