أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبد الرضا حمد جاسم - وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج7















المزيد.....


وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج7


عبد الرضا حمد جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 5252 - 2016 / 8 / 12 - 00:38
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


مقدمــــــــــــــــــــــــــــة:
أولاً :: و انا اقلب بحثاً عن الموضوع وجدت انه منشور في موقع "الجزائرية للاخبار" لتاريخ 01/08/2016 بالعنوان و التقديم التالي : (مالاتعرفونه عن اسرار انقلاب 14 تموز 1958 في العراق) و معه الملاحظات التالية:
1.ملاحظة المحرر: العنون الاصلي للدراسة هوما لاتعرفونه عن ثورة 14تموز1958 وهي دراسة تاريخية قيمة ونادرة
ثانياً :.دراسة تاريخية للباحث وليد يوسف عطو
الرابط : http://www.dzayerinfo.com/ar/other/cultur/6976.html
كان عنوان المنشور على الحوار المتمدن هو : ما لا تعرفونه عن اسرار 14 تموز 1958
لذلك أكتب.فما نشره الزميل وليد يوسف عطو اُعتُبِرَ دراسة تاريخية نادر...و هكذا سينتقل للغير مع الوقت. و من ملاحظة بسيطة سريعة و جدتُ ان له و لها ثلاثة عناوين هي :
1.عنوان المنشور في الحوار المتمدن هو :(ما لا تعرفونه عن أسرار 14 تموز 1958
2.العنوان المُرسل كما يبدوللجزائرية الاخبارية هو :( ما لا تعرفونه عن ثورة 14 تموز 1958
3.العنوان الذي اقترحه المحرركما يبدوهو : (ما لا تعرفونه عن اسرار انقلاب 14 تموز 1958
*ثانيـــــــــــــــــاً :ملاحظـــــــــــــــة مهمــــــــــــــــــــــــــة :
1.لم يرد في ما نشرته "الجزائرية للاخبار" اي اشارة الى ان ج3 و ج4 من تلك "الدراسة" هي "اختصار" من مقالة السيد وسام الشالجي...اي كما قدم السيد وليد يوسف عطو ل(ج3) الذي نشره في الحوار المتمدن حيث قال :انقل باختصار عن موقع (ايامي)...ألخ. و كذلك لا توجد اشارة لذلك في نهاية ال"دراسة"... اقول ربما ان السيد وليد يوسف عطو لم يرسل تلك ال "دراسة" الى الموقع أي ان الموقع نشرها على مسؤوليته و هنا الزميل وليد معذور...لكن يسقط هذا العذر اذا لم يبادر الان و بعد تنبيهي هذا الى مفاتحة الموقع المذكور و نشر ملحق او تعليق يشير الى اعتماده في الكثير مما ورد فيها من مقالة السيد وسام الشالجي المذكورة (قطع و لصق)...و هذا ما يمليه الواجب و الاصول و الامانة.(الرابط اعلاه لمن يريد التدقيق).
2.نسي المحرر في الجزائرية للأخبار الدور الكبير او المهم او المتميز لثورة 14 تموز 1958 في دعم الثورة الجزائرية.
*ثالثــــــــــــــاً ::
1. زملائي الاعزاء : في منشوره المعنون (ما لا تعرفونه عن اسرار14 تموز 1958/ج3)
قال الزميل وليد يوسف عطو : انقل باختصار عن موقع (ايامي) مقالة بعنوان: (لماذا اسقط النظام الملكي في العراق ومن كان وراء ذلك ؟), بقلم وسام الشالجي .[انتهى].الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=526000
في هذا الجزء والاجزاء التالية له سأقوم بعرض عملية الاختصار التي قال عنها الزميل وليد يوسف عطو لمقالة السيد وسام الشالجي وسأضع مقطع من المقالة الاصلية كاملاً ومن ثم المقطع المفروض انه مُختصر كاملاً ايضاً وبعدها اُبين الفرق واناقش ما ورد فيهما.و الغرض هنا بيان مدى ال"دقة"وال"أمانة"في النقل والاختصار وأعتقد سنجد في ذلك او بعده ماذا يَفْهَمْ الزميل وليد يوسف عطو من الاختصار أو ماذا يُفهمْ من اختصار الزميل وليد يوسف عطو...
