أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - الدخول فقط لمن توفّيت أمّه.. أربعينيّتها -عيد الأمّ- ..أستغفر الله أن أحبّ أمّي لأنّها أمّي














المزيد.....

الدخول فقط لمن توفّيت أمّه.. أربعينيّتها -عيد الأمّ- ..أستغفر الله أن أحبّ أمّي لأنّها أمّي


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 5109 - 2016 / 3 / 20 - 23:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الموت أصبح لا يخيفني فهناك من ينتظرني ممّن رحل إلى الموت جدّتي أبي أخي ..أمّي


قد يولد الانسان ولم ير أمّه فالأغلب من هؤلاء هم قادة العالم ,نوابغ يتامى أمّ ,أم يتامى أبوين معًا


وجود الأمّ "الأمّ التقليديّة" في غالبه عندنا ,عائق كبير للنبوغ


لم أبكها لمجرّد أنّي وجدتها أمّي ( أمومة الأمر الوااقع ) فأمّي ,كما هي كلّ أمّ , ليست عامل بيولوجي وجودي فقط..


أغلب الناس يبكون "الأمر الواقع" بعيدًا عن معنى الأمومة الحقيقي


منذ زمن طويل وأنا أكره الاستماع لأيّ أغنية تشيد بالأم ,"غريبة من بعد عينك ييمّا" أو "ستّ الحبايب"..


كلّما امتدّ العمر بأمّي ,خفت عليها من الاحتفال بها أو التغنّي "بعيدها" أحسّ وكأنّها تقترب من الموت


"التكريم" ل "روّاد فكر" أو رياضة أو علوم لا يختلف تأثيرها النفسي السيّء عن أيّ أغنية تخصّ الأمومة ,فكلاهما برأيي إعلان نهاية ..


فتكريم "المبدع" وصاية على الإبداع ..والتغنّي بالأمّ "نبش لكوامن القلق على حياتها أن تضيع"..


لم نسمع او نقرأ عن من سجّل حضوره التاريخي قد تمّ تكريمه وهو حيّ ..فهل السابقون قليلوا إدراك ؟


التكريم ,لمن يتحرّى ,هي "عمليّة إماتة مبكّرة للإبداع" ..فتكرار "للنصوص الفنّيّة" في العقود الأخيرة على مستوى العالم دليل ذلك..


أغاني تمجيد الأمّ مردودها سلبي من حيث يُظنّ أنّها عمل إيجابي ..


حرصت طيلة حياتي أن تكون عواطفي صادقة التعبير ..دائب التمرّن على ذلك.. ومنها عواطفي تجاه أمّي.. راقبت نفسي "قبل أربعين يومًا" مع كل شهقة دموع أنزفها على أمّي, وجدتها أنّها فعلًا تستأهلها؟ ..


أمّي لم تكذب علينا يومًا ..


لم تأمرنا بعقيدة نمارس طقوسها يومًا..


لم تبحث لنا عن زوجة ..


لم تخبّئ عن أبي فعل فعلناه لا يليق ..


لم تتكلّم على أحد بغيابه ,ولا بحظوره..
لم تثقل وجهها بوجه ظيوف ..


لم تجامل أحدًا يومًا أو تتبسّم بوجهه زيفًا..


لم تطلب منّا مبلغًا ماليًّا طيلة حياتها..


قليلة الكلام جدًّا ,وإن تكلّمت فردًّا مختصرًا موجزًا على سؤال وُجّه إليها..


لم تتشكّى يومًا ولم نسمعها تلعن "الزمن" أو القدر أو ألالهة أو نبيّ أو مرسل ولو في أحلك ظروف العيش..


