أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2016 - المرأة والتطرف الديني في العالم العربي - امل كاظم الطائي - حقوق المراة في العراق ما بعد 2003














المزيد.....

حقوق المراة في العراق ما بعد 2003


امل كاظم الطائي
(Amal Kathem Altaay)


الحوار المتمدن-العدد: 5096 - 2016 / 3 / 7 - 15:54
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2016 - المرأة والتطرف الديني في العالم العربي
    


أسئلة الملف:


1- هل ترين ان السبب في اضطهاد المرأة يكمن في الأديان أو الأعراف أو الصراع الطبقي؟ أم أسباب أخرى؟
ان السبب الرئيس في اضطهاد المرأة الاعراف بالدرجة الاولى والفهم الخاطئ والمتعصب للدين وجهل وأمية المرأة بحقوقها سبب رئيسي وخصوصا في العراق.

2- كيف ترين دور القوى المحافظة و المتعصبة دينيا وخطابها على التحريض ضد المرأة، وانتهاك حقوقها وتعزيز دونيتها في المجتمع؟

أن دور هذه القوى المتعصبة والمحافظة سلبي جدا وضد المرأة وسلبي جدا وذلك نابع من عدم فهم الدين اصلا لان الدين الاسلامي كرم المرأة واعطاها مكانة جميلة بالمجتمع ولكن للاسف حكم الشارع والعرف السائد في المجتمع العراقي وخصوصا في جنوب العراق وفي حكم القبيلة او العشيرة.
يعاني اليوم المجتمع العراقي من انكسارات حادة حيث عدنا الى زمن حكم العشائر وسيطرة الشيوخ على الشارع العراقي وعدم الالتزام بقوانين الدستور وطبعا الجهلة يدعمون ذلك, حتى فيما يخص الفصل العشائري ,لقد عدنا الى زمن البداوة مع الاسف بدل من الانصياع الى القانون وتطويره.
لقد كان دستور عام 1959 من ارقى الدساتير في المنطقة وحتى ان عبد الكريم قاسم اراد ان يشرع قانون يساوي فيه بالميراث بين الذكر والانثى ولكن لم يعمل به للاسف ,ووجود الاحزاب الدينية زاد من الطين بلة فهضمت الكثير من حقوق المرأة بدلا من حصول المرأة على مزيد من الحقوق .

3- ماهو تأثير فصل الدين عن الدولة على تعزيز حقوق المرأة ومساواتها في المجتمع؟
ان فصل الدين عن الدولة شئ مهم جدا "الدين لله والوطن للجميع" والغرب وصلوا الى هذا المستوى من الرقي بعد ان عانوا من ظلم حكم الكنيسة ونحن اليوم نتعرض لهجمة شرسة من قبل تسلط الاحزاب الدينية غير الكفوءة في ادارة الدولة وهؤلاء اصلا لا يفقهوا في الدين شيئا فقد تسلطوا على رقاب الناس باسم الدين دون معرفة.
ان فصل الدين عن الدولة سيصب في مصلحة المرأة وان المراة اليوم في حاجة ماسة لتشريع قوانين جديدة تصون كرامتها كانسان اولا ,نأمل ان تشرع قوانين جديدة تضمن حق المراة في التعليم كي ننهض بمستواها الثقافي وتصبح قادرة على المطالبة بحقوقها وعدم استغلالها باسم الدين او غيره.
4- ماهي الدوافع وراء انخراط بعض النساء في صفوف القوى الإرهابية والمتعصبة دينيا؟
تهميش المرأة وجهلها جعلها تتشبث باي شئ لتشعر ان لها دور بالحياة وانها انسانة فاعلة, والعوز والفقر والاحباط كل تلك الامور مجتمعة جعلها تنخرط في صفوف الارهاب وقد استغلت ابشع استغلال لجهلها وعدم ادراكها خصوصا فيما يسمى ب "نكاح الجهاد" لقد حولوا المرأة الى مومس باسم الدين لارضاء رغباتهم الجسدية.

