أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المساعدة و المقترحات - وليد خليفة هداوي - الكهرباء والخصخصة والمواطن














المزيد.....

الكهرباء والخصخصة والمواطن


وليد خليفة هداوي
الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 00:42
المحور: المساعدة و المقترحات
    


الكهرباء والخصخصة والمواطن

سبق ان صفقت لوزير الكهرباء عندما شاهدته على شاشة التلفاز قبل عدة اعوام وهو يقطع وعدا للعراقيين بان الكهرباء سوف لن تنقطع عنهم بعد يومهم هذا ابدا وصادف ذلك اليوم احد ايام الاشهر التي يعتدل فيها الجو مثل شهر شباط او اذار حيث لا يحتاج المواطن الى التدفئة او التبريد ، ويومها تنفست الصعداء، وقلت الحمد لله لقد انقذنا من جشع اصحاب المولدات ، حيث اقتطع مني صاحب المولدة في ذلك الشهر مائتي الف دينار عن اجرة اشتراكي بالمولدة بواقع 8 امبير0 وعندما قلت له ان مولدتك لم تعمل خلال هذا الشهر لوجود الوطنية فكيف تم احتساب اجور الكهرباء مائتي الف دينار ؟ الا تخاف الله ؟ قال لي بالحرف الواحد: "اني لا اخاف الله " فقلت الحمد لله هذا وزير الكهرباء يقول باننا سوف لن نحتاج لصاحب المولدة بعد اليوم، وما ندفعه لأصحاب المولدات سيبقى في جيوبنا وعندما رجعت لصاحب المولدة واخبرته بان معالي وزير الكهرباء يقول بان: لا حاجة للمولدات بعد اليوم وانه قد احالكم الى التقاعد، قال: دعك مما يقول ، سوف ينتهي هذا الشهر وترى كيف ستنقطع الكهرباء وتعودون اليّ 0 وفعلا عُدنا اليه بعد ان بدأت الكهرباء بالانقطاع بعد نهاية ذلك الشهر وربما يعتبرني البعض مغفلا عندما صدقت كلام وزيرا على شاشة التلفاز وهو يقطع وعدا على نفسه 0 ولكن عذري اني ارجع الى خطاب النبي موسى (عليه السلام)، عندما خاطب ربه في سورة طه قائلا :بسم الله الرحمن الرحيم (وَاجْعَل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً * وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً * إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرا) فأقول ان الوزير ، كما طلبه نبي الله ،لإسناد موقفه في الحق (من واجبه ان يسبح الله كثيرا، ويذكر الله كثيرا ،ويساند الحق ،اضافة لكي يكلم فرعون الطاغية ) وان الوزير اليوم يقسم على المصحف بان يعمل بما يرضي الله ويحافظ على الأمانة ، وان الوزير كبير علما وتخطيطا وقيادة وعلو همة ومخافة لله وبعد نضر ، فكيف لا اصدق بكلام وزير ، ويومها صَدق صاحب المولدة ولم يف الوزير بوعده
كنت اقول مع نفسي لو ان هذه المبالغ تدفع الى الدولة بدل اصحاب المولدات لتوفر لنا كهرباء مستمرة بسعر مناسب ولتوفر للدولة المليارات من الدنانير تفك به محنتها من نقص الموارد ،و تعيد توزيعها كرواتب للموظفين والمتقاعدين والفقراء والمعوزين0
الان جاء دور خصخصة قطاع الكهرباء ،حيث طرق باب داري قبل عدة اشهر، اشخاصا اخبرونا بانه سوف تسلم الكهرباء الى شركات استثمارية وسوف يوزعون مقاييس جديدة ويتم دفع المبالغ مقابل الاشتراك (كارتات ) واذا انتهى الرصيد تنقطع الكهرباء تلقائيا، وامور فنية اخرى كثيرة ان الخصخصة تعرف كمفهوم بانها :" عملية تحويل ملكية أو إدارة المؤسسات العامة إلى القطاع الخاص المحلي أو الأجنبي بطرق وأساليب متعددة ، وهي تعني أيضا تحجيم دور الدولة في النشاط الاقتصادي لصالح القطاع الخاص"
