أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنان محمد السعيد - اورويل 1948 واسقاطات على الحالة المصرية















المزيد.....

اورويل 1948 واسقاطات على الحالة المصرية


حنان محمد السعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5022 - 2015 / 12 / 23 - 22:51
المحور: الادب والفن
    


رواية جورج اورويل الخالدة 1984، هي من الروايات القليلة التي تصيب كل من يقرأها بحالة من الابهار والإعجاب، وذلك ليس فقط من قوة اللغة وجمال السرد، ولكن والأهم لما فيها من نظرة مستقبلية للأحداث وتحليل سياسي مبدع، يجعلك وبدون أن تتعمد تسقط كل ما جاء فيها على الأوضاع الحالية وأساليب الديكتاتوريات والأنظمة الإستبدادية في تغييب واستئناس الشعوب وكذلك في أساليب السيطرة على الجموع ونشر الرعب من أي محاولات إنقلابية على سلطة الأخ الأكبر، وكيف تدار الألة الإعلامية ليس من أجل نشر المعرفة والحقيقة وإنما على العكس من أجل تغييب الحقائق والعبث باللغة وتزوير التاريخ بما يفيد الحاكم الواحد ويعزز من مكانته لدى الجموع.
حتى الحقائق الأكثر منطقية يمكن العبث بها، ففي حوار بين اوبراين ووينستون يتهم اوبراين صديقه بأنه بطئ التعلم وعندها ينتحب ونستون ويقول كيف يمكنني أن اكذّب ما تراه عيني ان 2 + 2 = 4 فيجيبه اوبراين ان الناتج قد يكون 4 وقد يكون 5 أو 3 وأحيانا يساوي 3 و 4 و 5 في آن واحد.
أتذكر هنا تصريحات السادة الوزراء في عامنا هذا الذي أوشك على الإنتهاء، منها تصريح وزير الإتصالات عن الانترنت "سرعة الانترنت هاتبقى فووووو"، وتصريحات وزير السياحة بعد كارثة سقوط الطائرة الروسية "هانسد الخرم اللي انتوا قلقانين منه" ، أو تصريح وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز الذي يقول فيه " مفيش بطالة وراتب الطفل في البقالة 3000 جنيه" أما التصرح الأكثر إثارة للتأمل فكان تصريح وزير البترول اللوزعي طارق الملا أن "أزمة البنزين إيحاء نفسي!!!!".
كذب عينيك ولا تفكر كثيراً ولا تشتكي، كل شئ متوفر ولا يوجد مشكلات، وإن وجد فهي فيك أنت، أنت كسول لا تحب العمل وأزمة المحروقات هي أوهام ينسجها لك عقلك المريض.
أما أروع ما قرأت في الرواية فهو محاولات الحزب الحاكم المنظمة لطمس اللغة وتجريدها من مزاياها وذلك بأساليب شيطانية، فهم يعمدون إلى تقليل عدد المفردات المستخدمة في الصحف ووسائل الاعلام، حتى أنهم يعمدون الى قتل عشرات المفردات يوميا حتى لا يجد الإنسان وسيلة للتعبير أو التفكير وبدلا من أن يكون التفكير مجرم يصبح غير ممكن من الأساس وبتعبير الكاتب "إننا نسلخ اللغة حتى العظام"، "كل مفهوم يحتاج إليه الناس سيتم التعبير عنه بكلمة واحدة محددة المعني وغير قابلة للتأويل .. أما معانيها الفرعية فيتم طمسها حتى تصبح طي النسيان " "الكلمات تتناقص عاما بعد عام .. كما يتضاءل مدى الوعي والإدراك شيئا فشيئا .. بل وحتى في الوقت الراهن ليس هنالك سبب أو عذر يبرر اقتراف جريمة الفكر .. لقد باتت المسألة مجرد انضباط ذاتي وضبط يفرضه المرء على واقعه .. وفي النهاية لن تكون هنالك حاجة حتى لذلك ." ثم يختتم الكاتب هذه الفقرة باستنتاجه المبدع "ستبلغ الثورة أوجها حينما تكتمل اللغة ويتم إتقانها!".
أليس هذا ما يحدث حولنا بالفعل، بنظرة سريعة وفاحصة على ما يبثه التلفاز من برامج، ستجد لغة هابطة خالية من أي جمال وأسلوب سوقي مثير للإشمئزاز ومقدمون لا يتمتعون بالحد الأدنى من المهارات اللغوية والحوارية وثقافتهم غاية في الضحالة والفقر.
لا يختلف الأمر عندما نحاول أن نتفحص الأفلام والمسلسلات المقدمة في عصرنا هذا، نفس الألفاظ السوقية نفس الهمجية لا تطرح فكرة ولا تقدم حتى قيم جمالية.
