أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - راغب الركابي - العراق والمستقبل المجهول















المزيد.....

العراق والمستقبل المجهول


راغب الركابي
الحوار المتمدن-العدد: 5041 - 2016 / 1 / 11 - 07:13
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


ليس من شك ، فينا من يجهل حجم معانات الشعب والوطن من الإرهاب وخطره !! ، وما يسببه لنا ولمن حولنا من مشكلات وأزمات تحاصرنا في الحاضر وتسرق مستقبل أجيالنا القادمة ، وفي هذه النقطة لا بد من توجيه الأنظار إلى الطريقة الخاطئة والتي تعاطينا فيها مع الإرهاب ومع مجمل هذه القضية ، وهنا نُشير إلى تلك الطريقة الغير نزيهة والغير صادقة والغير واضحة والتي أدخلتنا في الكثير من التدجيل والتعميه وعدم الصواب وفقدان الكثير من الوقت والمال والجهد ، والإرهابيون في بلادنا لهم حواضن تزودهم بالمال والسلاح والتعبئة والتجهيز الإعلامي والحشد الدعائي ، وهؤلاء المزودين يناصرونهم مدفوعين بالحقد والجشع والتضليل وسوء النية والكراهية ، وهؤلاء هم ليسوا فقط الواقفين هناك خارج الحدود ، بل إن لهم المناصرين في داخل الوطن من سياسين خونة ومرتزقة ونفر من المائعين التاهين اللاهثين وراء الدرهم والدينار ، نجد هؤلاء في أجهزة الدولة ومؤوسسات الحكم ، ونجدهم إيضاً في أجهزة الأمن والجيش والشرطة ، مستغلين هذا التفكك في جسد الوطن وهذا التنازع بين أطراف سياسية بغيضة ، ولا أدلكم على جديد فإن أساليب التضليل والإغراء لا يقيدها شرف ولا تحدها قيود ، ولا يردعها ضمير لدى بعض سياسينا ، ونحن نخوض حرب الإستنزاف ضد قطعان الإرهاب نشكو في الوقت عينه ضعف مؤوسسات الدولة وعدم تركيزها على ما ينفع العراق ويعزز موقفه ، وهاكم معي أدلكم على معالجات وزير خارجية العراق السطحية والساذجة والبعيدة عن الواقع والبعيدة من الإقتراب عن الحقيقة كما هي من غير تلبيس ، وأرآها مكتفية بالتلهي وبالتجول هنا وهناك ، ولا اجد لها موقفاً حازماً بين العرب فيما يخص قضايانا المصيرية ، ولهذا تبدو ليَّ صورتها كما تبدو للجميع من غير طعم ولا لون ولا رائحة ، وها أنا أشير لدور وزارة الخارجية في الإجتماع الوزاري اليوم في القاهرة لمناقشة الأزمة بين طهران والرياض ، ولم يتعض وزير خارجيتنا من موقف وزير خارجية لبنان الذي عبر عن رأيه بكل وضوح وقانونية وشفافية ومن غير إلتباس لدى السامع ، والموقف يتطلب توضيح ما يلي :

أولاً : يجب أن يكون موقف العراق واضحاً ومندداً في التجاوز على السفارة السعودية لأنها في حماية الدولة الإيرانية ، ويجب إستنكار ذلك الفعل بأشد العبارات ومحاسبة الفاعلين وضبطهم ومحاكمتهم وهذا ما تقوم به إيران بالفعل ، وهؤلاء يجب إدانتهم وتوجيه الأنظار لموقفهم الخاطئ .

و ثانياً : يجب أن يكون للعراق دوراً واضحاً في مسألة الصراع ، وليس موقفاً موافقاً فقط أو تكرار القول حول مفهوم الإجماع العربي الهزيل البائس ، كان يجب على وزير خارجية العراق ان يكون بمستوى الحدث ويُظهر الكثير من الشجاعة والحزم والإرادة ، فهو كما نسمع أراد أن يكون وسيطاً أو قد دخل وسيطاً ، وفي هذه الخطوة عليه تتبع ذلك وأبداء الرأي الذي يحد من التنازع وفق الإستحقاقات القادمة ، لا التوقيع على بيانات الجامعة التي لا تحل ولا تربط ، كان عليه أن يكون له موقفاً متميزاً نسمع عنه ونسمع صدآه ، بحيث يُقال لنا هكذا تحدث وزير خارجية العراق .

