أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - الشخصية الكردية - 1/2














المزيد.....

الشخصية الكردية - 1/2


محمود عباس
الحوار المتمدن-العدد: 5255 - 2016 / 8 / 15 - 09:46
المحور: القضية الكردية
    


الأمة وتراصها تحتاج إلى الإيمان، وتستند على مدى ثقة أفرادها بالذات وبالانتماء إليها كحاضنة، والثقة مقياس لكينونة الشخصية المستندة عليها تماسك تلك الأمة أو هشاشتها، ومدى الإيمان بها، وهي من إحدى أهم عوامل تكوين الأوطان، وسيادتها، أو تشتتها، وقدراتها على مواجهة المتربصين، ورفض الإملاءات الخارجية أو الإرضاخ لها.
خوف الأنظمة الاستبدادية، من الشخصية الكردية؛ القادرة على قيادة الذات، وتنمية الإيمان بالتحرر وتعزيزها، دائم الحضور. تدرك بأنها في حال نهوضها ستتمكن من القضاء على معظم عوامل الشعور بالنقص، التي غرزتها على مدى العقود الماضية، وستنقلب المعادلة التي ترتكز عليها، لتحل محلها الإيمان بالوطن قبل الأحزاب، والقومية قبل القائد. تدرك هذه الأنظمة ولخبرتها الطويلة أن الكردي يملك من الإمكانيات الكافية لتحرير وطنه ذاتياً، إذا تبلورت الشخصية القويمة مع الإيمان الصادق، وتمت توجيهها بوعي.
فالمخاوف تدفعهم للعمل على ضخ عوامل التشتت بين الشعب الكردي، وإلهاء النخبة بقضايا داخلية، متوسعا هوة الخلافات، وضعضعة الشخصية، وبالتالي إضعاف الإيمان بالذات. ومن جملتها: قضية تحديد الشخصية الوطنية ما بين الخارج والداخل، وتجريم البعض على خلفية الهجرة والتهجير، والصراع على إفراغ الوطن من الشباب، وقضية العلم كرمز حزبي أو كردستاني، وتخوين القيادات، وتسمية القوات العسكرية، وتقدير الشهداء، والدفاع عن الوطن، وتحديد العدو، والتعامل مع القوى الإقليمية، وعلينا ألا ننسى قضايا العلاقات التكتيكية أو الاستراتيجية، إلى استغلال البعدين المذهبي، والتقارب الفكري، وإثارة قضية الوحدة الطوباوي بين الأحزاب المتضاربة دون غيرها من الطروحات المنطقية، وغيرها من القضايا التي أولجتها الأعداء لإلهاء الشعب والحركة والنخبة بصراعات لا نهاية لها. وهو ما يجري حتى هذه اللحظة، ونجحوا فيها كثيراً، مستخدمين أحدث الأساليب. ونجاحهم تظهر في عدة جوانب، كقضية مطالبتنا من الأحزاب الكردية أو الحركة بشكل عام بالوحدة، وهي صعبة التحقيق، فالمنطقي هو أن نعمل من أجل تهيئة الأجواء للإجماع الكردي.
ينجحون في استمرارية الهيمنة على أطراف الحركة الكردية والكردستانية، وفرض التبعية، وإرضاخهم للاتكال عليهم، رغبة؛ أو مخافة؛ أو رضوخاً، مستندين على الواقع النفسي المتردي، والإيمان المتزعزع، الكامن في لاشعور النخبة، والمؤدية إلى ديمومة الشخصية الضعيفة، المدمرة للثقة بالقدرات الذاتية على قيادة مجتمعه دون الاستعانة بالقوى الخارجية، وهذه هي إحدى الغايات التي تعمل من أجلها الأنظمة المستعمرة لكردستان، ويسهرون على تغذيتها من أجل الاستمرار، بعوامل موضوعية وذاتية.
بعيدا عن العلاقات التكتيكية أو الاستراتيجية التي تغطي تبعية الحركة الكردية للأخرين مرغمة عنها، لا يوجد حزب أو منظمة كردية على مستوى كردستان أو في الأجزاء، دون أن تكون مطبوعة عليهم (من صنع السلطات أو الأنظمة الإقليمية) أو أنهم يدورون في فلكهم، أو يتحكمون بأمورهم المربعات الأمنية. والجميع يتهمون بعضهم بالتعامل مع الأعداء، ويخونون القيادات أو الأشخاص المعروفة في الطرف الآخر، وجل هذه التقييمات تصدر من دوائر المربعات الأمنية، وتفرضها لديمومة الصراع بينهم، ولا علاقة لأطراف الحركة الكردية بها، فيما لو جردت من الإرضاخ للقوى الإقليمية، بل وعلى الأغلب، سينعدم التلاسن والتخوين أو أنها ستدنى إلى الحضيض لو تمكنت من تحرير شخصيتها.
