أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - وليد يوسف عطو - اضطهاد المتنصرين في الدول الاسلامية















المزيد.....

اضطهاد المتنصرين في الدول الاسلامية


وليد يوسف عطو

الحوار المتمدن-العدد: 5237 - 2016 / 7 / 28 - 16:40
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    



تقوم سياسة غالبية الدول الاسلاميةعلى مضايقة المتنصرين من جهة ,وعلى عزلهم عن الراي العام , من جهة اخرى .وهكذا يتم رفض اي تغيير للاسم وللديانة الجديدة في البطاقة الشخصية .يرى المحامون في مصر ان السلطات ترمي من وراء هذه الطريقة تغطية الانتقال الحقيقي من الاسلام للمسيحية .لان الكشف عن هذا الانتقال سيؤدي الى حدوث اضطرابات عامة في المجتمع .

ان التقديرات الواقعية تتحدث عن انتقال عدة الاف من الاسلام الى المسيحية .ولقد لوحظ تنامي اعداد المتنصرين في الجزائر .حيث لاحظ شهود عيان في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي عددا كبيرا من المسلمين يملؤون بعض مقاعد الكنيسة يوم الاحد ,ولكنهم لم يعتنقوا المسيحية خوفا من الانتقام , وايضا بناء على نصيحة الكنائس نفسها . الا ان اعدادا متزايدة من الناس كانوا يتجراؤن على اتخاذ هذه الخطوة ظاهريا سواء بالدخول الى الكنيسة الانجيلية التي كانت تعمد 200 مسلم كل عام , او في الكنيسة الكاثوليكية الاكثر تحفظا في مجال التبشير التي سجلت خلال (30 )عاما نحو (500 ) حالة تعميد.

اصدرت الحكومة الجزائرية عام 2006 قانونا قمعيا يمنع كل ممارسة دينية غير اسلامية الا بعد الحصول على موافقة السلطات المختصة .وفي نفس الوقت يحظر على المسيحيين وغيرهم الحديث علنا عن عقيدتهم لانهم قد يؤثرون على المسلمين .وفي حالةاقتراب اي مسلم من المسيحيين يتهم بمخالفة هذاالقانون .وتصل العقوبة الى السجن خمسة سنوات والى فرض غرامة تتراوح بين ( 5000 – 10000 يورو ).

ان اتحاد الكنائس البروتستانتية يتحدث اليوم عما يزيد عن ( 100) الف مسلم اعتنقوا المسيحيةخلال الثلاثين سنة الاخيرة .واعتقد ان السبب في ذلك يعود الى التراث الامازيغي للمنطقة وهو تراث مسيحي في غالبيته .كما يشير هذا التحول الى ان ازدياد قمع السلطات وتشددها انتج مزيدا من الالحاد والارتدادعن الاسلام .ولا ننسى التاثير الكبير لبرامج القمص زكريا بطرس وبرنامج (سؤال جريء )للاخ رشيد المغربي وصندوق الاسلام للباحث حامد عبد الصمد .

وفي ( بيت اللجوء)يجد المسيحيون الجدد الحماية من الاعتداءوالمساعدة . المتنصرون الجدد لايجدون عادة في المجتمعات الاسلامية عملا ولا سكن . وهو وضع ماساوي .كذلك خسران الرابطة العائلية . في المجتمع الشرقي الذي تنعدم فيه الاستقلالية الفردية يكون فقدان السند العائلي مسالة وجودية ويؤدي غالبا الى محنة نفسية ومادية.

وهكذا يمارس المسيحيون الجدد المتنصرون اقصى درجات التحفظ ويتجنبون الجهر بعقيدتهم حماية لانفسهم .لقد اعلن الشيخ عدنان القطان قبل فترة قصيرة من قناة الجزيرة السعودية انه في افريقيا وحدها قد تنصر ستة ملايين مسلم .وعلى الرغم من المبالغة في الارقام فان الشيخ كان يامل في الحصول على مساعدات مالية لحملته المضادة .وفي سنة 2013 اعلن الشيخ يوسف القرضاوي ان الشريعة يجب ان تطبق بمنتهى القسوة ضد المتنصرين بالذات ,لان اي تصرف اخر يمكن ان يشكل تهديدا وجوديا للاسلام .اما حرية الراي والاعتقاد فلا يستطيع الاسلام حسب رايه تحملها .

في قرية بني مزار الواقعة في صعيد مصر بالقرب من المنيا , حاولت سنة 2011 مدرسة حكومية الزام جميع التلميذات بارتداء الحجاب الاسلامي على الرغم من انه لايوجد اي سند قانوني لهذا الالزام . رضخت التلميذات المسيحيات لهذا الالزام باستثناء فريال حبيب ,التي كان عمرها آنذاك اربعة عشر عاما . فطردت على اثر ذلك ثمانية ايام من المدرسة .

ولما احتج الاب على فصل ابنته من المدرسة اقيمت بحقه دعوى بتهمة الاهانة وتشويه السمعة .لكنها ادت الى التاكيد على ان المدرسة تجاوزت صلاحياتها وانه لايوجد في مصر الزام بارتداء الحجاب لا للتلميذات المسلمات ولا للتلميذات المسيحيات .ولكن هذا ماتريده الجماعات الاسلامية المتطرفة : اخضاع غير المسلمين لقواعد دينية اسلامية.

