أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عصام شعبان حسن - عطش فى بلد النيل














المزيد.....

عطش فى بلد النيل


عصام شعبان حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5121 - 2016 / 4 / 2 - 02:29
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    




تدرك السلطة المصرية أن الخوف وحده لن يمنع تململ قطاعات شعبية من سياساتها الاقتصادية والاجتماعية. إلا أن إشاعة ثقافة الخوف قد تكون مؤثرة لدى بعض الفئات، لكنها ليست كافية لقمع الكل. لذا تستخدم إلى جانب السيطرة الأمنية، أدوات أخرى من السيطرة المعرفية. حيث تقدم تبريرات اقتصادية يتم ترويجها في وسائل الإعلام، تطاول قرارات رفع الأسعار، مرتكزة في دعايتها على أن الاقتصاد المصري مأزوم والدعم الموجه للخدمات يزيد الخلل في ميزان المدفوعات، وصولاً إلى اعتبار الدعم أخطر على الدولة من الفساد. هكذا ترى النخب الحاكمة أن فقراء مصر سبب أزمتها، فهم يلتهمون الموازنة ويهدمون أي فرصة للتقدم الاقتصادي.

في كل مرة تود الدولة المصرية زيادة سعر خدمة أو سلعة، تلجأ إلى عرض أحد جوانب الأزمة، فتستعرض مثلاً معدلات الصرف على الخدمات، وفق منطق "تعاير" الدولة فيه مواطنيها بأنها تدعمهم. وتتناسى أجهزة الدولة التي تذل المصريين بالدعم في كل مناسبة، بأن موارد الدولة من أراض وأصول إنتاجية ومصادر دخل مملوكة لهذا الشعب. وأن من يحكمون الشعب يتصرفون في تلك الموارد ويوزعون عوائدها حسب انحيازاتهم.
يستيقظ المصريون على أخبار زيادة الأسعار بعد تمهيد يمزج بين تأنيب الشعب المسرف الذي لا يعمل ويستهلك، ورجاء السلطة أن يتحمل المصريون أعباء لا يمكن تحملها. الحقيقة أن معدلات الفساد والنهب تتجاوز مقدار ما تقدمه الدولة من دعم أو إنفاق على الخدمات. إذ أن فاتورة الفساد في 4 أعوام تجاوزت 600 مليار جنيه، حسب الجهاز المركزي للمحاسبات، وهو جهاز حكومي.

ارتفاع الأسعار

وفي السياق، أعلن النظام المصري، في أكثر من مناسبة، ضرورة رفع أسعار مياه الشرب، ورغم أن أسعارها ارتفعت فعلياً منذ شهر إلا إن الدولة تريد تحرير الأسعار بشكل كامل لتباع المياه للمواطنين بأسعار التكلفة. أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي أن خدمات مياه الشرب تكلف مصر يومياً 40 مليون جنيه، وأن الدولة لا تستطيع تحمل هذه التكلفة المرتفعة. وقال إن الدولة تدعم 75% من تكلفة المتر المكعب البالغ 150 قرشاً. وإذا قمنا بتحليل مقدار الزيادة الأخيرة، سنجد أن ما أعلن غير دقيق، حيث تم رفع سعر المتر المكعب للشريحة الأولى بنسبة 30% وهي الشريحة الأقل استهلاكاً والأكثر فقراً، بينما يدفع مستهلكو الشريحة الثانية 70 قرشاً للمتر المكعب أي تدعمهم الدولة بما يقارب نصف التكلفة. أما مستهلكو الشريحة الثالثة (من 30 إلى 40 متراً مكعباً) فيدفعون 105 قروش أي يُدعمون بثلث التكلفة. فيما تدفع الشريحة التي يزيد استهلاكها عن 40 متراً مكعباً مقدار التكلفة بشكل كامل وهو 155 قرشاً لكل متر مكعب.

