أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - القلعة والمقدام 19














المزيد.....

القلعة والمقدام 19


مارينا سوريال
الحوار المتمدن-العدد: 5207 - 2016 / 6 / 28 - 09:08
المحور: الادب والفن
    


فى سره هاقد يرحل ويرفع عن كاهلنا الخوف وطاهى اخريفكر ولكن ماذاهل سنسعد حقا احترس ربما راوك ولاحظوك وما الفارق من سياتى سيكون اكثر شبها ربما الاسواء ..هكذا دائما هم الاسواء فكر ثالثهم لى هنا فوق سنوات العشر انا استحق ذلك المنصب تلك الجوهرة الثمينة التى قدمتها بالامس لن تضيع هباءا كان الثالث اكثرهم حذقا ادرك الحركة المقبلة وبدء حركتة القادمة رمق الطباخة قبالته اعطاها ابتسامة بعينيه حينما سيكون مقرب من الاب سيمنح مكافاة سيطلبها من الاب فهو ابوها وسيقدمها له فى نهاية الاسبوع ...ابتسمت هى سترحل عن غرفتها الضيقة الكئيبة غير مسموح لها بنافذه حتى لاتصاب بالامراض المعدية فى الهواء وهى تخدم الاب حرصا على سلامتة غير مسموح لها سوى بعدد محدد مسبقا من الملابس لان الكل متساوى ،غير مسموح لها ان تحب وتكره لان ما يحبه الاب هومحبوب ومن يلفظة مكرهه للجميع ،ستاخذ الغرفة الواسعة فى نهاية الرواق وسيسمح لها بفستان عرس جديد ،ستكون هناك صورة لها وسترسلها الى اهلها فى المقاطعة المهجورة ،سيصل اليها فديو من عائلتها ...لاتزال تتذكر عندما رحلت من المنزل للعمل فى خدمة الاب داخل القصر ،رحلت عندما كانت فى الثالثة عشر ترى هل لايزال احدا يتذكرها هناك لها شقيقة كبرى هل امها لاتزال حيه ....هلتسعد عندما ترسل لها احتياجاتها اللازمة تعلم ان الحياة قاسية فى المقاطعة التى قامت فى عهد اجدادها بمحاولة التمرد على الاب وقام احد ابناءها بمحاولة تسميم الابداخل قصره العتيد ولكن لولا رحمة الاب لما سمح بحياه على تلك المقاطعة مرة اخرى ليس لديهم كهرباء او ماء يوفر لهم الطعام الاسبوعى عن طريق الشاحنات القليلة تعمل حسب ترتيب معمول سابقا باسماءالعائلات التى تستحق الطعام ،هاهى الان تعمل فى قصرالاب وسط مطبخة وقريبا سينعم عليها بالزواج من احد العاملين فى مطبخة ربما تحصل على غرفتين ربما يسمح لها بزيارة واحدة واخيرة للمقاطعة وربما ان ترى البحر ذلك المكان الشاسع الذى سمعت عنه عندما اتت الى القصر للمره الاولى ربما لمدهيومين او ثلاث ستبقى وتحصل على صورة تضعها للذكرى وهى تبتسم وخلفها المياه من دون ان تبقى شاخصة النظر ذات ملامح جامدة لاتبوح تعابيرها عن مشاعرها لانها تدرك انه هناك كاميرات تحيط بها من كل جانب تمسح باشعتها ملابسها وتكشف عنها كل شىء تحتاعين الكاميرا يصبح مكشوفا جسدها الان ،جسدها الذى ادركت انه مرغوب ويتم التطلع اليه كثيراا وادركت انها تكره ذلك لما تيتح لهم من النظر اما هى فلا ربما اذا سمحت لها الفرصة ....يقطع حلمها صوت رئيس الطهاهالغليظ كان صوت معدتة الذى يرتفع مع تنفسه السريع بعد الاثاره التى شعربها جعلتها فى ذلك اليوم ترضى عن صراحة بداخلها لاباس اذا اخذ كل انسان مايريد ماذا يضير فى ذلك نحن فى المدينة الواسعة وهنا يوجد كل شىء ولا ممستحيل هكذا يقول الاب فى خطاباتة "اجتهدوا يا ابنائى من اجل مدينتكم وستنالون ماتحلمون بة فى ا لحياة"........





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,917,039,299
- القلعة والمقدام 18
- القلعة والمقدام 17
- مريونت
- القلعة والمقدام 16
- القلعة والمقدام15
- القلعة والمقدام 14
- جدران الاتون القلعة والمقدام13
- جدران الاتون القلعة والمقدام12
- تصفيق
- داخل الاتون القلعة والمقدام11
- جدران الاتون القلعة والمقدام10
- جدران الاتون القلعة والمقدام 9
- جدران الاتون القلعة والمقدام 8
- داخل الاتون القلعة والمقدام8
- السينما ونجيب محفوظ
- الجانب الاخر من البحر
- داخل الاتون القلعة والمقدام7
- غريبة
- داخل الاتون القلعة والمقدام6
- جدران الاتون القلعة والمقدام 5


المزيد.....




- ريتسوس الوطن حين يُكتب بالشعر
- رونالدو يبكي، وفنان سوداني وراء حسابات نسائية وهمية
- أغاني سعد لمجرد تحت مطرقة المقاطعة بالمغرب
- بنشماس يضع خاطة طريق لعمل الجرار بجهة مراكش أسفي
- رئيس الحكومة: حريصون على أن تشمل ثمار الجهود الاجتماعية الطب ...
- محطات في حياة الممثل الراحل جميل راتب
- فيلم كارتون روسي في البرنامج الرئيس لمهرجان -Shlingel- السين ...
- العثماني: هذه سنة اجتماعية بامتياز وحريصون أن يصل الأثر الإي ...
- بالصور..الصين الحديثة تواجه تدخل السلطات بأعمال الفنانين
- -الجونة السينمائي-... حصول أبو بكر شوقي على -فارايتي- لأفضل ...


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - القلعة والمقدام 19