5- هل النضال من اجل المساواة الكاملة للمرأة مع الرجل مهمة النساء فقط، أم الرجال والنساء معا؟
النضال يكون ذو شطرين الجزء الاول تتحمل عبأه النساء لان الموضوع يخصهن "لا يضيع حق وراءه مطالبل" والجزء الاخر يقع على عاتق الرجل كون مجتمعاتنا اسلامية ذكورية متسلطة والمرأة اصلا مضطهدة من قبل الرجال الذين يتباون مناصب سيادية في الدول بينما المرأة تتبوأ مناصب دنيا .ان تثقيف الطفل الذكر منذ الصغر على احترام المرأة وكينونتها كانسان وكائن حي له حقوق وعليه واجبات من اولى الامور التي يجب ان نؤكد عليها كي لايضطهد الذكر الانثى وتدريجيا يعتاد على معاملتها كانسان بدل ان تكون تابع وجيل بعد جيل نحصل على مجتمع متوازن يخضع فيه النساء والرجال لقانون "الانسان" دون تمييز جنسي.

6- كيف تقيمين دور المنظمات والاتحادات النسوية في مواجهة الحركات المتطرفة والمتعصبة دينيا، وكيفية تعزيز دورها؟
ساتحدث عن دور المنظمات النسوية في العراق تحديدا كانموذجا ,دورها قليل جدا ولم يتم تفعيله بالشكل المطلوب ولو قمنا بمقارنة عمل المنظمات النسوية في ستينيات القرن الماضي في العراق لراينا ان نشاطهم كان اكبر وتاثيرهم اكثر ,اليوم وحتى بوجود وزارة للمراة لمدة ثمان سنوات لم يتم تفعيل ذلك كما يجب وبما يتواءم ومتطلبات المرحلة ,وحتى بوجود الكوته في مجلس النواب فالمرأة مهمشة وتابعة ولم نجد قيادات نسوية مؤثرة بفعل تسلط الاحزاب الاسلامية المتطرفة والاحكام العشائرية.
اليوم تحتاج النسوة في العراق الى ثورة في التغيير والتعليم لان آفة تخلف المرأة هو الجهل والامية والفقر والمرض يفتك بالمرأة وعدم وجود حركات نسوية منظمة تقود النسوة الى بر الامان وتحمي حقوقهن.
المهندسة امل كاظم الطائي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,843,724
- المعلم بين اليوم والامس
- عراق اليوم ,الى اين وجهته؟؟؟
- من هنا نبدأ...
- بعيد الحب اهنيك
- امسيات سوداوية 53 عاما على ذكرى انقلاب 8 شباط الاسود.
- امسيات كومبيوترية
- المدارس الطينية في العراق وصمة عار في جبين وزارة التربية الع ...
- الثورة على الابواب
- عام جديد
- الفساد الاداري
- الاستجابة لمطالب المتظاهرين بين الواقع والطموح
- التظاهرات السلمية في العراق خطوة على الطريق القويم
- منهج الكومبيوتر في المدارس العراقية بين الواقع والطموح ...
- دعوهم يلعبون
- اصبوحات ثورية
- سلامات ياوطن
- نحن والعولمة


المزيد.....




- أول تصريح لوزير الخارجية السعودي الجديد بعد تعيينه
- مسؤول أمريكي: الولايات المتحدة تدعم حق الشعب اللبناني في الت ...
- محامو غصن يطالبون القضاء الياباني بإلغاء محاكمته
- مسؤول أمريكي: الولايات المتحدة تدعم حق الشعب اللبناني في الت ...
- محامو غصن يطالبون القضاء الياباني بإلغاء محاكمته
- -تولى إدارة البحر والجو-... من هو وزير النقل السعودي الجديد؟ ...
- رد روسي على بروفة هجوم أمريكي
- السودان... النائب العام يبحث تسليم البشير للجنائية الدولية
- الشرطة العسكرية الروسية تسير دوريات في عين العرب على الحدود ...
- العثور على مركب قديم في قعر نهر الفولغا


المزيد.....

- الانثى في الرواية التونسية / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2016 - المرأة والتطرف الديني في العالم العربي - امل كاظم الطائي - حقوق المراة في العراق ما بعد 2003