الاختصار كما افهم هو :حذف الزائد و تكثيف او ضغط العبارات و الجمل و الكلمات على ان لا يُمس الجوهر و حبذا لو كان بموافقة صاحب الموضوع الاول او أن يُعرض عليه المُختصر او يُرسل اليه أو يُشار اليه الى مكان النشر ليتسنى له الاطلاع عليه ان كان ذلك ممكن و يسيرو بالذات عندما يكون مُعَّرفْ بعنوان واضح كما في حالة السيد وسام الشالجي و يكون اكثر الحاحاً لو شعر ال"مُخْتَصِرْ" ان هناك ما هو غير واضح أو ان يكون لا يتمتع بالدقة كما سنرى... فربما يعترض صاحب الموضوع الاول على فقرة هنا او هناك و هذا من حقه و بالذات في موضوع مهم مثل ثورة 14 تموز 1958...و كل ذلك حسب الممكن...و كنت افضل لو ان الزميل وليد يوسف عطو قد ارسل ال"مُخْتَصَرْ" الى موقع (ايامي) الذي حصل منه على المقالة كما اشار الى ذلك و هو مدونة خاصة بالسيد وسام الشالجي نفسه...
أن تلك الامور تعني كما اعتقد الاحترام للمُخْتَصِرْ و المُخْتَصَرْ و كذلك الموقع الذي نُشِرَ او يُنشر فيه المُختَصَرْ ...و أعتقد ايضاً ان كل سوء تصرف قصداً او بدون قصد سيعتبره البعض إساءة او سرقة او تزوير او تحايل او تزييف.. سنرى هل أحسن الزميل وليد يوسف عطو الاختصارو أدى ما كان يجب عليه بهذا الخصوص واقترح عليه مكاتبة السيد وسام الشالجي على موقعه (ايامي) و أخباره ما جرى و الاعتذار منه علناً على الاختصار و ما جرى في الاختصار إن لم يكن قد فعلَ ذلك...وأعتقد ايضاً هنا أن التذكير واجب وهو من فوائد الحوارات و النقاشات و التعليقات و حتى مع العقول المغلقة بالاعتزاز بالإثم و ال "مؤدلجة" بامتياز. اعتقدان ما قام به الزميل وليد يوسف عطو ليس اختصاراً انماإعادة صياغة بتصرف والفرق كبيربين المفهومين و هذا كما اعتقد يحتاج الى الحصول على موافقة السيد وسام الشالجي و ان لم تتم فعلى الزميل وليد اعلان ذلك و الاعتذار من السيد وسام الشالجي و هو يعرف كيف يصل اليه.
2.الاختصار يعني : (ويكيبيديا) : [لاختصار في اصطلاح اللغة هو تقليل المباني مع إيفاء المعاني. وهو مصدر اختصر الكلام إذا أوجزه بحذف شيء منه، أما الإيجاز بلا حذف فيقال له الاقتصار. واختصر في الشيء إذ حذف الفضول من والزائد..] انتهى
*رابعـــــــــــــــاً :. اُقدر للأستاذ وسام الشالجي رأيه فيما ورد في مقالته وهي وجهة نظر يبدو انه تَعِبَ في بلورتها حسب ما توفر له من معلومات و بناها حسب ما يعتقد و هو كما يظهر مقتنع بها...و هي واجبة الاحترام رغم الخلاف الكبير بيننا و التناقضات التي حملتها مقالته و الذي قد يظهر فيما يأتي...سأرسل له هذا الجزء حال نشره...مع وعد بأني سأناقشه علناً على الكثير مما ورد فيها بعد الانتهاء من الرد على الزميل وليد يوسف عطو.