وفي حوار أخر بين وينستون واوبراين يتسائل اوبراين: "كيف يؤكد إنسان سلطته على إنسان آخر يا وينستون ؟"
فيجيبه وينستون ببساطة: "يجعله يقاسي الألم"
ثم يسترسل اوبراين في شرح ما فهمه من الإجابة فيؤكد أن الطاعة ليست كافية وأنه يجب ان يقاسي الإنسان الألم لتعرف هل هو ينصاع لإرادته هو أم إراداتك انت!
ويعرّف اوبراين لنا السلطة قائلاً: "إن السلطة هي إذلاله و إنزال الألم به، وهي أيضا تمزيق العقول البشرية إلى أشلاء ثم جمعها ثانية وصياغتها في قوالب جديدة من اختيارنا."
وفي النهاية يصل إلى استنتاج أكثر دقة حيث يصف عالمنا بأنه عكس اليوتوبيا وأن عالمنا لا مكان فيه سوى للخوف والغضب والإنتشاء بالنصر وإذلال الذات.
هل يختلف هذا كثيراً عمّا نراه حولنا من قتل تحت التعذيب واختفاء قسري وسجون لا تحمل القدر الأدنى من المواصفات اللائقة بالبشر، هل يختلف ذلك كثيراً عن سجن الصحفيين وإسكات أي صوت معارض أو حتى مفكر ومطاردته الى أقاصي الأرض وكيل التهم له بالخيانة والعمالة وحتى الكفر .... الخ
ويمضي بنا اورويل برحلة في فكر الديكتاتور فيقول: "إننا ندرك أنه ما من أحد يمسك بزمام السلطة وهو ينتوي التخلي عنها.
إن السلطة ليست وسيلة بل غاية، فالمرء لا يقيم حكما أستبداديا لحماية الثورة، وإنما يشعل الثورة لإقامة حكم استبدادي.
إن الهدف من الأضطهاد هو الأضطهاد، والهدف من التعذيب هو التعذيب وغاية السلطة هي السلطة."
ومرة أخرى لا تغيب كلماته عن الواقع المعاش حولنا، وحتى بعد ثورة أسست لحكم أكثر ديكتاتورية، يدور النقاش الآن بين الأعضاء "المنتخبين" - اذا جاز لنا هذا التعبير - حول مد مدة حكم الرئيس وبالتأكيد لن يمانع هؤلاء في جعل الرئاسة تمتد به حتى نهاية العمر.
الأنظمة الإستبدادية لا تريد منك فكرا او فهما وإنما تريد ولاءً فقط وهو ما يتم غرسه في الجنود فيطيعون الأوامر دون تردد ودون تفكير، وهنا يأتي التعريف المعجز للولاء "الولاء يعني إنعدام التفكير، بل إنعدام الحاجة للتفكير، الولاء هو عدم الوعي. "
إن حزب اورويل يصل في استبداده أن يزرع الميكروفونات في كل مكان ويضع كاميراته في كل شارع ويضع صورة الأخ الأكبر في كل ركن وعلى كل مبنى، ينظر اليك ويراقب ولائك، وحتى الحب أصبح محرما في شريعة الحزب فهو قد يؤثر على ولائك وأصبحت العلاقات هي خدمة يؤديها المواطن للحزب لينجب أطفال تقوم بخدمة الحزب، وغير ذلك فهو خيانة يعاقب عليها القانون.
هل يختلف ذلك كثيراً عن التسجيلات التي تبث بين الحين والأخر للمعارضين والغير مطيعين لتفضح حياتهم الخاصة وتبين للآخرين أن الجميع مراقب وأن الجميع تحت السيطرة وأن الذي سيخرج عن النص سيتم تحطيمه بشكل أو بآخر والقضاء عليه ما لم يعود الى حظيرة النظام.
أو كما قال وينستون: "لم يعد هناك مكان أمن سوى سنتيمترات معدودة في الجمجمة!"
وتنتهي الرواية نهاية مأساوية بتخلي البطل عن حبيبته وانتصار الحزب وقيمه على كل محاولات الخلاص.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,066,802
- إعلام غير محايد
- حالة فردية
- ضحايا من كل نوع
- مستحضرات ضارة
- الحيتان الكبيرة لا يجرفها الموج
- الموتى الأحياء
- علمانية البرادعي
- سر في بئر
- الثورة المنسية
- الحبوب السحرية
- تعذيب
- عيد الحب
- الضحك
- فقط في مصر
- ارهاب 2
- إرهاب
- المساواة
- شعوب يتيمة
- تسونامي الأكاذيب
- قشور التحضر


المزيد.....




- مصر.أدب الرسائل:رسالة الرفيقه عبير الصفتى الى ابنتها وروحها ...
- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حنان محمد السعيد - اورويل 1948 واسقاطات على الحالة المصرية