أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد البورقادي - في المراد من الزواج..














المزيد.....

في المراد من الزواج..


محمد البورقادي
الحوار المتمدن-العدد: 4988 - 2015 / 11 / 17 - 01:14
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


من معاني الزواج ومقاصده حفظ النوع وتحصين الفرج وعفة النظر لغير ما لا يحل ..كما أن الإنسان فطر على الميل للجنس الآخر ..ذلك أن خواطره تأزه للإقتراب منه والإستئناس به ..فلا يتكلف الطبع في رفضه بل يستحبه ويستصيغه لما في النفس من شوق للبعيد ومن توق لغير ذي ألفة كالرجل للرجل والمرأة للمرأة ..ولو لم يكن باعث لاستجلاب الغير للغير لما حصل المراد ولاستنفر أحدهما من الآخر ولما بدل أدنى جهد في التملق للغريب فلا يحدث بذلك انسجام ولا توافق ..
ومن المعلوم أن الحاجة تدفع للطلب والطلب يأتي بجهد وإلحاح وكلما كانت الحاجة مستعجلة ومستفزة زاد الطلب عليها ..والحاجة للنكاح متأصلة في النفوس السوية وهي الدافع لجلب المقصود إذ بدونها يضعف الطلب وقد يفقد قيمته مع الزمن حتى لا تجد له أثرا ...
لكن العكس لذلك هو الكائن وهو ما يجعل المراد يتم في غالب الأحيان إن لم نقل كلها ..فبعض النفوس تعشق الأنس مع الغير بغير التصاق لعجز فيها لا تقدر لدفعه سبيلا ..فتكفيها قرب القلوب ويكفؤها التعاون على طيب العيش وجلب المصلحة فلكل دوره في البيت المغلق ..فمن يضرب في الأرض لكسب القوت ومن يهم بشغل البيت فيحصل التكامل ..
ولما كان ذلك زادت الحاجة إليه ..والحاجة في سعي إلى الحصول على الأكمل والأجود والأجمل ..وهذا معلوم في النفس البشرية فهي عن الكمال تبحث وعن الأفضل في طلب مديد ولا يسترضيها إلا ما يقلقها السعي إليه ...وكلما كان الغير أرقى وأصلح كلما ابتغاه الغير الآخر ..ولا عجب أيضا ففي ذلك حكمة أخرى وهي كمال النسل ..ذلك أنه من أراد نجابة الولد وقضاء الوطر اصطفى من الغير ما يقع في نفسه وقع سحره ومن يجذبه لبه وسريرته إليه ..فكلما كان الغير مشتهى كلما دعى ذلك إلى استفراغ الماء كله بكمال اللذة حين الإفراغ.. وأما إن كان الغير ممن لا تستطيبه النفس لذمامة في صورته أو لقبح في طبعه أو لسوء قد بدر منه حصل الإحتقان حين الكف من انقضاء الوطر .وهذا كلام بالعلم والتجربة مثبت .فإن أردت معرفة ذلك قس مقدار خروج الماء في المحل المشتهى ولا يحتاج ذلك لمزيد بسط ..فالفهم يغني عن ذلك ..ولهذا كره نكاح الأقارب لما فيه من قبض النفس من انبساطها ومدح نكاح الغرائب لهذا المعنى ..
ثم ينبغي على المتخير أن يتفرس في الأخلاق فإنها من الخفي وإن الصورة إن خلت من المعنى لا تصلح لشيء ..فمصير الصورة إلى زوال بالألفة وكثر التعود ويعوضها في ذلك حسن التبعل وطيب التعايش وحلاوة الصنيع فإن لم يتحقق كل ذلك بعد الزواج انتفت الصورة وبيعت بأبخس الأثمان .وانصرف البصر إلى غير آخر...وإن تكاملت الصورة مع الجوهر وحصل التوافق مع الغير بالصبر والتنازل تارة والإستحسان والتلطف والتودد تارة أخرى نَعُمَ الغيرين برغد العيش وأْتَنس كلاهما ولم يستوحش أحدهما الآخر ..وهذا لا يتأتى إلا لمن فهم معنى الزواج ومن خطط قبل الشروع فيه ..فلا يكفي حسن الإختيار للغير فقط بل يجب أيضا على الغير الذي اختار أن تكون له نفس الحظوظ من المختار إن لم تكن أكمل منها ..أما إن كان الذي اختار قاصرا فقد أخل بالعقد وطلب في غيره ما ليس فيه.. وذلك ليس من العدل فلا يتكامل بعد ذلك الإثنان إلا باجتهاد المقصر وبتسامح من عهد منه الكمال حتى يصير التوافق والإلتقاء في الوسط ...