.........................................................
نعــــــــــــــــــــــود للموضوع:
سأخذ مقطع من اصل مقالة الاستاذ وسام الشالجي (الرابط اعلاه) التي اعتمدها الزميل وليد يوسف عطو وأضع بعدها المقطع المُختصر لها من قبل الزميل وليد يوسف عطو و سأشير حسب الاجتهاد الى اماكن الخطأ او التحريف او التزوير إن وجد و مدى تأثير ذلك على الأصل و انتظر ما تتفضلون به من نقد او توضيح او تصحيح.
** الفقرة رقم (1) كتب الاستاذ وسام الشالجي التالي :
((1. الاتجاه نحو التحالف مع الولايات المتحدة . اول الاسباب التي دفعت الى اسقاط النظام الملكي في 14 تموز عام 1958 هو محاولته الخروج من نطاق السيطرة البريطانية وعقد تحالفات قوية جديدة مع دول اخرى . ظل العراق مكبلا بالهيمنة البريطانية لعدة عقود , ولم يفلح استقلال البلاد عام 1932 في اخراجه من هذه الهيمنة . وللخروج من هذا الوضع فكر الملك الجديد الشاب فيصل الثاني وبدعم من خاله الامير عبد الاله ورجل الدولة القوي نوري سعيد بالتوجه الى الولايات المتحدة بصفتها القطب الدولي الذي يلوح مستقبل الهيمنة على العالم اليه , ومحاولة كسب صداقتها وعقد الاتفاقيات معها . كان هذا تفكير حكيم , وحتى فيه قراءة ممتازة للمستقبل , والدليل ان كل دول العالم ظلت تغازل اميركا وتسعى لارضائها وكسب صداقتها خلال العقود الماضية بما فيهم بلدنا العراق . كانت اولى هذه المساعي ممثلة بقيام حضرة صاحب الجلالة الملك فيصل الثاني وخاله سمو الامير عبد الاله بزيارة موسعة ومطولة للولايات المتحدة الاميركية عام 1957 . وقد اطلع جلالته على معالم التطور والتقدم والتحضر التي كانت سائدة في اميركا وقال في حينها قولته المشهورة "ساسعى بكل قوتي لجعل بلدي ووطني بمثل ما وصلتم اليه من تقدم وتطور" . لم يرق لبريطانيا هذه التوجه وبدأت تتأمر وتخطط للتخلص من هذا النظام ومن رموزه الثلاثة الكبار فيصل , عبد الاله , نوري السعيد))انتهى .
××اختصار السيد وليد يوسف عطو :
[[( 1): اول الاسباب التي دفعت الى اسقاط النظام الملكي في العراق في 14 تموز 1958 هو محاولة الخروج من الهيمنة البريطانية وعقد تحالفات مع الولايات المتحدة الامريكية .حيث قام الملك فيصل الثاني بزيارة الى الولايات المتحدة الامريكية بدعم من خاله الامير عبد الاله ومن الباشا نوري السعيد في العام 1957 . وقال مقولته الشهيرة (ساسعى بكل قوتي لجعل بلدي ووطني بمثل ماوصلتم اليه من تقدم وتطور ). بدات بعدها بريطانيا بالتخطيط للتخلص من النظام الملكي ورموزه الثلاث:الملك الصغير فيصل الثاني , والوصي عبد الاله , والباشا نوري السعيد]]انتهى .
.............
أقــــــــــــــــــــول: قال السيد الشالجي التالي : [لم يرق لبريطانيا هذه التوجه وبدأت تتأمر وتخطط للتخلص من هذا النظام ومن رموزه الثلاثة الكبار فيصل,عبد الاله , نوري السعيد[ انتهى.
أختصرها السيد وليد يوسف عطو: [بدات بعدها بريطانيا بالتخطيط للتخلص من النظام الملكي ورموزه الثلاث: الملك الصغير فيصل الثاني , والوصي عبد الاله , والباشا نوري السعيد] انتهى.