من المحزن، أن الشخصية المهزوزة لم تعد تنحصر في القيادات الحزبية، بل انتقلت بدورها وبإملاءات إلى شريحة واسعة من المجتمع، فتطمر معظم عوامل الإيمان بمستقبل ناجح، وتكاد تهيمن على النخبة، فلا تخف حدة الخلاف على قضية حتى تكون قد ظهرت أخرى بيننا، فمنذ فترة غير قليلة، بدأت تنتاب مسامعنا مقولات بائسة، تنادي بأن الذي لا يقف مع حزب ضد حزب، مسلوب الإرادة وانتهازي، أو ما شابهها من التهم، بل وأصبحت الشريحة المطالبة بالتحرر والناقدة للواقع الجاري أكثر الناس عرضة للتهجم، ويخططون لعزلهم عن المجتمع وتكتيم أصواتهم، بل وتصاعدت السخرية من مطالبهم، يدرجون مقولات كتاب مشهورين وسياسيين معروفين في التاريخ، حول الوقوف إلى جانب الحق ضد الباطل، وعدم السكوت على تعرية الطرف الآخر، وغيرها، متناسين أن معظم تلك المقولات عرضت كحكم وأمثلة في واقع الأوطان، والدول ذات الأنظمة والحكومات، وليست للواقع والظروف كالتي يعيشها الكردي، حيث الإرضاخ، والتشتت بكل أنواعها، وغياب الوطن، والأمة التي لا تزال تنخر فيها التآكل. ومن المؤسف أن الأغلبية منا لا ينتبه إلى أن هذه القضايا تروجها السلطات الشمولية الاستعمارية، لتعتيم الرؤية، وتوسيع هوة الخلافات بيننا، وإدراج الشريحة الوطنية المطالبة، الثقة بالذات والتحرر من التبعية المرغمة، طرفا ثالثا في الصراع، لإضعافها، وتقوية الأطراف المتصارعة. ..
يتبعها صراع الأحزاب ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,469,337
- القضية الكردية في سان بطرسبورغ
- رمزية سان بطرسبورغ
- احتمالات مصير غربي كردستان -2
- احتمالات مصير غربي كردستان
- إسلام من يتبع داعش والقاعدة
- الانقلاب التركي كردياً
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء الثامن
- امرأة ستقود العالم - 2/2
- امرأة ستقود العالم - 1/2
- الحزب الثالث الأمريكي - 2/2
- الحزب الأمريكي الثالث - 1/2
- شيفرة دي مستورا - 3/3
- شيفرة دي مستورا - 2/3
- شفرة دي مستورا - 1/2
- إشكالية دستور سوريا القادمة
- ماذا فعل المربع الأمني بغربي كردستان - الجزء الثامن عشر
- لنتخلص من سذاجتنا الكردية - 2/2
- لنتخلص من سذاجتنا الكردية - 1/2
- دراما الحركة الثقافية الكردية - 2/2
- دراما الحركة الثقافية الكردية - 1/2


المزيد.....




- مسؤول يمني يناقش مع برنامج الأغذية العالمي تقديم مساعدات عاج ...
- المحكمة العليا في إيران تؤكد حكم الإعدام بحق -مفسدين اقتصادي ...
- اتفاق بين الأمم المتحدة والكوريتين على نزع السلاح على الحدود ...
- اتفاق بين الأمم المتحدة والكوريتين على نزع السلاح على الحدود ...
- استمرار عودة اللاجئين إلى سوريا... وأكثر من 360 لاجئا عادوا ...
- على زعماء العالم أن يرفضوا تبرئة السعودية
- العراق: اعتقال 6 إرهابيين في الأنبار وكركوك
- تقرير حقوقي يكشف عن توثيق 950 حالة تعذيب تعرض لها معتقلين في ...
- الكوريتان وقوات الأمم المتحدة تتفق على حدود منزوعة السلاح
- الحكومة الفلسطينية تدعو إلى تحرك دولي لمنع سن قانون يمنع زيا ...


المزيد.....

- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - الشخصية الكردية - 1/2