في ايران والمملكة العربية السعودية وفي شمال نيجيريا وفي مناطق اخرى من العالم الاسلامي تطبق تعليمات الزي الاسلامي في المدارس الحكومية وفي الحياة العامة على الجميع ,بغض النظر عن الانتماء الديني .وفي قطاع غزة حيث يعيش3000 مسيحي اتخذت حماس خطوات لاسلمة الحياة اليومية وخاصة في مجال التعليم .ومنذ عام 2009 قامت بفرض قانون على جميع الفتيات في المؤسسات التعليمية الحكومية بالزام الفتيات بارتداء الملابس الاسلامية: معطف طويل وحجاب . ويشكل هذا الالزام جميع البنات منذ سن الحضانة متجاوزا في ذلك اشد التفسيرات الاصولية.كما ان التلميذات المسيحيات ملزمات بالخضوع لهذه التعليمات .

في الجزائر اعتقل سنة 2010 عاملا بناء مسيحيان لانهما تناولا طعام الغداء خلال شهر رمضان في تخشيبة منصوبة قرب ورشة العمل .طلب المدعي العام الحكم عليهما بالسجن ثلاث سنوات .وفي نهاية المطاف صدر الحكم بالبراءة .

في اندونيسيا تجبر المحلات التجارية والحوانيت والمشاغل على الاغلاق خلال شهر رمضان وبذلك تنتزع من المسيحيين حريتهم الشخصية ويدفعون الى هامش المجتمع .
في كل يوم يحدث تمييز في الحياة اليومية ضد المسيحيين بدءا من الحرمان من الوظائف وتدمير الاسس المعيشية مرورا بعدم جواز تسمية المسيحيين لالههم بتسمية الله .

من خلال متابعتي لفضائية ال بي بي سي وفضائية D.W الالمانية باللغة العربية تكونت عندي فكرةبان المدراء والمشرفين على القسم العربي في هاتين القناتين ينتميان لحركة الاخوان المسلمين .

هنالك اربعة ملايين مسلم في المانيا . بحسب احدى الدراسات الحديثة فان 53,4 %من شملهم البحث يرون ان الاسلام هو الدين الوحيد الصحيح . يرى 45 %منهم ان الاسلام وحده هو الدين القادر على حل مشاكل عصرنا على المدى الطويل .

يرى 50,6% ان الاسلام سيفرض نفسه على المدى الطويل في العالم . 47,2%يرون بان على كل مسلم جيد ملزم بحث الكفار على الدخول في الاسلام .55,9%يرون ان الدين المسيحي غير قادر على حماية الاخلاق . ويرى 71% منهم ان الاخلاق الجنسية منحطة في الغرب .

اعتقد جازما ان المستشارة الالمانية ميركل تحفر قبرها وقبر الشعب الالماني بيدها بسبب فتحها باب الهجرة دون ضوابط للمسلمين الوافدين اليها.في احدى التقارير المنشورة على قناة D.W فان هنالك حوالي (60 ) الف طفل قاصر مسلم وفدوا الى المانيا منفردين طلبا للعمل وللجوء.بذلك يسهل على المساجد السلفية غسل ادمغتهم وتحويلهم الى مشاريع انتحارية .

المجتمعات الاوربية لم تعالج جذر المشكلة , لذا ستكون النتائج وخيمة على مجتمعاتها وما تفجيرات نيس وباريس الاخيرة الا اشارة الى ان القادم سيكون اسوا بكثير .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,514,481
- مالاتعرفونه عن اسرار 14 تموز 1958 - ج 2
- الارهاب الاردوغاني ضد المسيحيين
- مشكلات المتنصرين في اوربا
- ما لاتعرفونه عن اسرار 14 تموز 1958
- العداء للمسيحية وتزوير التاريخ وتسليع الثقافة
- الحوار المتمدن : قراءة انثروبولوجية
- انتهازية الحكومات الغربية تجاه اضطهاد المسيحيين
- سقوط الايديولوجيات والسرديات الكبرى
- المسيحيون ضحية لتحريم انتقاد الاسلام
- فرج حواء والخطيئة الاولى
- اضطهاد المسيحيين في العالم الاسلامي
- ستوب : وقفة مع بولس والمسيحية في بداياتها
- السرقة والقتل بديلا عن العمل
- الرثاثة ضد صناعة الحياة
- الفاشية المجتمعية وهرميتها
- المثلية الجنسية مرفوضة مجتمعيا
- الالوهة تحت مجهر النقد والمساءلة
- مراسيم الحج قبل الاسلام ورموزها الجنسية
- الجنس : ذلك الثقب الاسود العملاق - ج 2
- الجنس : ذلك الثقب الاسود العملاق


المزيد.....




- من يقود أوروبا... تعرف على خريطة البرلمان الأوروبي بعد الانت ...
- الجيش اليمني يستعيد مواقع جديدة من أنصار الله
- علاء مبارك يطلب -واسطة- للسفر خارج مصر
- ماذا يريد مادورو من هواوي؟
- العراق يصدر بيانا بشأن محافظ كركوك السابق
- شخصيات سياسية فرنسية تعلق على النتائج الأولية للانتخابات الأ ...
- من يقف وراء ارتفاع الأسعار في مصر؟
- عبد الرحمن.. شاب قطري يتحدى مرض ضمور العضلات النخاعي
- في إطار حملته الدعائية.. سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن ال ...
- الحوثيون: هجمات الطائرات المسيرة رد على ازدراء عملية السلام ...


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - وليد يوسف عطو - اضطهاد المتنصرين في الدول الاسلامية