أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زهير الخويلدي - علاقة الإدراك الحسي بحركة الأجسام عند توماس هوبز















المزيد.....

علاقة الإدراك الحسي بحركة الأجسام عند توماس هوبز


زهير الخويلدي
الحوار المتمدن-العدد: 5272 - 2016 / 9 / 1 - 16:42
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


" بما أننا نرى أن الحياة ليست الا حركة للأطراف تكمن بدايتها في قسم رئيسي ما في داخلها، فلماذا لا يمكننا القول أن لكل الآلات (التي تتحرك ذاتيا...) حياة اصطناعية؟"1

لقد تميز تعليم توماس هوبز (1588-1679) بالانجذاب إلى الدراسات الكلاسيكية والاهتمام بالرياضيات والفيزياء ولقد سافر إلى فرنسا وألمانيا وايطاليا وقام بقراءة وترجمة المؤلفات التاريخية لتوسديد وفي الأثناء فتح له الأب ميرسان الباب لكي يتعرف على مجتمع العلماء في القارة الأروبية وينشر كتاباته البسيكولوجية والفيزيائية. في هذا الاطار يمكن التذكير بأن هوبز ألف مجموعة من الكتب ربما أشهرها كتابي "اللويثان" (التنين) و"عناصر في القانون الطبيعي والسياسي" واللذان يتنزلان في الفلسفة السياسية والقانونية ، ودرس فيهما حالة الطبيعة والحالة المدنية والعقد الاجتماعي وأسس السلطة والجمهورية والعلمانية والمسألة الدينية وركز فيه على الحماية. ولقد طرح للنقاش عدة قضايا جديد تتنزل في إطار المذهب التجريبي مثل الحركة والفراغ واللانهائي والبصريات وفكر في علاقة الحرية والصدفة والضرورة واعتبر الحركة هي المبدأ الفيزيائي المولد للأشياء الطبيعية واستعمله في تأسيس نظرية جديدة في الأخلاق والسياسة. لقد تبني هوبز نظرة مادية حينما اختزل كلية العالم في مجموعة من الأجسام ولما جسد كل شيء بما في ذلك الله الذي اعتبره جسما كبير يحوي العالم والجمهورية التي اعتبرها جسما سياسيا وشبه هوية المجتمع بالعضوية الفردية.
كل ما يوجد في الكون هو أجسام وقوى وحركات والمجتمع والسلطة السياسية ليستا من الأمور الطبيعية بل يقوم الإنسان بتشييدهما بالاصطناع وعن طريق الاتفاق للخروج من حالة الحرب إلى الحالة المدنية.
كما أنه ترك مؤلفات أخرى على غرار" في المواطنDe cive " و"في الإنسان De homine " ولكن القسم الذي يظهر فيه التصور الميكانيكي للطبيعة بشكل واضح يسمى "في الجسم De corpore" ويضم في القسم الأول منه عناصر فلسفية تتراوح بين الفلسفة الأولى والمنطق والفيزياء وعلاقة الإنسان بالكون.
لقد ترتب عن الفكر الميكانيكي والاصطناعي عند هوبز تصورا ماديا متشائما عن الإنسان يعتبر هذا الكائن موهوبا بأهواء عنيفة وانفعالات متوترة وليس بالعقل والإرادة تدخل جميع الأفراد في صراع قاتل.
في هذا السياق صرح ما يلي:" ليس الفكر سوى حركة الجسم". لقد أدى به مثل هذا التصريح الى الدخول في نقاش ساخن مع رونيه ديكارت حول مسألتين حاسمتين:
- الأولى هي من طبيعة علمية وتتعلق بنظرية الضوء وراسل الأب مايرسون ودافع عن الطابع المادي للضوء ودحض فكرة روحانية الجوهر أو لاماديته التي قال بها ديكارت. وقد استنتج من ذلك أن الإحساس ليس مجرد تقبل وإنما هو تنظيم للمعطيات عن طريق عملية التمثل
- الثانية من طبيعة فلسفية وتتعلق بالتأملات ويتم مراجعة طبيعة الجوهر الجسمي أو المادي وطبيعة الذات وملكات الله على غرار العلم والإرادة والقدرة والعقل والرحمة والعناية.