في السياسة لا يجب ان تكون مفكراً ، بل يجب ان تكون رجلاً محاوراً تستخدم أبسط العبارات وأدلها على المُراد ، لكي تقول كلمتك حيث تُسمع وتكون جزء أساسي وطرفاً فاعلاً ، والمؤسف إنه ومنذ 1990 ضاع العراق وسقطت هيبته وأصابه الخمول والتردي - وأكثر هذا السقوط كان بفعل العرب أو بفعل تآمر العرب - ، نعم كنت أتمنى لو كان وزير خارجية العراق أن يُقدم لنا صورة مغايرة ، صورة نعتز بها ونفتخر ، ولأن ذلك لم يحدث كم تمنيت لوكان لنا وزيراً بحجم شخصية - السيد مثال الألوسي - ، فهو بكل الإعتبار كامل من جميع الأوصاف ، شجاع متمرس خبير وله دراية بخفايا العرب وبمزاجهم وهو خير من يُحسن التعامل معهم من غير عوج .

إن كل مصائبنا جاءت من هذه التوليفة السياسية الفاشلة ومن هذه المحاصصة الفاشلة التي قدمت لنا نوعاً من البشر غريبي الأطوار ، وكل مؤهلاتهم إنهم خير سُراق وحرامية ، وأخرت لنا عن عمد رجال من الطراز الذي يريده العراق .

إن الإستمرار في تكرار الأخطاء يولد النفور والتراجع وعدم الثقة ، ولكي لا نسيء الظن بالجميع ندعوا الأخ رئيس الوزراء ليقرأ الأمور قراءة واقعية جديدة ، تخرجنا من هذا الذي نحن فيه من تهالك وتردي وميوعة وخمول ، ودعوتنا للأخ العبادي تتلخص بنقطتين :

الأولى : هي بالتركيز الجدي على الإصلاح في مؤوسسات الدولة والنظام ، بشكل حقيقي وليس شعاراتي وعاطفي ومزاجي ، وفي ذلك العمل سنلتقي سوياً في وسط الطريق جميعنا لكي نبني ونعمر وننتج ، وفي الإشتراك بالعمل الإصلاحي ستتلاشى صور الغدر والطعن سواء من الرفاق أو من الأغيار ، وهناك سيتجمع الشعب حول وطنه وقضاياه من دون خيانات وأحلاف أو إنكباب على فتات أقوال نفر خارجين ، إن دور الإصلاح الحقيقي يكون في فضح ما يُراد للعراق وشعبه من التمزيق والتفتييت وفضح تلك المؤامرات ومن يعمل داخلها ومن خلالها ، وأظن إن الباب يجب ان يكون مفتوحاً لأبناء الوطن يدولون بدلوهم ، ومن ثم نمد اليد وهي عزيزة للعالم الغربي وروسيا ، ومن دون الإعتماد على عرب اللسان أو عرب الجنسية فهم أعداء بالفطرة ، وفي ذلك ترآنا ندعوك للحذر من الدول الماكرة ، والتي لم تكن في يوم من الأيام إلاَّ عدو فاحذرهم ، وفي ذلك الأمر من التحذير إنما نقوم بواجبنا الوطني والأخلاقي تجاه شعبنا ووطننا .