قال السيد وليد يوسف عطو "بدأت بعدها" أي ان بريطانيا بدأت التخطيط للتخلص من النظام الملكي بعد زيارة الملك الى الولايات المتحدة الامريكية عام 1957...في حين قال السيد الشالجي :"لم يرق لبريطانيا هذا التوجه؟ التوجه هنا يا سيد وليد يوسف عطو يعني نهج اختاره (الكبار) كما يُفهم وساروا عليه و كانت الزيارة ربما تتويج له و التوجه ليس وليد اللحظة (الزيارة) أي أنه بدأ قبل الزيارة أي ان موقف بريطانيا كما أفهم بدأ قبل الزيارة.
قال السيد الشالجي : (بدأت تتأمر وتخطط للتخلص...ألخ) انتهى
في حين اختصرها السيد وليد يوسف عطو كما يلي : (بالتخطيط للتخلص ...ألخ] انتهى.
يُفهم من قول السيد الشالجي ان بريطانيا تأمرت و خططت للتخلص و ليس كما اكتفى السيد وليد بالقول انها خططت للتخلص...أي انها لم تتآمر وانما أكتفت بالتخطيط للتخلص.. التآمر فيه جانب تنفيذ و مجالاته كثيرة في حين التخطيط ليس بالضرورة فيه هذا الجانب.
قال السيد وسام الشالجي:(رموزه الثلاثة الكبار فيصل,عبدالاله,نوري السعيد)في حين قال السيد وليد يوسف عطو:(رموزه الثلاث الملك الصغير فيصل الاول,والوصي عبدالاله,الباشا نوري السعيد)انتهى
اعتقد ان السيد وسام الشالجي يعرف ما يكتب و اختار وصف الكبار تعظيماً و اجلالاً لهم ...يأتي السيد وليد ليقول عن الملك فيصل "الصغير" و كأنه فهم من "الكبار" العمر لذلك وضع "الصغير" العمر للملك فيصل الثاني...
سؤال أخر لطفاً:وانت ال"باحث" والمطلع على وثائق العهد الملكي كما تفضلت و ذكرت ذلك: هل تدلنا اين وردت العبارة التالية:(ساسعى بكل قوتي لجعل بلدي ووطني بمثل ماوصلتم اليه من تقدم وتطور)؟هل قرأتها في مصدر آخر إذا اعتبرنا ان مقالة السيد الشالجي مصدراً.
.......................................................................................
**الفقرة رقم (2)كتب الاستاذ وسام الشالجي :((2- اقامة علاقات قوية مع المملكة العربية السعودية . كان من ضمن جهود التقرب من الولايات المتحدة الاميركية التفكير باقامة علاقات قوية ومتينة بين العراق والمملكة العربية السعودية , والتي كانت واحدة من اكبر حلفاء اميركا في المنطقة والعالم ولتحقيق هذا دعى جلالة الملك فيصل الثاني العاهل السعودي الملك سعود بن عبد العزيز لزيارة العراق عام 1957 . كان هذا مؤشر جديد لمساعي العراق التي لم تعجب بريطانيا التي كانت اميركا قد خطفتها من أيديها منذ ثلاثينات القرن الماضي)) انتهى.
××أختصرها الزميل وليد يوسف عطو :[[(2): اقامة علاقات قوية مع المملكة العربية السعودية حيث قامت الولايات المتحدة الامريكية بتقوية العلاقات بين العراق والسعودية والتي كانت واحدة من اقوى حلفاء اميركا في المنطقة.لقد دعا الملك فيصل الثاني العاهل السعودي الملك سعود بن عبد العزيز لزيارة العراق في العام 1957, حيث لم تعجب هذه الزيارة بريطانيا]]انتهى .
...........