الويل لنا نحن أطفالها لمن التقط "فشارًا" من ملاعب الشارع وتلفّظ به داخل البيت


ولم تحرص على صلاة أو طقس "إلّا ما ندر" فقط لجأت "لأبو الجوادين" تضرب بكفّها جدران ضريحه وأخي بين الحياة والموت بحادث سيّارة في مستشفى الكرح الجمهوري


كثيرة المديح للشعوب الغربيّة تقول: ناجحون في حياتهم دومًا لأنّهم بعيدون عن القيل والقال


حافظة لجميع الأمثال وتطلق المثل في مكانه ووقت حاجته تصيب به الهدف بدقّة


أبكيها دمًا وليست دموعًا فقط لأنّها بموتها سكت مصدر كل ذلك..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,843,179
- الله مُقترح ,استئناسي ,بادلّة مفترضة
- ظاهرة -التمزيق- تستدعي تدوس لايك الله اكبر -وحرام عليك اذا م ...
- منين نجيب بعد -شقاوة- يرعب ضعاف النفوس ؛-صوّرني أصلّي- ؟
- يعني كتب علينا ممنوع تقليد الآخر حضاريّة احتفاله؟ ,الفرق بين ...
- شاف ؛ما شاف ..فوز المنتخب ألهب مرضى الطائفيّة ,تخبلوا.. إثكل ...
- أيّها المدّعون -النضال- ضدّ صدّام , أحسنوا التقدير بنضالكم ا ...
- العراق بحاجة إلى جزّار لا يتنازل وعثرة أمام أطماع العالم.. و ...
- عندما يعجز بائع -الفرّارات- تصليح سيّارة بي أم دبليو ؛بطريقة ...
- مثلًا ,للأخوة -المصيفين- الّذين يصدّقون أنّ هنالك -سرّ- مستو ...
- أخي ؛آني گاعد بوطني لهجتي لغتي ,تحب غير ,روح عيش يمهم ,وبله ...
- -النمر- كشف إيرانيّة العراق وأنّ-الشيعة- لا يصلحون لحكم مدرس ...
- مونتريو: اكتشاف مورّث يسبّب مرض الطائفيّة ,يمكن استئصاله
- هاب الأميركيّون فعل عاد وثمود بالرمادي وجيشهم بالعراق, فعلها ...
- -محمّد كشك- وعادل إمام , -والنصر- على داعش
- طبيعة حكومة بلا سيادة ..مقتلة كبيرة وسط جيشنا بالرمادي ,بفخّ ...
- لكي لا ننسى ..متى ظهرت داعش ..ولماذا؟؟؟..
- توقّعنا بداية -التحالف العربي- ضدّ الحوث, الهدف سوريّا: حوثي ...
- -معركة الأحزاب- تتكرّر ..ضدّ داعش حدودها -الصين-
- شكرًا للتشيّع أفشل تصدير ثورة الخميني وأفشل التمدّد الشيوعي
- گعدة سيّارة -كيّا- أم زفّة عرس ذاهبة إلى -المناخ- وفي بالهم ...


المزيد.....




- احتجاجات واسعة ضد انتخابات الرئاسة في الجزائر.. وإقبال محدود ...
- جبران باسيل: الحكومة اللبنانية الجديدة محكوم عليها بالفشل ول ...
- بريطانيا - أزمة البريكسيت: انتخابات بطابع استفتاء
- متظاهرون أمام القنصلية الجزائرية في باريس يرفضون -انتخابات ر ...
- حديث مفتوح مع مساعد وزير الخارجية الإيراني حول العراق ولبنان ...
- الأجنة المجمدة تحمل خطرا صحيا -قاتلا- لمواليدها في مرحلة الط ...
- مراسلنا: إغلاق مراكز الاقتراع في الجزائر وبدء عملية فرز الأص ...
- الحوثيون يعلنون التصدي لزحف -واسع- وقتل العشرات من قوات التح ...
- حفتر يعلن بدء المعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة لتحرير ...
- غامبيا تندد بـ"صمت" زعيمة ميانمار على "إبادة& ...


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - الدخول فقط لمن توفّيت أمّه.. أربعينيّتها -عيد الأمّ- ..أستغفر الله أن أحبّ أمّي لأنّها أمّي