إن واجبنا دائماً يكون في صون حقوق شعبنا وكرامته لا الضياع في إطلاق الوعود والفلسفات البائسة ، ودعونا لا نذكر الشعب بالفساد الذي خرب على الوطن مستقبله ونظامه وعيشه العام ، دعونا نركن للعمل ودعونا نركز على ما يجمعنا ، وذلك هو الإصلاح الحقيقي الذي هو معركتنا جميعاً ، وفي ذلك إنما نواصل الجهد في حربنا المفتوحة على الإرهاب .
والثانية : هو في إدامة الجهد المتواصل ضد الإرهاب ، ولا يجب ان نخلط في المشاعر أو نُسرف في ذلك حتى لا نُصاب بالإكتئاب أو القنوط ، ونحن نعلم إن هناك من يدبر لنا في الخفاء والعلن ، كيف نفشل ؟ وكيف تذهب ريحنا ونتفرق ونذوب ؟ ، وعليكم أخي رئيس الوزراء تقع المسؤولية في تقليص مساحات الذين يُسمح لهم بالكلام والخطب ، حتى لا تتناقض الأقوال والأفعال ونكون كالتي نقضت غزلها أو بقول غوار الطوشه - حارة كلمن أُيده ألو - ، وتُستغل هذه الحالة من قبل الإرهابيين ، وكلنا يعرف وسائل هؤلاء الإرهابيون وإمكانياتهم ، وما يُقدم لهم في السوق الإعلامية والسياسية من تسهيلات دعائية ووظائفية .

إننا نرى الخطر محدقاً ولكي نستعد له ، لا بد من حجب الأنظار عن أولئك المهرجين الذين يعطون للعدو الوسيلة والقصد التي تُصيبنا بالوهن والتخاذل والتراجع .

إن موقف العراق من الأحداث لا يجوز ان يكون مهزوز أو باهت أو غير منسجم مع واقعه ، وفي هذا المجال لا يجب أن نعيش أحلام اليقظة ظانين بها الواقع ، وهذه من السفسطة المذمومة ، إنما نريد للعراق مع الحق بكل صلابة وعنفوان ، وهذا عهدنا به ومن لم يجد في نفسه الكفاءة في ذلك ، فليفسح الطريق لغيره ، إن كان هناك بعض ضمير





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- في وداع 2015
- إنتصارنا في الرمادي
- في أعياد الميلاد المجيدة
- التحالف الإسلامي مع الإرهاب
- كلمة في اليوم الوطني لدولة الإمارات
- توضيحات
- ما بين تركيا وداعش !!
- برقية شجب وإستنكار
- من يصنع الإرهاب ؟
- لمن نكتب ؟
- عن القضية السورية
- لماذا نؤيد روسيا وإيران ؟
- لتحيا روسيا
- تضامناً مع ثورة الإصلاح في العراق
- قراءة هادئة في تطورات القضية السورية
- الأحزاب الدينية وفقدان الضمير
- بيان صادر عن الدائرة الثقافية والإعلام المركزي في الحزب اللي ...
- الليبرالية الديمقراطية هي المنقذ الوحيد للعراق
- الشرف
- كنت هناك


المزيد.....




- لبنان دولة نفطية غداً؟
- حسن أحراث// مسيرة 10 دجنبر 2017 بالرباط.. وصفة لامتصاص الغضب ...
- حسن أحراث// -المرحوم- بنكيران: هل سيذكر بخير؟!
- -قراءة في برنامج الحزب الشيوعي اللبناني للانتخابات النيابية ...
- القدس وفلسطين هي بحاجة الجميع لمواجهة الخطوة العدوانية الجدي ...
- أنا... جد العرب
- أرشيف «غابو»... إلى النت دُر
- حرٌّ.. وحرٌّ
- إتحاد الكتاب اللبنانيين: لجبهة وطنية ثقافية تضع برنامج عمل ي ...
- الشعبية: تأجيل اجتماع اللجنة التنفيذية بشأن القدس -خطوة ضارة ...


المزيد.....

- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي
- الجبهة الشعبيّة وإشكاليّة توحيد المعارضة التونسيّة / مصطفى القلعي
- المسار الثوري في فلسطين.. إلى أين؟ / نايف حواتمة
- الجبهة الشعبية في تونس :لاخيار سوى الاشتراك في الحكومة / زهير بوبكر
- كلمة في مؤتمر حزب مؤتمر حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي / نايف حواتمة
- الجبهة اليسارية من منظور الإصلاحيين / المنصف رياشي
- كتاب نهضة مصر / عيد فتحي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - راغب الركابي - العراق والمستقبل المجهول