أقــــــول: اسأل السيد وليد يوسف عطو: اين وردت العبارة التالية لطفاً : (قيام الولايات المتحدة الامريكية بتقوية العلاقات بين العراق و السعودية)...فيما كتبه السيد وسام الشالجي ؟
الذي قاله السيد وسام الشالجي يا سيد وليد هو:(كان من ضمن جهود التقرب من الولايات المتحدة الاميركية التفكير بإقامة علاقات قوية ومتينة بين العراق والمملكة العربية السعودية) وهي لا تعني (قيام الولايات المتحدة...ألخ). ثم انك تركت كلمة ال (التفكير) الذي سارت عليه الحكومة الملكية في العراق لغرض التقرب من الولايات المتحدة الامريكية هو التقرب من السعودية الحليف "الاكبر" " الاقوى" لها.
ثم لماذا "اختصرتَ" (أكبر حلفاء امريكا) و حولتهاالى (أقوى حلفاء امريكا)... الا تعرف الفرق بين(اكبر)و(اقوى)؟ هل في هذا التغيير اختصار؟الجواب:هذا ليس اختصاراً انما تلاعب و عدم فهم لما ورد و من لا يفهم القصد لا يُحْسِنْ الاختصار كما اتصور.
اسأل السيد وليد يوسف عطو...أين وصلت العلاقات العراقية السعودية بعد هذه الزيارة ؟
و اليكم ما قاله السيد الشالجي في فقرة رقم (21) التي لم "يختصرها" الزميل وليد يوسف عطو لأسباب اجهلها و لم يمر عليها و لم يشير اليها رغم اهميتها و معها فقرات اخرى: ([[21 –(الامير عبد الاله هو ابن الملك علي بن الحسين – ملك الحجاز الذي اقصي عن الحكم عام 1925 بعد سيطرة مملكة أل سعود على جميع اراضي الحجاز وضمها لمملكتهم بدعم وتأييد من بريطانيا ) و اكمل القول:( كان الامير عبد الاله يتنقل بين مصر والعراق ولم يتجنس بالجنسية العراقية لانه ظل يتأمل بان تعيد اليه بريطانيا عرش مملكة الحجاز) انتهى
فكيف يُعقل ان تقبل السعودية ذلك التقارب و اكيد معها أمريكا و ترفضه بريطانيا.أن تحليل هذه الفقرة يبين ان من مصلحة بريطانيا تحسن العلاقة بين العراق والسعودية عسى ان ينتج عنه عودة مملكة الحجاز التي تعني عودتها لسيطرة التاج البريطاني الذي حرمتها منها السعودية بعد التحاقها منذ الثلاثينات با"التاج" الامريكي حيث ذكر السيد الشالجي التالي:(التي كانت اميركا قد خطفتها "أي السعودية" من أيديها " أي بريطانيا "منذ ثلاثينات القرن الماضي) انتهى.
هذا التقارب يمكن ان يمنع السعودية إذا ضمنت تنازل الوصي عبد الاله عن الحق الذي يعتقده في الحجاز...و هذا لم يحصل حيث لم يتم التطرق الى ذلك بالعلن و لم يظهر لحد علمي في وثائق سرية تم الكشف عنها لاحقاً...و لم أقرأ عنه فيما قرأت... و مع افتراض كانت النوايا بذلك الاتجاه...فهل هذا يدفع الى اسقاط النظام الملكي وإذا قبلنا بانه ساهم في ذلك فهل يدفع الى ابادة العائلة المالكة او بقية العائلة المطالبة بالحجاز...فقد افترضنا انها"العائلة المالكة" تنازلت عن ذلك...في وقت وصل فيه العالم الى نظام دولي يحترم الحدود و ميثاق الامم المتحدة أي ان دعاوى عبد الاله لا تجد لها اذن صاغية. و هل أن بريطانيا العظمى بهذه السذاجة بحيث ترتكب تلك " الحماقة" الكبرى (أي التآمر لقلب نظام الحكم الملكي في العراق و إبادة العائلة المالكة)... لأسباب منها تلبية الملك سعود لدعوة الملك "الصغير" فيصل الثاني لزيارة العراق؟ تلك الحماقة التي اخرجتها من كل الخليج العربي و جعلت شمسها دائمة الكسوف بعد ان كانت لا تغيب عنها الشمس.ثم ما هو موقف السعودية من حلف بغداد و الاتحاد الهاشمي التي كانت خطواته الاخيرة على وشك اقرارها وفي الطريق الى التوقيع عليه؟ هل تلك الزيارة جعلتها تعترف به و تؤيده و تشترك به؟؟؟ ارجو الاستفسار من الاساتذة الكرام اعلاه.