والذي يُخشى منه ان تُسلم مقاليد امور هذا القطاع الى شركات او مساهمين جشعين يحاولون تحقيق اقصى ربح ممكن من المواطن دون ضابط او رادع " وهنا ادعو ممثلي الشعب في البرلمان عدم السماح بمرور مثل هذه المشاريع دون تشريع القوانيين والضوابط التي تكبح زمام الجشع في الخصخصة، وممن "لا يخافون الله " كصاحب المولدة التي كنت مشتركا فيها
والحذر من نمو حيتان في هذا القطاع على غرار حيتان الفساد في البلاد ، والبطش بالمواطن حيث ان الكهرباء اليوم تعادل الماء والهواء ، وهي من اهم مقومات الحياة في المجتمع واذا عجز البعض عن دفع فواتيرها ستقطع عنهم هذه الخدمة ، التي لم تقطعها الدولة في ساعات الخدمة المحدودة رغم الديون الموجودة بذمة الكثير من الناس ممن ليست لدية الامكانية للدفع حقيقة ، وذلك بسبب مراعاة الضرف المادي والمعيشي للمواطن وفي هذا المجال اقترح الاتي :-
1- تشريع قانون او نظام او عقد ملزم بين الدولة والجهة المستثمرة
2- ان تجري دراسة مسبقة لمستوى الاجور والاستهلاك المناسب للمواطن بحيث لا يشكل عبئا على المواطن ويثبت ذلك في العقد
3- يناقش الموضوع في البرلمان لإغنائه والتحقق من عدم وجود اجحاف بحق المواطن
4- ان تؤخذ عينة للتطبيق في مناطق مختلفة داخل العاصمة للوقوف على مدى الكفاءة والكلفة والعدالة ويمكن تحديد كلفة انتاج الامبير الواحد وتحديد نسبة ربح مقبولة للمستثمر، ومعرفة قدرة المواطن على تحمل الاجور ، فهذا الاستثمار ليس انتاج سيارات ومن ثم البعض يشتري والاخر لا يشتري ، هذا الاستثمار يمس متطلبات حياة الفرد ورفاهيته ولا يستطيع المواطن ان يمتنع عن الاشتراك في شبكة الكهرباء والعيش في الظلام
ان هذه الافكار تصب في المصلحة العامة للمواطنيين، وربما يمكن ان تُغنى من الاخرين ، بما فيه الخير والصلاح للعباد والبلاد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاستخبارات الجنائية و تنمية دورها المطلوب في الحد من تكرار ...
- اهوار العراق ومنظمة اليونسكو والشرطة
- من يكرم الموظف النزيه
- تصفيق لمعالي وزير الكهرباء المهندس كريم عفتان الجميلي


المزيد.....




- فقط في أبوظبي.. سيمكنك تناول الغداء مع ووندر وومان والعشاء م ...
- موسكو: لم يتم العثور على أي ضحايا أو آثار للكيميائي في دوما ...
- لا مزاح في عقد النكاح!
- وفد أرمني رفيع المستوى في موسكو للتشاور
- وزارة الدفاع العراقية تعلن عن مكافأة مجزية
- موسكو ترفض تعديل الاتفاق النووي مع إيران
- -كاوبوي- شجاع يوقف عملية سطو مسلح! (فيديو)
- مسؤول ألماني: خطة ماكرون بشأن النووي الإيراني ستضيف بنودا لل ...
- الغرب قرر: قصف سوريا وترك الأنقاض للأسد
- كيف يضغط الناتو للإيقاع بين تركيا وروسيا


المزيد.....

- نداء الى الرفيق شادي الشماوي / الصوت الشيوعي
- أسئلة وأجوبة متعلقة باليات العمل والنشر في الحوار المتمدن. / الحوار المتمدن
- الإسلام والمحرفون الكلم / صلاح كمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المساعدة و المقترحات - وليد خليفة هداوي - الكهرباء والخصخصة والمواطن