كما حددت التسعيرة الجديدة أسعاراً مرتفعة للاستهلاك التجاري، وارتفعت التسعيرة إلى 285 قرشاً للمتر الصناعي و290 قرشاً للمتر السياحي. أي أن الدولة ستحقق أرباحاً من الشرائح التجارية تستطيع من خلالها تغطية الدعم الموجه لمياه الشرب للشرائح الثلاثة الأولى التي تدعمها. إضافة إلى ذلك فرض القرار الجديد زيادة تسعيرة الصرف الصحي وتم إضافتها لفاتورة مياه الشرب، رغم أن هناك أكثر من 50 % من السكان المحرومين من هذه الخدمة. مما يعني أن هناك أموالاً تجمع على شكل جباية.
أسباب غلاء تسعيرة مياه الشرب لا تقف عند حدود التكلفة كما تدعي الدولة، فهناك أسباب أخرى منها رغبة الأخيرة في تحرير أسعار الخدمات بشكل كامل. وقد أدت سياسة الاقتراض من هيئات دولية لتنفيذ مشروعات المياه والمرافق إلى الإذعان لشروط تلك المؤسسات والتي من أبرزها تحرير الأسعار. فقد أصبحت مياه الشرب مجالاً للاستثمار من قبل شركات ومؤسسات مصرية ودولية تريد زيادة أرباحها على حساب المستهلكين.
لم تجد الدولة حلاً لهذه المشكلة سوى برفع الأسعار، رغم أنه من الممكن إصلاح الشركات وتحصيل الفواتير المتأخرة من هيئات حكومية، ومحاربة الفساد. وكذلك بذل جهود بحثية لتقليل تكلفة إنتاج المياه كما فعلت دول أخرى. كل ذلك سيوفر سيولة نقدية تدعم شبكات المياه وتحل الأزمة. لكن الدولة تتاجر بالأزمة لتخضع المستهلكين عبر تهديدهم بالعطش... في بلد نهر النيل.

(باحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية، جامعة القاهرة)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كيف تُحوِّل اقتصاداً إلى جمعية إحسان؟
- أنظمة تنتج البطالة وتبررها
- المهمّشات فى فصول الاحتجاج العربي
- من فصول العطش والموت في مصر
- الثورات العربية مستمرة والاقتصاد أساسها
- مدخل اقتصادي للقضايا النسوية
- عن عنف السلطة المسكوت عنه
- نظام السيسي يمنع الانتقاص من سلطاته ونسبة المشاركة بالانتخاب ...
- الشباب وسلطة 30 يونيو
- مصر: عام من قمع الحريات وعودة الدولة البوليسية
- الأجور والثورات
- نهب الفلاحين وتدمير الزراعة في مصر.. أزمة الأسمدة نموذجاً
- من يرفع أسعار الغذاء؟
- أكتوبر موعد مع الثورة... فالسكر مر يا خرطوم
- عصام شعبان حسن - كاتب وباحث و عضو السكرتارية المركزية للحزب ...
- عن منجهة المنهج وفلسلفة التبرير (1)
- جيفارا الرمز والانسان والمناضل *
- الشعب يريد تغيير نمط الحياه ...الشعب يريد تغيير نمط الانتاج
- نحلم بحجم الوطن ... نحلم بحجم الثورة لا لبتر الثورة ..نعم لم ...
- المحجوب مناضلا لأخر لحظة ......... معلما على درب النضال


المزيد.....




- لبنان دولة نفطية غداً؟
- حسن أحراث// مسيرة 10 دجنبر 2017 بالرباط.. وصفة لامتصاص الغضب ...
- حسن أحراث// -المرحوم- بنكيران: هل سيذكر بخير؟!
- -قراءة في برنامج الحزب الشيوعي اللبناني للانتخابات النيابية ...
- القدس وفلسطين هي بحاجة الجميع لمواجهة الخطوة العدوانية الجدي ...
- أنا... جد العرب
- أرشيف «غابو»... إلى النت دُر
- حرٌّ.. وحرٌّ
- إتحاد الكتاب اللبنانيين: لجبهة وطنية ثقافية تضع برنامج عمل ي ...
- الشعبية: تأجيل اجتماع اللجنة التنفيذية بشأن القدس -خطوة ضارة ...


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عصام شعبان حسن - عطش فى بلد النيل