أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مليكة مزان - بكل ما نملك من نهود ومؤخرات ...














المزيد.....

بكل ما نملك من نهود ومؤخرات ...


مليكة مزان
الحوار المتمدن-العدد: 5016 - 2015 / 12 / 17 - 20:40
المحور: كتابات ساخرة
    


حفيدي العزيز..
يقولون "الفيسبوك حياة من لا حياة له"، إذاً أنا وهذا الحاسوب حتى نهاية العمر، إما أن تحترق أسلاكه أو تحترق أسلاكي!
عزيزي..
أنا لا أعاني من أي فراغ فقط ..
يوم الاثنين هناك.. الفيسبوك...
يوم الثلاثاء هناك.. الفيسبوك...
يوم الأربعاء هناك.. الفيسبوك...
يوم الخميس هناك.. الفيسبوك...
يوم الجمعة هناك.. الفيسبوك...
يوم السبت هناك.. الفيسبوك...
يوم الأحد هناك.. الفيسبوك...
***
يوم رأس السنة الميلادية هناك.. الفيسبوك...
يوم رأس السنة الأمازيغية هناك.. الفيسبوك...
يوم عيد الحب هناك.. الفيسبوك...
يوم عيد الشعر هناك.. الفيسبوك...
يوم عيد المرأة هناك.. الفيسبوك...
يوم حقوق الشعوب الأصلية هناك.. الفيسبوك...
يوم عيد ميلادي هناك.. الفيسبوك...
يوم وفاتي هناك.. الفيسبوك:
حتماً ستمشي حشود كبيرة خلف جنازتي لكن هناك فقط في.. الفيسبوك... !
***
معذرة، عزيزي، نسيت أن أضيف بأن في كل وجبة في اليوم هناك.. الفيسبوك ...
بل وأن ما بين كل وجبة ووجبة لن يكون هناك أيضا سوى .. الفيسبوك... !
سألني أحدهم وقد أزعجه إدماني المفرط على الفيسبوك:
ـ لماذا حضورك، أيتها السافلة المجنونة ، هو باستمرار هنا في هذا الفيسبوك؟!
أجبت:
ـ وماذا أفعل؟ إني لا أطبخ، إني لا أغسل، إني لا أكنس، إني لا أفتح فخذَيْ!
كل ما أفعله هو أني أراقب العالم وأكتب، أو أراقبه وأكتئب.
عزيزي..
بتوصلي بهكذا سؤال/احتجاج ها أنت تكتشف أن هناك من يحسد امرأة وحيدة مثلي ولو على مجرد تواجدها المرضي في الفيسبوك.
يفعل ذلك بدل أن يشفق على المرأة!
يفعل ذلك وكأن الفيسبوك مصنع جده أو ضيعة أبيه!
عزيزي..
مع ريجيم الفيسبوك هذا على يقين أنا من أني لن أعاني من أي عرض من أعراض سرطان الوحدة القاتل، لهذا يومَ ستفكر السلطات المغربية في منعه أو حجبه لن أتأخر، مشيا على موضة هذه الأيام، في حرق نفسي أمام البرلمان، أو في محاولة إقناع أمثالي من المطلقات، أو من العانسات، أو من المعنفات، أو من العاهرات، أو من المشردات، أو من الوحيدات.. بأن نهجم على مقره بكل ما نملك من نهود ومؤخرات، عاطلات أو مترهلات.
***
عزيزي..
حين تكبر ستعرف أن أطراف أي حرب تقوم بين مجانين هذه الأرض تستعمل لقتل أعدائها كل ما توصلت إليه التكنولوجيا من أسلحة. شخصياً لم يعد لدي من عدو فأقتله، عدوي الوحيد الآن هو هذا الوقت الفارغ الزائد عن حاجتي، وها أنا ذي أقتله، فقط حين أقتله دمي أنا ما يسيل!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عندما يتحول حب امرأة إلى آلة للتدمير (إلى أحمد عصيد)
- أحمد عصيد وفن البقاء في حضن الضحية
- من أحمد عصيد إلى مليكة مزان ( الرسالة 1 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 19 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 18 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 17 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 16 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 15 )
- صدور الترجمة الكوردية لرواية مليكة مزان : إلى ضمة من عطركِ
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 14 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 13 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 12 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 11 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 10)
- إلى صديقي العلماني ...
- إلى أحمد عصيد : عجباً كيف تكون همجياً حتى وأنت عاشق ثائر ؟! ...
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 7 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 6 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 5 )
- إلى أحمد عصيد ( الرسالة 4 )


المزيد.....




- الأميران ويليام وهاري يشاركان في أحدث أفلام حرب النجوم
- ترجمة «صيف حار وقصص أخرى» للروائي الصيني يوهوا
- عمل موسوعي يسأل: هل نفهم العمارة الإسلامية؟
- رحيل بدري حسون فريد.. استاذ المسرح
- ماموث روسية -تسافر- لأول مرة إلى جنوب الكرة الأرضية
- اعلان جوائز مركز السلطان قابوس للثقافة والعلوم 
- بعد شاكيرا.. ماريا كاري ممنوعة من الغناء!
- بالفيديو.. للمرة الأولى مشاهد النهاية المحذوفة من فيلم -تيتا ...
- وفاة الفنان العراقي المخضرم بدري حسون فريد
- وفاة الفنان والمخرج العراقي بدري حسون فريد


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مليكة مزان - بكل ما نملك من نهود ومؤخرات ...