من المعلوم أن هوبز تأثر بمقال في المنهج لديكارت واهتم بنظرية النور الطبيعي لكن حدثت خصومة وتنافس وصل إلى حد الاتهام بالنسخ ودفعت بهوبز الى تجذير مواقفه من العقلانية وتعميق نسقه التجريبي والتفريق دلاليا بين كلمة الروح esprit الفرنسية وكلمة mind الفكر الإنجليزية التي سمحت باعتبار الخيال والإحساس من ملكات المعرفة على خلاف ديكارت الذي سبق له أن أطردهما وحملهما مسؤولية التغليط. لقد قام هوبز باستبدال الكلمة التي تتضمن عبارة الكوجيتو أنا أفكر بترجمة أنجليزية محرفة هي أنا مفكر. ولقد جسد الصراع بين الحيوانات والآلات التعارض الجوهري بين الفيلسوفين. إذ يعتبر هوبز الحيوان موهوبا بالإحساس والعاطفة والخيال والحذر وأنتج معنى اصطناعيا للروح ويعتمد على تمثل العالم في بناء فلسفته الطبيعية.
لقد تعامل هوبز مع فكرة الكوجيتو بوصفها تحقيق لغوي أو فضاء دلالي لا غير وقام بنقد اللغة التي استخدمها ديكارت لقول الفكرة الجديدة وكشف عن وقوعه في أحكام مسبقة تربوية ناتجة أخطاء الفلسفة القديمة. يستحيل على المرء حسب هوبز أن يعرف الحقيقة دون مساءلة الكلمات و القيام بنقد تاريخي للغة. لقد طرح هوبز في القسم الثاني من كتاب "في الجسم" السؤال التالي: على ماذا يمكن للمرء أن يتفلسف؟
لقد كان جوابه منصبا في امتحان علاقة الإنسان بالعالم والاشتغال بالأجسام والمحسوسات والأفكار والذاكرة والخيال والحركات والأصوات والألوان والأذواق والروائح . كما قام بالتمييز بين الأشباح والأوهام من وجهة نظر بسيكولوجية وفرق بين العوارض الداخلية والأشياء المادية وبين التصورات الإدراكية والوقائع الخارجية التي تبدو مستقلة نسبيا عن سلطة الفكر. لقد ترتب عن ذلك القول بأن كل الكيفيات الجسمية التي تأتي إلى الأحاسيس هي تأثيرات مرتبطة بالذات وتصدر عن الأشكال وتمتلك أسماء. هذه الأشياء تأتي إلى الإدراك بواسطة التجربة الحسية بالنظر إلى أن العالم موجود ولو شك العقل البشري في وجود الكائن المطلق (الله) الذي أوجده . هكذا يمكن للمرء أن يقوم بعد أو حساب كبر السماء والأرض وحركة الكواكب والنجوم وأن يقسم هذه الأبعاد إلى عناصر وأجزاء وأن يقيس حركتها وينتقل من الغموض والالتباس إلى الإدراك الجلي والمعرفة الطبيعية.
لقد اعتمد هوبز على هذه الصور الموضوع للأفكار ويمكن اعتبارها وجهة نظرنا التجريبية تجاه الطبيعة وتشكل أعراض داخلية للفكر وأنواع الأشياء الخارجية من حيث هي تبدو موجودة. وجهة النظر الأولى تتعلق بالبسيكولوجيا وملكات الروح ووجهة النظر الثانية هي موضوعية وتجعل الخيال يعتمد على هذه الصور في تكوين العالم. من هذا المنطلق: " ليس الحس في كل الحالات الا وهما أصيلا سببه الضغط ، اي حركة الأشياء الخارجية ، على عيوننا وآذاننا وأعضائنا الأخرى المخصصة لذلك."2
بهذا المعنى تتشكل نزعة اسمية عند هوبز تتمثل في اعتبار الألفاظ العامة أدوات نافعة ومطابقة للإشارة وتعين الواقع التي تحوز على ما فيه الكفاية من نقاط مشتركة. بهذا المعنى لا تكون الحقيقة في عالم الأشياء الملموسة ولا توجد بشكل مسبق في عالم الأفكار وإنما يتم سبكها وبلورتها في عالم العبارات اللغوية. إن عالم الكلمات وعالم الأفكار عند هوبز يمثل عالم من المواضعات والاصطلاحات تماما مثل عالم القوانين في المجال السياسي حيث يقوم الناس بسنها ووضعها ويقوم البعض باحترامها وتطبيقها والبعض الآخر باختراقها وتجاهلها. بهذا المعنى انتهى به الأمر الفلسفي الذي أحدثه إلى النتيجة التالية: " الصواب والغلط هما محمولان لغويان وليس شيئين ، وحيث لا يوجد كلام فإنه لا توجد لا حقيقة ولا خطأ"، فكيف يكون ذلك ممكنا؟
المرجع:
1.هوبز (توماس)، اللوياثان-الأصول الطبيعية والسياسية لسلطة الدولة، ترجمة ديانا حبيب حرب/ بشرى صعب ، تحقيق رضوان السيد، دار الفارابي، بيروت، الطبعة الأولى، 2011.
2.هوبز (توماس)، اللوياثان-الأصول الطبيعية والسياسية لسلطة الدولة، مرجع مذكور،ص25