.........................................................................................
**الفقرة رقم(3)قال السيد وسام الشالجي:((3- اعلان الاتحاد العربي . السبب القوي الثاني الذي ادى الى اسقاط النظام الملكي هو اعلان الاتحاد الهاشمي . ففي 14 شباط سنة 1958 اعلن عن قيام الاتحاد الهاشمي بين العراق والاردن تحت تسمية (الاتحاد العربي) , ودعى بقية الدول العربية للانضمام اليه بغض النظر عن النظام الذي يحكمها . كان هذا العمل في نظر بريطانيا احياء لمشروع المملكة العربية الذي طرحه الشريف حسين ايام الثورة العربية الكبرى والذي يضم في اجزاؤه كل البلدان العربية التي تقع في اسيا (الجزء الشرقي من الوطن العربي) . ومن المعلوم ان بريطانيا اقالت الشريف حسين عن الحكم لسببين , الاول هو رغبته بتوحيد البلدان العربية في مملكة كبرى واسمى نفسه (ملك العرب) . والثاني هو اعلان نفسه خليفة للمسلمين . ليس هناك شيء بالدنيا يزعج بريطانيا اكثر من رغبة العرب بالتوحد , وهي مستعدة لعمل اي شيء ضد هذه الرغبة . لذا فان اعلان الاتحاد الهاشمي كان بنظر بريطانيا خطوة بهذا الاتجاه , فلم يبقى امامها غير العمل على اجهاض هذا المشروع وتصفية رجاله))انتهى .
××اختصرها الزميل وليد يوسف عطو:[[(3): اعلان الاتحاد العربي: في 14 شباط 1958 اعلن عن قيام الاتحادالهاشمي بين العراق والاردن , تمت تسميته ب(الاتحاد العربي ). ودعيت بقية الدول العربية للانضمام الى هذا النظام بغض النظر عن طبيعة نظامها السياسي .كان هذاالعمل من وجهة نظر بريطانيا احياءا لمشروع المملكة العربية والذي طرحه الشريف حسين ومعلوم ان بريطانيا ترفض وحدة العرب . لذا فان الاعلان الهاشمي كان ضد الارادة البريطانية]]انتهى .
............