ولما كانت النفس تمل من القديم وتأمل في الجديد ما استغنت عليه في ما قدم حتى وإن تشابه الجديد مع القديم في الظاهر .. فقد لا يكون الحال كذلك بالنسبة لهوى النفس التي لا تبصر إلا القاصي ولا تتمنى إلا ما ليس تملكه ..فبعد حصول الزواج وبلوغ المراد تهدأ النفس من اشتياقها وولعها وتخلد للضجر من ما تعودت عليه ..فيصير الغير الذي كان مرغوبا بالأمس قبيل الزواج وفترة الخطوبة وحين شهر العسل كمثل اللباس الذي اشتريته أمسا وارتديته حتى ما عدت تطيقه ..وكأثات البيت الذي تعودت النظر إليه حين دخول البيت..فلا تعود تشعر بوجودها لاعتيادك إياها فلتبلد الشعور ناحيتها.. وتلك حقيقة لا يمكن إنكارها فمهما كان وهج الإشتياق واللهفة لا بد أن تخبو وتسطو العادة عليها فتغرقها كما يغرق هوى الجديد ألفة القديم وكما يستر الأمل في الحاضر شقاء الماضي ..
ولذلك كان لزاما على مشروع الزواج أن يخالطه الضجر وأن يتسلل إليه الروتين والرتابة لتشابه الأحداث وتماثل توقع القادم من الغيرين ..وذلك مما يدعي القنوط والتوثر وينغص رغد العيش.. فكان علاجه يقتضي دفعه ولا يدفع إلا بضده ..ومن ضده التغيير والتجديد من الغير للغير ..ومن ذلك تغيير الأكل والديكور واللبس والتزين والكلام ..ومتابعة الإقبال إدبارا ..واسترسال التغنج تمنعا ..فذلك مدعاة لتأجيج العاطفة وتشويق النفس لِنَفَسٍ جديد ..وينبغي كذلك أن يحرص الغير على أن لا يطلع على عورة الغير الآخر وأقصد بالعورة هنا ما تأبى أن تبوح به النفس من مكنوناتها الخاصة ومن أسرارها الدفينة ..ولذلك فالحرص على الإطلاع على ذلك من الآخر كمن يفتح باب المرحاض على شخص وهو يقضي حاجته !! فالحذر الحذر من ذلك ولا تحسبن أن الزواج انكشاف تام والتقاء أرواح وبوح بكل المكنون لتحصل الشفافية فذلك اعتقاد خاطئ !!.
وكذلك بأن يجتهد إلى ستر ما قد يعلم وأن لا يحاول التصيد للخطأ والجري وراء الإحراج لإثبات الذات وإرضاء الكبرياء فذلك يفقد القيمة عند الآخر ويورث الحقد وطلب التنفيس والثأر والمقام في غنى عن ذلك ..ونسأل من الله التوفيق للسديد من هذا الفعل وتحقيق الصواب لكل من سعى إليه وإخفاء العيوب لتدوم العشرة ويحصل المراد ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,185,728
- المشهد الإنتخابي زمن الإنتخابات..
- داعش والفكر التطرفي ..
- الإسلام.. الدين الحق
- نظرة في دواعي انتشار الجريمة :.مدينة فاس نموذجا
- مطالب الحريات الفردية..
- غشاء البكارة وتمثلات المجتمع ..
- إباحة الإجهاض وتسوية حضوض الميرات..
- الإشاعة ودَوْرُ دُور النشر..
- مسألة التثليث عند المسيحيين ..
- تأملات في عالم الحياة ...
- في العزوف عن الزواج ..
- أغنياء المغرب..
- المدارس الخصوصية ..
- الباعة المتجولون أو -الفرّاشةّ-
- أيام الغفلة..
- جحد المعروف ..
- عالم الفيسبوك..
- البرهان على وجود الله..
- عصر الغفلة..
- إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى


المزيد.....




- بسبب إعصار فلورنس.. أسماك نافقة تغطي الطرقات بأمريكا
- النرويج تعتقل مواطنا روسيا بتهمة التجسس لصالح بلاده
- داعش عبر وكالة أعماق الدعائية ينشر فيديو لثلاثة أشخاص يقول إ ...
- مصر.. وفاة تلميذ إثر صراع على الصف الأمامي
- داعش عبر وكالة أعماق الدعائية ينشر فيديو لثلاثة أشخاص يقول إ ...
- في الذكرى 39 لتاسيس قاعدة بهدينان / فيصل الفؤادي
- اشتراكي الضالع ينعي العميد الصيادي
- منظمة الشهيد جارالله عمر تنعي العميد الصيادي
- الاحتفاء بثورة 26 سبتمبر دفاع عن الكرامة
- رغم الآلام.. سقطرى باقية ضمن أبرز مواقع التراث العالمي


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد البورقادي - في المراد من الزواج..