كاتب فلسفي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,980,089
- عناصر الذهن البشري عند جون لوك
- همجية العنف وحضارة امتصاص الغضب
- الفطري والمكتسب بين ديكارت وهيوم
- نقد فكرة السببية عند دافيد هيوم
- معنى الحقيقة لِمَا يُقاَلُ في حد ذاته
- المنطق الجديد عند فرنسيس بيكون
- ما شرط إمكان قيام علم الطبيعة ؟
- التعقيد والتكامل بين النظام والفوضى عند أدغار موران
- نظام الكون وماهية الكائن بين أفلاطون وأرسطو
- قواعد التعلم الأربعون
- إعادة النظر في أنماط البناء عند ممارسة الحكم
- المنهج الفلسفي من الظن إلى اليقين
- ومضات مضطرمة من تاريخ الفنومينولوجيا
- إنبناء مطاع صفدي للمغيوب زمن القطيعة الكارثية
- مشروطية الحكم على فضيلة الحذر
- منطق المقدس في العقلانية الدينية
- مفارقات المعرفة الفلسفية
- دور النقابات في زمن الاضطراب
- الخيال الإبداعي والمخيال الاجتماعي
- فلسفة الأمر ومنطق السلطة عند ناصيف نصار


المزيد.....




- ارتفاع عدد ضحايا غرق العبّارة التنزانية.. واستمرار البحث عن ...
- مسلسل -قيامة أرطغرل-.. أحد محاور لقاء مادورو ووزير خارجية تر ...
- بسبب العقوبات الجديدة.. بكين تعلق زيارة قائد قوات بحريتها إل ...
- ماذا قال رواد مواقع التواصل العرب عن هجوم الأهواز؟
- جماعة عربية تعلن المسؤولية عن هجوم الأحواز
- محلل سياسي :إيران سترد على هجوم الأهواز والرد سيكون " ق ...
- ماذا قال رواد مواقع التواصل العرب عن هجوم الأهواز؟
- رائد فضاء روسي يمتدح إيفانكا ترامب في اتصال مباشر (فيديو)
- وفد أمنى مصري يغادر -غزة- ويسجل اعتراضات -حماس- على ورقة الم ...
- -بعد فلورنس-... إعصار -كيرك- يهدد أمريكا


المزيد.....

- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- الديانة الزرادشتية ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - زهير الخويلدي - علاقة الإدراك الحسي بحركة الأجسام عند توماس هوبز