أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فخر الدين فياض - مصطفى العقّاد .. غربة الرسالة وغرابة القتل














المزيد.....

مصطفى العقّاد .. غربة الرسالة وغرابة القتل


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1382 - 2005 / 11 / 18 - 07:29
المحور: الادب والفن
    


رحل مصطفى العقاد وفي عينيه غربة عن المكان والزمان والمفردات واللغة والشعارات.. وبلاد تذبح الكلمة من الشريان إلى الشريان!!..
رحل (مصطفى العقاد) وما زال للكاميرا غصة في داخله، وشوق لا ينضب لملمسها بين يديه، وهو صاحب الرسالة التي لم تنته بعد.. وربما لم تبدأ في بلاد تحولت (الكاميرا) فيها إلى عينين بسيطتين تبحثان عن (دراما) ساذجة لترضي ثقافة القطيع وذاكرة ما زالت تستحضر (قيس وليلى) وعنتريات الزير.. ومطبخ الحريم الشرقي..
رحل (مصطفى العقاد) وما زال حنينه كبيراً إلى الكلمة التي لم تقل بعد.. والمشهد الذي لم تشكله الكاميرا.. والحب الذي لم يحصل..
رحل الطفل السبعيني الذي ما زال يحلم بجنية من الغيب.. تحمل جسده بين الغيوم بحثاً عن نجمة شاردة أو قمر عاشق يجسد من خلاله طموحاً لم يكتمل..
رحل الطفل السبعيني وما زالت حورية بحر تدغدغ مخيلته بمحارة يتلألأ من خلالها أمل إنساني ما.. نحو سلام وحرية وانعتاق.. وسينما حضارية لأمته الحزينة..
هو الذي غادرنا منذ نصف قرن، تحدوه شفافية الحلم، ورقة ليالي الشرق العابقة بالأمنيات.. والأغاني، في جعبته آلاف الصور والحكايات والرؤى.. ليجسدها عبر لغة العالم الحضاري ـ الكاميرا..
طيلة خمسين عاماً والعقاد يرسل إلى الشرق باقات من الذاكرة الملونة وألبومات من المخيلة المبدعة في عالم الفن السابع..
طيلة خمسين عاماً والعقاد يحاول التقاط نُتف من حقيقة العالم وأبعاده العميقة.. وهو الذي يقول: (إن الحقيقة لا تكتمل...)..
علمنا في (عمر المختار) كيف تكون المقاومة فعلاً من داخل وجدان الوطن، وكيف تسير الأشجار في ركب الثورة، ويرتفع الجبل شامخاً في وجه الطغاة، وتركع البندقية ساجدة أمام ضحكة طفل.. وزغرودة أم...
لم يعد العالم يتصور العرب.. دون عمر المختار..
ولم يعد يمكننا أن نفكر بـ(أنطوني كوين)، ذاك السينمائي الأميركي العملاق، دون لحيته البيضاء ونظرته البدوية المتفحصة.. وكتاب الله بين يديه..
ولم يعد يمكننا تخيّل (إيرين باباس) نجمة هوليوود المبدعة، دون ثيابها السوداء.. وزغرودتها التي ترددت أصداؤها في جنبات (الجبل الأخضر).. وقممه.
علمنا في (الرسالة) كيف نحمل إرثنا الثقافي زاداً لمعرفة ذاتنا المعاصرة.. وإدراك الآخر، وكيف نقدم شرقنا بوصفه مهداً للأديان بأجلى صور التسامح والحب، في عالم يتهمنا بالإرهاب وينظر إلينا بعين لا ترانا إلا أقواماً نشأت على ثقافة الذبح والاضطهاد والعبودية..
حمل العقاد رسالته ليقول إن المقاومة كانت ولم تزل فعلاً حضارياً والإسلام الحقيقي لا يقوم إلا على الحب.. لكنه لم يتصور يوماً أن رسالته العظيمة ستنتهي على يد إرهابي أحمق!!
وأن حنينه إلى الشرق سيبعثره حزام ناسف لا هدف له أبعد من القتل المجاني؟!!.
رحمة الله عليك مصطفى العقاد..
ورحمة الله على العرب الذين كانوا ذات يوم حملة رسالة حضارية إلى العالم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,909,727
- ما الذي يريده جورج بوش ..حقاً
- لعبة العض على الأصابع ..والتسونامي السوري
- الديبلوماسية العربيةعذراً ..مجلس الأمن ليس مضارب بني هلال
- عراقة الديموقراطية في أوروبا ..كيف نفهمها
- المعارضة السورية ..احذروا تقرير ميليس
- تقرير ميليس ..دمشق بعد بغداد
- -!!مشروع الإصلاح العربي بين طغاة -التقدمية-..وطغاة -السلف ال ...
- الدجيل ..الآن
- زغرودة ..قصة قصيرة
- ماذا يقول الشهداء ..للدستور؟
- الحالم ..قصة قصيرة
- أبو محلوقة..!!القصة الفائزة بالمركز الأول في مهرجان المزرعة ...
- هدى ..ذبيحة ما ملكت إيمانكم
- فهرنهايت.. والفحش الثقافي العربي
- طفولة ..قصة قصيرة
- الجنرال ..قصة قصيرة
- طفولة ..إلى حلم لم تعشه هدى أبو عسلي ..وفتيات بلدي
- بغداد 2005 لحمي على الحيطان لحمك ..ياابن أمي
- ذاكرة ...قصة قصيرة
- فرسان الطاولة المستديرة ..والفيدرالية


المزيد.....




- ديزني تفصل مخرج -حراس المجرة- لتغريداته -الشائنة-
- بعلبك تتذكر أم كلثوم في افتتاح مهرجاناتها الدولية
- بيلي كولينز: سبب آخر لعدم احتفاظي ببندقية في منزلي
- المالكي: المغرب يعتبر التعاون جنوب-جنوب خيارا استراتيجيا
- مهرجان فرنسي يعرض فيلما عن ولادة موسيقى الروك في الاتحاد الس ...
- نهاية مروعة للعبة -القذيفة البشرية- في السيرك (فيديو)
- الخارجية: تجديد اتفاق الصيد البحري يعزز مكانة المغرب كمحاور ...
- نجمة البوب تيلور سويفت ستلعب أكبر أدوارها السينمائية
- المكياج الفريد لبنات ونساء الروهينجا المسلمات في بنغلاديش
- نجمة البوب تيلور سويفت ستلعب أكبر أدوارها السينمائية


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فخر الدين فياض - مصطفى العقّاد .. غربة الرسالة وغرابة القتل