اقـــــــــــول: اختصار الزميل وليد يوسف حذف اهم عبارة في هذا المقطع و اقصد هنا :(...ايام الثورة العربية الكبرى والذي يضم في اجزاؤه كل البلدان العربية التي تقع في اسيا (الجزء الشرقي من الوطن العربي من المعلوم ان بريطانيا اقالت الشريف حسين عن الحكم لسببين , الاول هو رغبته بتوحيد البلدان العربية في مملكة كبرى واسمى نفسه (ملك العرب) . والثاني هو اعلان نفسه خليفة للمسلمين .) انتهى
هذه العبارة المهمة التي تفضح المقطع كله و التي تبين اسباب "عدم" رغبة بريطانيا بقيام الاتحاد العربي او الاتحاد الهاشمي... والتي تدل على ان الاتحاد العربي يعني توحد العرب في المشرق واحياء المملكة العربية و ملكها الشريف حسين بن علي و من ثمة ولاة عهده "الوصي عبد الاله" هذا يعني سلخ ما حصل عليه ال سعود من مُلك و عودة الجزيرة العربية و مركزها الحجاز الى حكم العائلة الهاشمية و اعلان الخلافة الاسلامية التي تعني القضاء على حكم أل سعود ...اذا كان الاعلان عن الاتحاد الهاشمي ضد الارادة البريطانية فهل هو مقبول من ال سعود؟ و مقبول من الامريكان اصدقاء ال سعود و انت يا عزيزي وليد يوسف عطو من نقش باختصار الفقرة رقم 2 اعلاه التي عنوانها هو : [(2): اقامة علاقات قوية مع المملكة العربية السعودية] "حيث قامت الولايات المتحدة الامريكية بتقوية العلاقات العراقية السعودية" التي دفعت بريطانيا للتخطيط للتخلص من النظام الملكي...ألخ؟...ان اقامة "المملكة العربية"كما تقول ان "الشريف حسين" دعا اليها يعني تدمير السعودية و الغائها و جعلها تابعة للخلافة الاسلامية...هل فكرت عندما نقشت هذه الامور بالتناقض الحاد بينها؟
و هنا يبرز سؤال اتعمد تكراره و هو : اذا كانت بريطانيا ترفض "الاتحاد الهاشمي" و "المملكة العربية" و التقارب السعودي مع العراق ..فهل تقبل او قبلت بكل ذلك الولايات المتحدة الامريكية التي سرقت السعودية من الايادي البريطانية في ثلاثينات القرن الماضي؟
ويبرز سؤال آخر و اعتقد انه مهم أطرحه ايضاً على ال"باحث" وليد يوسف عطو و هو : لماذا لم تتحرك بريطانيا ضد الملك حسين الذي سيكون هو ملك "المملكة العربية" او "الدولة العربية " أو "خليفة المسلمين"او ملك "الاتحاد العربي "وهو ملك "الاتحاد الهاشمي" و تحركت ضد الجزء الاخر من العائلة أي "الملك الصغير" فيصل الثاني كما اختصرت ذلك اعلاه؟ ثم لماذا قررت ابادة العائلة المالكة في العراق دون ان تجهز على الجزء الثاني منها في الاردن؟
.......................................
**الفقرة رقم (4)قال السيد وسام الشالجي:((4.المطالبة بضم الكويت الى الاتحاد الهاشمي . من الاسباب القوية التي دعت الى اسقاط النظام الملكي بالعراق هو ان نوري سعيد طلب من بريطانيا رسميا , بصفته رئيس الاتحاد الهاشمي , ضم الكويت التي كانت تحت الحماية البريطانية الى الاتحاد . كان الباشا يعلم بان الكويت كانت بالماضي جزء من العراق وان بريطانيا وبعد ان احتلت كل سواحل الخليج العربي منذ نهاية القرن الثامن عشر فصلتها عن الدولة العثمانية . كما ان الباشا كان يعلم بانه ليس من العملي ان يطالب بالكويت كجزء من العراق ففكر بان يلتف على هذا الموضوع ويضمها كدولة ثالثة للاتحاد العربي.كان هذا تفكيرا ذكيا من الباشا,لكنه لم يكن يدرك بان هذا سيقوده الى حتفه.لم يعجب بريطانيا هذا,كما لم يعجبها انبثاق الاتحاد الهاشمي من الاساس , مما اضاف عاملا جديدا للتفكير بالتخلص من الحكم الملكي ورجاله بالعراق) انتهى.
**الفقرة رقم (5)قال السيد وسام الشالجي((5.المشاركة بحرب فلسطين عام 1948 . ليس هناك من شك في ان من صنع اسرائيل هي بريطانيا , لذا فان اي دولة كانت ضد هذا المشروع ستكون بالضرورة ضد بريطانيا ايضا . وبعد اعلان قيام دولة اسرائيل عام 1948 تحركت بعض الدولة العربية وارسلت جيوشها لإجهاض هذا المشروع , ومن بين هذه الدول العراق . حاربت الجيوش العربية في فلسطين وقامت بكل ما يمكنها ان تعمله من اجل منع قيام اسرائيل , لكن المؤامرات وقوة العدو لم يمكنها من تحقيق شيء . لم تنسى بريطانيا ابدا هذا الموقف ووضعت العراق وقادته على قائمة الانتقام والتصفية) انتهى
........................................
