أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حلوة زحايكة - سوالف حريم- في حضرة الموت














المزيد.....

سوالف حريم- في حضرة الموت


حلوة زحايكة

الحوار المتمدن-العدد: 5258 - 2016 / 8 / 18 - 14:21
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
في حضرة الموت
ألمي كبير على والدتي العجوز التي ترقد في المستشفى كحالة ميئوس منها، أصلي لله أن يشفيها هي والمرضى كلهم، وألمي يكبر لأنّني أعتقد أنّها تتألّم في غيبوبتها، ولا أستطيع مساعدتها، فأعزّي نفسي بتقبيل يديها ووجنتيها،
ومع أنّ القسم الذي ترقد فيه والدتي في مستشفى "هداسا" على جبل المشارف، مخصّص لحالات العجز الذي لا شفاء منه، ممّا جعل ملاك الموت يحوم يوميّا في القسم، ليختطف أرواحا أنهكت أجسادها نوائب الزّمن، إلا أنّ بعض البنات والحفيدات العاقات بأمّهاتهنّ وجدّاتهن يزدنني ألما وحزنا، وصباح الأمس وأنا أدخل الغرفة التي ترقد فيها والدتي، وجدت عشرة شواقل على الأرض، التقطتها بيدي ولم أدخلها جيبي، حتّى جاءت إحدى المتسوّلات اللواتي يرتدين الحجاب، ويجبن الغرف طالبات الصّدقة من العرب ومن اليهود، ومع غضبي الشّديد منهنّ لاتّخاذهنّ التّسوّل مهنة للثّراء، ولما يلحقن بشعبي من عار، أعطيت الشّواقل العشرة لواحدة منهنّ، على نيّة الصّدقة من الذي سقطت منه هذه الشّواقل، وبعد الظّهيرة وجدت عند الباب سوارا ذهبيا قد يزيد ثمنه على الألف دينار، فحملته على أمل أن أضعه عند مكتب الاستقبال في القسم إن لم أجد صاحبته، وتبيّن لي أنّه لفتاة عربيّة سقط منها وهي تساعد الممرّضات في اخراج سرير أمّها التي أخذوها لقسم الجراحة، أعدت السّوار لصاحبته، فارتاح ضميري وأنا أرى بسمة عريضة ترتسم على وجهها.
18-8-2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,787,640
- سوالف حريم-دخيلك يا رب
- سوالف حريم - رضا الأمّهات
- سوالف حريم - تمارا والجوع
- سوالف حريم - بين تمارا وحنّه
- سوالف حريم - تكبير
- سوالف حريم - الله يرحمها
- سوالف حريم - مبارك للناجحين ولكن. ..
- سوالف حريم - -زيارة موثقة-
- سوالف حريم - آخ يا عيد
- سوالف حريم - جرائم بلا عقاب
- سوالف حريم - معراج خاتم النبيين
- سوالف حريم - بين الكفر والايمان
- سوالف حريم - اللهمّ إني صائمة
- سوالف حريم - الخامس من حزيران
- سوالف حريم - الواهمون بالكبر
- سوالف حريم - الرفق بالحيوان
- سوالف حريم - نساؤنا الحوامل
- سوالف حريم - كذبة نيسان
- سوالف حريم - يا وجع القلب
- سوالف حريم - امي حبيبتي


المزيد.....




- فيروس كورونا: أكثر من 2400 حالة وفاة في الصين وتسجيل 556 إصا ...
- شاهد: تايوان تعقم طائرة نقلت ركاباً تم إخلاؤهم من سفينة &quo ...
- تحليل: الزيادة السكانية تُجهض التنمية وتزيد الفقر في مصر
- العلماء يتتبعون مصدر فيروس كورونا في الصين
- -الوفاق- تدعو أمريكا لإنشاء قاعدة عسكرية في ليبيا
- تاجر مخدرات يخسر 60 مليون دولار بعد إضاعته لـ-كلمة السر-
- المقاتلات الروسية تعترض -منتهك المجال الجوي-
- -مفاجأة-... ليبرمان يكشف سبب زيارة رئيس الموساد الإسرائيلي إ ...
- زلزال قوي يضرب المنطقة الحدودية بين تركيا وإيران
- وزير الصحة اللبناني يطمئن بخصوص -كورونا- ويحذر من -الشائعات ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حلوة زحايكة - سوالف حريم- في حضرة الموت