أقــــــــــــــــول: اختصار الزميل وليد يوسف عطو للفقرتين اعلاه(4 و5) جاء عليهما بالكامل" لم يترك من المقطعين" حرفاً واحداً الا و اختصره حيث لم يتطرق لهما نهائياً رغم ما لهما من أهمية...لأن ما ورد فيهما الكثير مما ينسف ما طرحه في ج1 و ج2 و التاليات من منشوره...منها ما قال عنه "اطماع" عبد الكريم في الكويت و الموقف من حرب 1948...سأناقش ذلك و بالتفصيل عندما أناقش السيد وليد يوسف عطو على ما جاء في ج4 من منشورة و كذلك "ملاحظات حول سلسلة مقالاتي عن 14 تموز 1958" بتاريخ 05/08/2016 . الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=526875

لكن من حقي أن اسأل السيد وليد يوسف عطو :لماذا لم تتطرق لهما رغم اهميتهما و اعتبار السيد وسام الشالجي انهما من الاسباب القوية التي "دعت بريطانيا" الى اسقاط النظام الملكي بالعراق؟ هل هو الاختصار؟؟ اتمنى الحصول على جواب.
.............................................
اقتــــــــــــــــــــــــراح: أقترح على السيد وليد يوسف عطو و نحن في الجزء الاول ان يستفسر عن حلف بغداد والاتحاد الهاشمي و حرب 1948 و ثورة 14 تموز 1958و كل ما ورد اعلاه وما سيرد في التاليات من الاساتذة الاجلاء او ان يعود الى مواقعهم الفرعية في الحوار المتمدن او مدوناتهم الشخصية فهي غنية :
1.الدكتور ابراهيم خليل العلاف المحترم
2.الدكتور سيار الجميل المحترم
3.الدكتور عقيل الناصري المحترم
4.الاستاذ حامد الحمداني المحترم
................................................................................................................................
الى اللقاء في الجزء التالي الذي سيبدأ بالفقرة رقم 6 من مقالة السيد وسام الشالجي و اختصار السيد وليد يوسف عطو لها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,375,131
- وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج6
- وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج5
- وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج4
- وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج3
- وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز1968/ج2
- وليد يوسف عطو و ثورة 14تموز1958
- المرأة القدوة/الاسلام و المسيحية
- المرأة القدوة/4
- على هامش الديخوتوميون
- المرأة القدوة/3
- المرأة القدوة/2
- المرأة القدوة
- سوريا... الى اين ؟ الحل/2
- ماذا يحصل في فرنسا
- الأول من أيار /8
- الأول من أيار/7
- الأول من أيار/6
- الأول من أيار/ 5
- ألأول من أيار/4
- الأول من أيار /3


المزيد.....




- التحالف الشعبي يتقدم بشكوي بشأن الزميل محمد رمضان معتقل الست ...
- وزارة الدفاع التركية: تحييد 21 مسلحا من حزب العمال الكردستان ...
- محاكمة مثيرة للصحفي عدلان ملاح بمجلس قضاء الجزائر..!
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- نائبة أمريكية تنتقد الرأسمالية في عقر دارها
- ألف معتقل في السودان.. و”الشيوعي” يُؤكد: لن تُحَل الأزمة إلّ ...
- استمرار حملات البطش بفلاحي الفيوم لصالح عائلة والي
- تجديد حبس المحامي محمد رمضان 15 يومًا رغم شكوى بتعذيبه
- سقوط قتيلين وإحراق تمثال لتشافيز ومركز للشرطة في فنزويلا
-  إحراق تمثال لهوغو تشافيز في فنزويلا


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبد الرضا حمد جاسم - وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج7